استعراض التجربة الوطنية على مدار15عاما:افتتاح الملتقى الأول لمدراء جمعيات الهلال الأحمر بدول التعاون

افتتح خليفة ناصر السويدى رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر صباح امس بفندق شيراتون أبوظبى أعمال الملتقى الاول للمدراء التنفيذيين لجمعيات الهلال الاحمر فى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذى يستمر لمدة يومين . والقى كلمة رحب فيها بالوفود المشاركة ونقل لهم تحيات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس الجمعية متمنيا لهم طيب الاقامة فى وطنهم الثانى دولة الامارات العربية المتحدة والتوفيق فى أعمال ملتقاهم الذى تحتضنه أبوظبى العاصمة التى شهدت أول قمة لقادة دول المجلس, وتستعد لاستضافة القمة المقبلة فى دورة جديدة من دورات القمم الخليجية التى تعزز مسيرة العمل الخليجى الموحد. وقال ان هذا اللقاء يمثل فرصة طيبة لتبادل الخبرات وتنمية المعرفة المشتركة فى مجال العمل الانسانى والخيرى والذى كان لجمعيتنا الوطنية دور متميز فى اثرائه والتفاعل معه وحققت خلال سنوات قياسية مكانة مرموقة فى ساحاته. فالنقلة النوعية فى حجم ومستوى المشاريع والعمليات الاغاثية التى نفذتها جمعية الهلال الاحمر لدولة الامارات العربية المتحدة والتى تتضمنها الورقة المقدمة من جمعيتنا الوطنية لم تكن لتتحقق لولا الدعم اللامحدود والرعاية الكاملة التى تحظى بها الجمعية ورسالتها الانسانية من قبل صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه اصحاب السمو أعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وللمتابعة والتوجيهات المتواصلة لسمو رئيس الجمعية. كذلك اسهامات ودعم أهل الخير والمحسنين من أبناء الامارات والمقيمين على أرضها. وأضاف لقد نفذت جمعيتنا الوطنية العديد من العمليات الاغاثية فى مختلف أنحاء العالم تجسيدا لحرص دولة الامارات على مد يد العون والمساعدة للشقيق والصديق ولكافة المحرومين والمتضررين من الكوارث الطبيعية او من الحروب والازمات التى يتسبب فيها الانسان. وقال انها نفذت بعض هذه العمليات الاغاثية فى مناطق شديدة الخطورة وبالغة التعقيد أكسبت متطوعينا الخبرة التى جعلتهم يتعاملون مع مختلف الظروف بتمكن واقتدار لايصال كرم وخير انسان الامارات الى تلك المجتمعات ونحن أذ نعتز بهذه الخبرات التى تراكمت لدينا يسعدنا تبادلها مع أشقائنا والتعرف على خبراتهم للاستفادة منها. كما أن هذه الملتقيات ستساعد وبلا شك على تنسيق جهودنا المشتركة بصورة موحدة فى ساحات العمل الانسانى الدولى تعبيرا عن عطاء انسان خليج الخير والعطاء. ثم القى علي اليحيى ممثل الامانة العامة كلمة أعرب فيها عن تقدير الامانة وأمتنانها للجهود الطيبة التى بذلها المسؤولين فى جمعية الهلال الاحمر فى الاعداد والتحضير لعقد هذا اللقاء متمنيا أن تتكلل جهودهم المخلصة بالتوفيق والنجاح. وقال أن هذا اللقاء. وما يتلوه من لقاءات مستقبلية يدل دلالة أكيدة على صدق الرغبة وتوفر العزيمة على تحقيق اهداف مجلس التعاون الخليجى التى من ضمنها دعم وتشجيع التواصل المهني والاجتماعي والانساني على كافة الاصعدة ومختلف المستويات وتبادل الخبرات والتجارب لتحقيق التنسيق والتكامل بين جمعيات الهلال الاحمر بدول المجلس. وأضاف ممثل الامانة العامة ان استمرار اللقاءات بين المسؤولين التنفيذين واعداد أوراق العمل هو دعم حقيقى لمسيرة العمل المشترك ونتطلع جميعا الى التوصل الى مقترحات وتوصيات محددة قابلة للتطبيق العملى ليتسنى تبنيها كبرامج ومشاريع عمل مستقبلية بعد أعتمادها من رؤساء الجمعيات فى اجتماعهم الخامس والمتوقع انعقاده فى دولة الكويت فى الرابع من شهر نوفمبر المقبل. ويعقد الملتقى الاول للمدراء التنفيذيون لجمعيات الهلال الاحمر بدول المجلس بناء على دعوة الامانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية فى اطار الحرص على توثيق علاقات العمل بين الجمعيات الخليجية لما فيه تعزيز التعاون بينها والارتقاء بمستوى أدائها. ويعقد هذا اللقاء كذلك لمناقشة قضايا تدريب العاملين فى حقل الاسعاف والاغاثة وشهد جدول الاعمال امس استعراض أوراق عمل مقدمة من جمعية الهلال الاحمر بدولة الامارات العربية المتحدة تناولت فيها تجربتها فى هذا المجال على أمتداد خمسة عشر عاما مضت منذ تأسيسها. كما ستقدم أوراق عمل مماثلة من كل من المملكة العربية السعودية والبحرين وقطر فيما يناقش الملتقى اليوم الاربعاء ورقة العمل المقدمة من جمعية الهلال الاحمر بدولة الكويت لتختتم أعمال اللقاء برفع التوصيات الكفيلة بتدعيم مسيرة العمل الانسانى الخيرى فى دول المنطقة. وقد أعدت جمعية الهلال الحمر برنامجا حافلا لاعضاء الوفود المشاركة يطلعون من خلالها على انجازات الجمعية والمكانة الرفيعة التى حققتها فى ساحات العمل الانسانى والخيرى محليا وعالميا. كما يتضمن البرنامج زيارات وجولات للاطلاع على معالم النهضة الحضارية الشاملة التى تشهدها الدولة فى مختلف المجالات. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات