تعقد اجتماعها الأول 21 يونيو المقبل: استحداث لجنة خليجية للمختبرات الطبية، وإدماجها مع لجنة بنوك الدم

وافق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجية على اقتراح دولة الامارات باستحداث لجنة خليجية للمختبرات الطبية على ان تندمج باللجنة الخليجية لبنوك الدم ويكون اسمها اللجنة الخليجية لبنوك الدم ويكون اسمها اللجنة الخليجية لبنوك الدم والمختبرات الطبية, وتكون الامارات مقرا لها . وصرح أمين الاميري مدير ادارتي بنوك الدم والمختبرات بوزارة الصحة, رئىس اللجنة, بأن اللجنة ستعقد اجتماعها الأول بأبوظبي يومي 21 و22 يونيو المقبل لمناقشة سبل تعزيز اللجنة ودفع عملها لما فيه صالح الدول الخليجية. كما تبحث اللجنة عدداً من المواضيع العلمية المتعلقة بالأمراض المنتشرة بدول المنطقة خاصة الامراض الوراثية فضلا عن اهمية تفعيل جهود التوعية بأمراض الدم الوراثية على المستويين الوطني والخليجي وصياغة استراتيجية موحدة للتوعية والوقاية والحد من حدوث هذه الامراض. وقال الأميري: ان المجتمعين سيستعرضون أيضا, ترتيبات عقد المؤتمر الخليجي الأول لنقل الدم, المزمع عقده خلال الفترة من 28 ـ 30 سبتمبر المقبل بأبوظبي, وتحديد البرنامج العلمي للمؤتمر وأهم الموضوعات التي سيتطرق اليها. واشار الى ان اعضاء اللجنة الخليجية لبنوك الدم والمختبرات سيبحثون اساليب تطوير وتحديث خدمات المختبرات الطبية وبنوك الدم بدول المجلس, واستحداث نظم معلومات للحاسوب الآلي وتدعيم برامج التثقيف بالامراض المعدية والتي تنتقل عن طريق الدم, وكذا التشجيع على التبرع الطوعي بالدم. وأكد الأميري ان التعاون الخليجي في مجال بنوك الدم والمختبرات سيشهد انطلاقة كبيرة نحو الارتقاء بالخدمات المقدمة على ارض دول الخليج في هذا المجال مشيرا الى ان موافقة المكتب التنفيذي على اقتراح الامارات بانشاء لجنة بنوك الدم والمختبرات, تأتي في اطار وعي المكتب بالأولويات الواجب الاهتمام بها من أجل صحة المواطن الخليجي والمقيم على ارض الخليج. كما تعزز الموافقة المكانة الكبيرة التي تحظى بها الامارات في مجال العمل الصحي الخليجي نظراً لمشاركتها الدائمة في كل ما يرتقي به. وأوضح ان الامارات تقدمت الى المكتب بعدة مقترحات هامة منها: اقتراح بتخصيص جائزة لافضل بحث خليجي في مجال بنوك الدم والمختبرات, وجائزة لأفضل مدير مختبرات وبنوك دم بدول المجلس, فضلا عن اقتراح بتنظيم مؤتمر خليجي لامراض الدم والمختبرات خلال العام المقبل. وذكر ان المكتب التنفيذي يبحث حاليا هذه المقترحات في ضوء المصلحة العامة, تمهيدا لاقرار المناسب منها والموافقة عليه في وقت لاحق. أبوظبي ـ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات