خلال مؤتمر عالمي بطوكيو: إشادة دولية بجائزتي دبي الدولية.. وزايد للبيئة ،استفسارات واسعة عن الجائزتين وشروط المشاركة

أشاد عمداء المدن المشاركون في المؤتمر العالمي للمدن والمواطنين المنعقد في مدينة طوكيو اليابانية في الفترة من 24 ـ 31 مايو الجاري بتطور مدينة دبي ودعمها لنشاطات مركز الامم المتحدة للمستوطنات البشرية من خلال انشاء جائزة دولية لأفضل الممارسات والاهتمام البالغ الذي يوليه المسؤولون عن الامارة في مجالات البيئة والحفاظ عليها والذي نتج عنه الاعلان عن انشاء جائزة زايد الدولية للبيئة والتي تعتبر اكبر جائزة على مستوى العالم وتتفوق على جائزة نوبل. جاء ذلك خلال تقديم ورقة عمل عن جائزة دبي الدولية في المؤتمر العالمي امس الاول بحضور 40 عمدة مدينة من مختلف دول العالم. وذكر عبيد سالم الشامسي مساعد مدير عام البلدية للشؤون الادارية والخدمات رئيس وفد بلدية دبي في المؤتمر ان جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات حققت سمعة دولية جيدة. واتضح ذلك من حجم الاستفسارات الذي تلقاه وفد البلدية خلال المؤتمر وتقديم عدة طلبات للمشاركة في الجائزة من المؤسسات والهيئات المختلفة وطلبات المشاركة في يوم الموئل العالمي الذي سينظمه مركز الامم المتحدة للمستوطنات البشرية في دبي اكتوبر المقبل. واضاف ان البلدية اقامت معرضا عن الجائزة وكان هو المعرض الوحيد الذي يمثل مدينة عربية تم من خلاله عرض نموذج الجائزة وعرض اللوحات و(البروشورات) التي تمثل تطور مدينة دبي وتبرز اهم ملامح النهضة المعمارية التي تمر بها كما تم توزيع الكتب والمطبوعات على الحضور والزوار للتعريف بحجم الدور السياحي الذي تقوم به امارة دبي. واشار الى ان المعرض نال استحسان الجميع وقام بزيارته عدد كبير من عمداء المدن وايوي اشيما حاكم طوكيو الذي اعجب بمدينة دبي وتجددها المستمر. كما عبر عن اعجابه بجائزة دبي الدولية مشيرا الى انه يعرف عنها الكثير من خلال الحفل الاول الذي اقيم في اسطنبول عام 1996 لتوزيع الجائزة. ومن جهته ذكر منذر جمعة رئيس مكتب العلاقات الخارجية والذي قدم ورقة عمل البلدية في الجلسة الرابعة من جلسات المؤتمر ان الورقة تضمنت شرح دور الجائزة في تفعيل نشاطات حماية البيئة وتحسين الظروف المعيشية للمجتمعات, وهدفها المتميز في تكريم الانجازات البشرية بموجب المعايير التي اوصى بها مؤتمر الامم المتحدة للمستوطنات البشرية وبموجب اعلان دبي. واضاف ان الجائزة مفتوحة للافراد او مجموعات الافراد او الجمعيات او المنظمات او الاتحادات شاملة المنظمات الدولية والحكومية والسلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية والمنظمات المنبثقة عن المجتمع والمؤسسات الخاصة التي حققت انجازات هامة لها تأثيرات ملموسة يمكن توزيعها للتطبيق في مختلف انحاء العالم. واشار الى انها تتألف من عشر جوائز قيمتها 400 الف دولار امريكي تمنح كل عامين وتتكون كل جائزة من مبلغ نقدي وقدره 30 الف دولار امريكي كأس تذكارية عبارة عن مجسم للبارجيل وشهادة تذكارية اضافة الى 100 الف دولار امريكي مخصصة للنفقات الادارية كذلك تتحمل بلدية دبي تكاليف سفر واقامة عدد شخصين لكل من الفائزين بالجائزة لحضور حفل التوزيع. ومن ثم تم فتح باب المناقشة وطرح الاستفسارات التي تركزت على جائزة دبي الدولية وجائزة الشيخ زايد الدولية للبيئة والتي اعلن عن انشائها مؤخرا بناء على اوامر الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع. واوضح جمعة الى ان الجائزة الجديدة تهدف الى ابراز جهود صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وتقديره لحماية البيئة والحفاظ عليها وهي خطوة ممتازة لحث المؤسسات المحلية والعالمية للمحافظة على مختلف امور البيئة من اجل مستقبل افضل للبشرية موضحا بأنها شرف كبير لدولة الامارات وتؤكد ابداعات سمو رئيس الدولة واسهاماته في حماية البيئة ومكافحة التصحر. وتأتي مشاركة بلدية دبي في اطار الحملات الاعلامية الدولية التي تقوم بها للاعلان عن الجائزة ويوم الموئل العالمي وكانت البلدية قد شاركت الاسبوع الماضي في الندوة الاقليمية للبلدان العربية والتي اقيمت في محافظة الاسماعيلية بجمهورية مصر تحت عنوان (استراتيجيات تبادل الخبرات) وقدمت خلال الندوة ورقتي عمل حول تعزيز الانظمة البيئية والتخطيطية كأساس للتنمية المستدامة وتبادل خبرات المدن حيث تناولت تجارب بلدية دبي الدولية واهداف جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات, كما تم اقامة جناح خاص بالجائزة للترويج والاعلان عنها. كتب- سامي الريامي

تعليقات

تعليقات