نجاح كبير لتسويق التمور بالمنطقة الوسطى: تسويق انتاج 1500 مزارع للموسم الحالي مقابل 212 للماضي

لقيت مكرمة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الخاصة بتسويق انتاج التمور بالامارات الشمالية والتي صدرت العام الماضي اقبالا كبيرا ونجاحا مذهلا هذا العام وسط المزارعين بالمنطقة الوسطى والتي تشمل ثمانية مراكز هي الذيد (1) والذيد (2) والعوير وفلج المعلا وكدرة ومصفوت ومليحه والمنيعي والتي تقع داخل حدود خمس إمارات والتي سيبدأ حصاد باكورة انتاجها خلال اسبوعين. وقد تسلم مكتب المنطقة الوسطى 735 استمارة حصر أصناف النخيل كمرحلة أولى بينما يتوقع ان يتسلم اكثر من 700 استمارة في المرحلة الثانية مما يشير الى أن اكثر من 1500 مزارع سيتم تسويق انتاجهم هذا العام مقارنة بــ 212 مزارعا تم تسويق تمورهم العام الماضي وتسلموا قرابة المليون درهم, حول هذا الموضوع أجرت (البيان) تحقيقا بمنطقة الذيد مع عدد من المسؤولين والمزارعين بالمنطقة. انتاج وفير وممتاز التقينا اولا بالمهندس عبد الله بن راشد المعلا مدير المنطقة الوسطى الذي أشاد بمكرمة رئيس الدولة وقال انها جعلت المزارعين يستعدون لهذا الموسم استعدادا جيدا لانتاج نوعية ممتارة من التمور وتؤكد النتائج الأولية ان انتاجا وفيرا ومن نوعية ممتازة سيتوفر هذا الموسم وتبشر بتسويق ممتاز للمزارعين خاصة وأننا قد تلافينا الكثير من سلبيات العام الماضي والذي تم فيه التسويق على عجل وفي نهاية الموسم اهمها التعبئة التي لم تكن سليمة وكانت اصلا معبأة لتعطى كعلف للحيوانات ولهذا أهتم المزارع هذا العام بالانتاج بدءا بالتنبيت والرعاية ومكافحة الآفات والنوعية الجيدة للثمار. وأوضح عبد الله المعلا ان دائرة الزراعة بأبوظبي ميزت الأصناف ووضعت أسعارا متفاوتة حسب جودة الصنف مما جعل المزارع يهتم بتصنيف ثماره, كما أن الدائرة ستوفر العبوات السليمة للمزارعين وهي عبوة مناسبة ووزنها محدد وتحفظ التمور دون ان تفسدها. ويفضل ان يسلم كل مزارع انتاجه منفردا حتى يسهل استلام الانتاج وتسير الاجراءات بطريقة سليمة. وقال عبد الله المعلا ان فكرة انشاء مركز لتسلم انتاج التمور بالذيد مازالت قيد الدرس وقد خصصت امارة الشارقة قطعة أرض لهذا المركز ومن المتوقع ان تشرع وزارة الزراعة في انشائه قريبا لانه يخدم كل المناطق الشمالية والشرقية والوسطى لجمع التمور او حفظها في برادات ويمكن بعد ذلك تسليمها لمصنع التمور وما تبقى للأعمال الخيرية. وعن الاستمارة التي وزعت للمزارعين قال عبد الله انها لحصر أصناف النخيل والنوعيات الممتازة وغيرها مما يوفر معلومات حول أعداد النخيل في المنطقة والتنبؤ بانتاج الاعوام المقبلة وهي استمارة يملأ بياناتها المزارع على مسؤوليته بمساعدة المهندس الزراعي. وستصدر بناء على هذه البيانات بطاقة تسويق تحتوي على بيانات تيسر العمل مستقبلا وتمكن المزارع من تسليم التمور مباشرة لمراكز التسويق في العين, وبالتالي تكون الكميات المنتجة معروفة ودقيقة. نجاح كبير للتسويق وعن مساعدات مكتب المنطقة الوسطى للمزارعين قال المهندس اسماعيل حسين رئيس قسم الشؤون الزراعية بالمنطقة المكتب يحاول حل كل المشكلات التي تواجه المزارعين لانجاح الموسم الزراعي وارشادهم للطرق الصحيحة حتى يسلموا انتاجا وفيرا ومن أصناف جيدة ولأن الدائرة تطلب تجفيف التمور فالمكتب خصص بيتا للتجفيف في كل مركز حتى لا يجفف المزارع التمور في الشمس مع ارشاد لعملية التجفيف نفسها. وأشار اسماعيل الى ان المكتب يستقبل اتصالات يومية تطلب ارشادات حول افضل سبل الانتاج وحول المبيدات وطلب مساعدة الخبراء لمعاينة النخيل, كما أن هناك اقبالا كبيرا على اكياس الثمار التي تحافظ عليها من السقوط والحشرات وقد صرفنا مائة الف كيس حتى الآن وهذا لم يحدث في اي موسم من المواسم وهو دليل على الاهتمام الكبير الذي يوليه المزارع بعد مكرمة صاحب السمو بتسويق تمور المزارعين. وبالنسبة للري قال المهندس اسماعيل تحولت معظم المزارع الى نظام الري الحديث واصبح الطلب كبيرا على شبكات الري, كما أن الوزارة دعمت نظام الري الحديث دعما كبيرا بعد نجاح عمليات التسويق وتلا ذلك طلب لمسح وتخطيط المزارع والأسمدة العضوية وكل هذه الاشياء لم يكن يهتم بها المزارع توعية وارشاد وعن الجانب الفني ودور الارشاد الزراعي في نجاح الموسم وانتاج التمور هذا العام قال المهندس محمد رضا عوض الله مهندس اول المنطقة لمساعدة المزارعين اصدرنا نشرة ارشادية للتوعية الفنية والادارية للحصول على اصناف جيدة تحقق اعلى اسعار وعائد للتمور وكنا نسلم هذه النشرة مع الاستمارة وقد وجدت اقبالا كبيرا, وشملت هذه النشرة ضرورة الاعتناء بالنخيل واتباع توصيات المرشد الزراعي في اجراء جميع عمليات الرعاية الحقلية في المواعيد المناسبة من تسميد وري وقطف الثمار والتفريد والتحرير ومكافحة الحشرات والامراض لتأثيرها الكبير على انتاج التمور. وحتى يحصل المزارع على اسعار جيدة للتمور نصحناه بأن يضع (الفروق) قبل مرحلة الرطب في الاكياس الشبكية التي توزعها المنطقة لمنع سقوط الثمار على الارض وحفظها من مهاجمة الدبابير والطيور كما تساعد على الجني, وان يجني المزارع ثماره عدة مرات كلما وصلت لمرحلة التمر والمحافظة على هيكل وشكل الثمار. كما عليه ان يجفف الثمار بعد فرزها في بيت تجفيف التمور او بواسطة ماكينات التجفيف وان يضع كل صنف على حدة في العبوات التي توفرها الدائرة. مظاهر الاهتمام والنجاح وقال المهندس محمد رضا ان مساحة المنطقة هي 168657 دونما وعدد المزارع 5394 مزرعة بها مليونا نخلة المثمر منها 720 الف نخلة انتجت عام 1996 حوالي 60737 طنا. واضاف ان هذه المساحة الوافرة بعد مكرمة صاحب السمو من المتوقع ان تتيح انتاجا وفيرا ونوعية ممتازة لاهتمام المزارع وحرصه هذا العام وهذا الاهتمام له مظاهر ترتكز على: أولا ان هناك مزارع لم تسجل بطاقات زراعية ولم تطلب خدمات الا بعد التسويق حيث احضر المزارعون المستندات اللازمة وتم حصر الاشجار والمزروعات الموجودة بها. ثانيا: بدأ المزارع مبكرا البحث عن النباتات والتلقيح في الموعد المناسب للحصول على اعلى انتاج. ثالثا: ثم بدأ في احلال الاصناف الممتازة محل الاصناف القديمة التي تنتج ثمارا ليس لها مواصفات جيدة. رابعا: المزارع الجديدة التي ينوي اصحابها زراعتها بالنخيل حرص اصحابها على البحث عن اصناف جيدة تحقق ثمارها اسعارا ممتازة. خامسا: المزارع التي بدأت تقل فيها المياه اتجه اصحابها الى زراعة النخيل كشجرة هامة واحتياجها للمياه قليل ولها قوة تحمل ولها مردود اقتصادي جيد على المدى البعيد. سادسا: اهتم المزارع بالاصناف الجيدة ووفرت الوزارة مائة الف كيس شبك لحماية الثمار ومنعها من السقوط ومنع الحشرات من دخول الثمار واتلافها ولم نكن نتوقع ان توزع كل هذه الكمية لكن الطلب عليها فاق توقعاتنا وهذا من فوائد الارشاد الزراعي. سابعا: اهتم المزارع برش ومكافحة الحشرات التي تصيب النخيل وخاصة الثمار مثل عنكبوت الثمار او (الغبار) حتى لا تؤثر على مواصفات الثمرة وانخفاض الانتاج اذ ان الاصابة تؤدي الى عدم ملاءمة الثمار للاستهلاك البشري وانخفاض جودتها مما يقلل من اسعارها التسويقية. مركز استلام بالذيد وفي لقاء مع بعض المزارعين التقينا مصبح سيف راشد الذي لم يسوق العام الماضي وقال انه مستعد هذا العام وسجل انتاجه للتسويق لأننا عملنا بجد واهتممنا بالنخيل منذ التنبيت والري والسماد الا اننا لم نتمكن من الحصول على اكياس الشبك التي نفدت لكن رغم ذلك نتوقع انتاجا جيدا. ولعل مكرمة صاحب السمو التي نشكره عليها هي التي جعلتنا نهتم بالنخيل وانتاجه ونأمل ان تجيب الجهات المعنية لطلبنا بانشاء مركز للاستلام بالذيد حتى يسهل على مزارعي المنطقة تسليم انتاجهم بسهولة ويقلل من التكلفة عليهم. وقال رحمة بن عبدالله العويس ان تحديد موعد استلام التمور يصعب عند بعض المزارعين الذين يكون انتاجهم قليلا مما يضطرهم لتأجير سيارات تزيد التكلفة عليهم ولو سمح لأكثر من مزارع نقل انتاجه في سيارة واحدة لساعدهم ذلك كثيرا ولعل انشاء مركز بالذيد للاستلام ينهي كثيرا من المشاكل التي تواجه بعض المزارعين. وفي أي حال مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة ساهمت كثيرا في انعاش زراعة النخيل والمحافظة عليها. حملة رش مبيدات لمزارع الذيد تقوم المنطقة الوسطى بوزارة الزراعة بالذيد بحملة رش جوي لجميع المزارع وتم رش مراكز كدرة والمنيعي ويجري الرش في مركز مصفوت وحتا ويهدف الرش الجوي الى مكافحة جميع الحشرات التي تصيب اشجار النخيل والحمضيات والمحاصيل والاعلاف والجراد الحقلي والنطاطات وقد بلغت المساحة التي تم رشها حتى امس 9000 دونم بالمبيد ملاثيون و96% من ULV ويناشد مكتب المنطقة الوسطى اصحاب المزارع والمزارعين في مركز مصفوت والمواقع التابعة له بضرورة اتباع تعليمات الامان قبل واثناء وبعد عملية الرش مثل تغطية الابار وعدم وجود احد في المزارع حتى لا يتعرض لاستنشاق رذاذ المبيد ومنع استعمال الخضروات او رعي الحيوانات او قص الاعلاف قبل مرور اسبوع على الاقل من انهاء عملية الرش مع ضرورة تغطية المناحل اثناء عملية الرش. تحقيق - صلاح عمر الشيخ

تعليقات

تعليقات