تدرس وضع كادر خاص لهم : العمل تعد نماذج عقود للمواطنين بالمصارف والمنشآت الخاصة

اعلن زين الشريف مدير ادارة التوظيف بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بأبوظبي عن قيام الوزارة باعداد نماذج عقود عمل خاصة بتعاقد المواطنين وتوظيفهم بالمصارف والمنشآت الخاصة . واكد ان الوزارة تحدد مستويات الرواتب والاجور الخاصة بتوظيف وتدريب المواطنين بالقطاع الخاص حسب مستويات المعيشة بكل امارة وذلك لتحقيق اكبر قدر من الاستقرار الوظيفي للعناصر المواطنة التي تلتحق بالشواغر المتوفرة بمؤسسات القطاع الخاص. واعلن عن توظيف وترشيح اعداد كبيرة من المواطنين للعمل بالقطاع الخاص في ابوظبي مشيرا الى استمرار الوزارة في دراسة وضع كادر الرواتب الاسترشادي للعاملين المواطنين بالقطاع الخاص. جاء ذلك في تصريحات لــ (البيان) عقب اجتماعه امس الاول مع مندوبي الشركات الكبرى الخاصة بابوظبي. وقال: ان الوزارة ستقوم خلال المرحلة المقبلة بتنظيم عدة لقاءات وندوات مع كبار رجال الاعمال ومندوبي الشركات الكبرى الرائدة بقطاع المقاولات والسيارات والتجارة العامة والمصارف وذلك بهدف توضيح اهمية مساعدة إدارة التوظيف في تنفيذ استراتيجية الوزارة الخاصة بتوطين الوظائف بالقطاع الخاص. واكد بان هذه الشركات ابدت استعدادها الكامل لتوظيف المواطنين من الجنسين والحاصلين على المؤهلات العليا والمتوسطة بالوظائف الادارية والمالية والمحاسبية والتي تتوافق مع امكانيات ومهارات المرشحين المسجلين لدى الوزارة لشغل هذه الوظائف من المواطنين الملتحقين ببرامج التدريب والادوات التدريبية لتأهيلهم للعمل بهذه الوظائف والتي قامت الوزارة بتنظيمها بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة التي تهتم بتدريب الكوادر والموارد البشرية. ودعا الشباب المواطن من حملة المؤهلات العليا والمتوسطة الى التقدم الى مكتب ادارة التوظيف بمدينة زايد بابوظبي مصطحبين معهم المؤهل الدراسي وخلاصة القيد وتعبئة نماذج طلبات للتعيين والتوظيف بالمؤسسات الخاصة مع التحديد الدقيق لمقر السكن وذلك لتحديد ميدان العمل الذي سيتم تشغيله وتوظيفه به وكذلك تحديد القطاع الاقتصادي الذي يرغب في العمل به كقطاع البنوك او القطاعات الخدمية والفندقية او شركات التأمين. وقال بعد قيام المتقدم من الشباب المواطنين بتعبئة النماذج والطلبات الخاصة بالتعيين والتوظيف بالوظائف الادارية والفنية بالقطاع الخاص تقدم الادارة من خلال قاعدة المعلومات والبيانات المتوفرة لديها وتبعاً للدراسات المسحية الاولية التي قامت بها مؤخراً في سوق العمل بابوظبي بترشيح طالب الوظيفة للشاغر الذي يتناسب ويتوافق مع رغباته ومؤهلاته ومقر سكنه والحاجة الفعلية للتوظيف بالهياكل الادارية في الشركات الخاصة بابوظبي. ورداً على استفسار حول عدم اعتماد الموافقة على استخراج تأشيرات عمل للعمالة الوافدة التي ترشحها الشركات الخاصة على الشواغر بها في الوظائف الادارية والمحاسبية التي يصلح الخريجون المواطنون للعمل بها قال: ان الوزارة لا تسعى الى تعطيل برامج العمل الاداري او الفني بشركات القطاع الخاص ولا تريد حرمانها من استقدام العمالة الاجنبية ولكنها عن طريق اتباع الاساليب الاقناعية المتسمة بالمرونة نطرح على الشركات الخاصة امكانية توظيف وتشغيل المواطنين بهذه الوظائف ودراسة مدى صلاحية العناصر المواطنة للقيام بمهام واعباء هذه الوظائف وذلك بغرض توفير اكبر قدر من الفرص الكاملة للموارد البشرية الوطنية للعمل بالقطاع الخاص. مؤكداً حرص الوزارة على استمرار النمو الاقتصادي والتجاري لمؤسسات القطاع الخاص نظراً للدور الرائد الذي تؤديه في خدمة الاقتصاد والوطن وتنفيذ مشاريع التنمية الشاملة بالدولة. واشار الشريف الى أن كادر الرواتب الاسترشادي للعاملين المواطنين بالقطاع الخاص وللراغبين في العمل بمؤسساته من العناصر الوطنية مازال قيد الدراسة والبحث والذي تعكف الوزارة على وضعه وذلك للاسترشاد بة وتطبيقة خلال المرحلة المقبلة. واكد بان هذا الكادر لايشكل ارهاقا او تكلفة مادية عالية لميزانية شركات القطاع الخاص ولكن في نفس الوقت يوفر الحدود الدنيا لتشجيع وتحفيز المواطنين للعمل بمؤسساته وتحقيق الاستقرار والرضا الوظيفي لهم واوضح بان الوزارة بصدد اكمال مشروع بنك المعلومات الخاص بوظائف سوق العمل بالقطاع الخاص واحتياجاته المستقبلية مشيرا الى قيام الوزارة باعداد دراسات مشتركة مع كليات التقنية العليا والمؤسسات التعليمية لتحديد حاجة سوق العمل بالقطاع الخاص خلال المرحلة المقبلة من الموارد البشرية الوطنية المدربة في المجالات الفنية والادارية ووضع التوصيات المناسبة لتنفيذها وذلك لتوجيه مخرجات المؤسسات التعليمية بكافة مستوياتها لخدمة الاحتياج الفعلي بسوق العمل ورفع نسب التوطين بكافة الوظائف خلال المرحلة المقبلة. ودعا الشريف المهندسين المواطنين الى التقدم للوزارة للعمل بالشواغر الكثيرة المتاحة للمهندس المواطن مؤكدا وجود فرص توظيف ذهبية ومغرية لخريجي كليات الهندسة من العناصر الوطنية لشركات القطاع الخاص. ابوظبي ـ سمير الزعفراني

تعليقات

تعليقات