بدء امتحانات المرحلة الابتدائية العليا بالدولة وتستمر حتى الخميس:15 يونيو موعد امتحانات الاعادة والنتائج 28 يونيو

بدأت صباح امس امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلبة وطالبات المرحلة الابتدائية العليا بجميع المناطق التعليمية على مستوى الدولة وتستمر حتى يوم الخميس المقبل . ويؤدي الامتحان نحو 76 ألف تلميذ وتلميذة منهم 26 ألفا و500 بالصف الرابع الابتدائي و26 ألفا بالصف الخامس و24 ألفا و500 بالصف السادس الابتدائي. وقام عدد من المسؤولين في المناطق التعليمية بتفقد سير الامتحانات في المدارس الابتدائية وقد رصدت (البيان) اراء التلاميذ وسير الامتحانات في العديد من اللجان في المناطق التعليمية. ففي ابوظبي تقدم للامتحانات 120 ألفا و381 طالبا وطالبة بالمدارس الحكومية والخاصة منهم 5547 تلميذا وتلميذة بالرابع الابتدائي و5072 طالبا وطالبة بالخامس الابتدائي و5170 طالبا وطالبة بالسادس الابتدائي. وقامت فخرية علي بوحليقة رئيسة قسم التخطيط والتقويم بالمنطقة بجولة على لجان الامتحانات في مدرسة رقية الابتدائية للبنات. وصرحت عقب جولتها بأن الامتحانات تسير بصورة طبيعية ولا توجد حالات غياب في المدارس, وهناك بعض الحالات الخاصة التي تم فصلها عن البقية لاصابتها بالجديري المائي. كما تفقدت نعمة العرياني مديرة ادارة رياض الاطفال والتعليم الابتدائي مدرستي آمنة بنت وهب للبنات والاحنف للبنات, للاطلاع على مدى توفر الاجواء المناسبة للامتحانات. وقالت ان اليوم الاول, مر بهدوء وبدون اية مشكلات تتعلق بالاسئلة ولم تصدر اية شكاوي طلابية. واشارت الى ان نسبة الحضور بلغت 100%, وتم تخصيص لجنتين خاصتين لطالبين مصابين بالجديري المائي مؤكدة ان طباعة ورقة الاسئلة كانت واضحة وان الوقت الزمني المخصص للامتحانات جاء مناسبا. على نفس الصعيد اظهر استطلاع رأي الطلبة والطالبات بعدد من اللجان الامتحانية بأبوظبي عدم وجود شكاوى من صعوبة الاسئلة او غموضها, وكذلك من طول الاسئلة او الطباعة. وقالت الطالبة هبة الله جلال محمد بالصف الرابع الابتدائي بمدرسة زبيدة الابتدائية ان الاختبار سهل والاسئلة مباشرة ولكن الورقة للغة العربية تطلبت وقتا طويلا لان موضوع التعبير كان حول الاماكن السياحية بدولة الامارات, وهو موضوع في غاية الاهمية. واوضح الطالب محمد محمد السيد بالرابع الابتدائي بمدرسة الاحنف بن قيس ان امتحان اللغة العربية لم يخرج من الكتاب المدرسي, ويعتبر بسيطا جدا, وانه استطاع ان يحله في وقت قياسي. وقالت الطالبة علا فريد البري بالصف الخامس بمدرسة رقية الابتدائية ان امتحان العلوم جاء في خمس ورقات فقط وانها تمكنت من انهاء الاجابة قبل الوقت المحدد, وذلك دون وجود اي صعوبات او اسئلة غريبة على الطلاب. واشار الطالب فادي مجدي العسال بالخامس الابتدائي من مدرسة الاحنف بن قيس الى ان الاسئلة كان سهلة والطباعة واضحة وخالية تماما من الاخطاء وكذلك كان الوقت كافيا. وذكرت الطالبة منى كرم الله بالصف السادس بمدرسة زبيدة الابتدائية للبنات ان مادة الرياضيات على الرغم من ان اسئلتها جاءت طويلة وتتطلب الجهد والتركيز الا انها سهلة وقد اجابت عن جميع الاسئلة قبل انتهاء الوقت المحدد. واضافت: جميع زميلاتي ممن كانوا متوسطي المستوى واقل خرجوا من الاختبار وقد اجابوا باسلوب جيد ودقيق وبالفعل هذا يثبت ان مستوى الاختبار متوسط ولم يخرج عن نماذج اسئلة الكتاب والاعوام السابقة. وقال الطالب هشام محمد بيومي بالسادس الابتدائي بمدرسة الاحنف ان اسئلة الرياضيات جاءت مباشرة, ولم تحدث اية صعوبات بالنسبة للطلاب وانهم استطاعوا الانتهاء من حلها في الوقت المحدد. وفي دبي: التقت مندوبة البيان مع عدد من التلميذات وكان الحوار التالي: سهلة مباشرة فاطمة عبدالرحمن ــ الخامس الابتدائي تقول ان امتحان اللغة العربية كانت اسئلته مباشرة وسهلة جاءت في خمسة اوراق, ودارت حول المفردات واسئلة موضوعات مادة الكتاب. وعن كيفية استذكارها للمادة تقول ابدأ الاستذكار من التاسعة صباحا الى الخامسة في مراجعة المفردات اللغوية والتطبيقات النحوية, هذا بالنسبة للغة العربية اما باقي المواد فكل يوم اراجع مادة واحدة. مفردات كثيرة اما عفراء سلطان من الصف السادس الابتدائي تقول بعض اسئلة الامتحان سهلة واخرى صعبة, فالمفردات كثيرة في موضوعات الكتاب ولم استطع حفظها كلها فجاءت معظم اسئلة المفردات في الامتحان من الجزء الذي لم استذكره اما باقي الاسئلة فكانت سهلة ومعقولة. وتضيف جاء الامتحان في خمس ورقات ولكنها ليست طويلة بل مناسبة للوقت حيث انتهت من الامتحان وراجعت الاجابات قبل نهاية الوقت المقرر, اما عن المراجعة قبل الامتحان فقد كنت اجزىء المواد الدراسية الى اجزاء ليسهل استذكارها وخاصة المواد التي تحتاج الى حفظ. مناسب للوقت حصة محمد الصف السادس الابتدائي تقول الامتحان سهل ومناسب للوقت, وقد استغرق استذكار الامتحان يوما واحدا لان مادته سهلة وقصيرة تحوي التراكيب اللغوية والمفردات. اما عن طريقة الاستذكار والمراجعة ابدا بالاشياء والمواد السهلة ثم الصعبة موزعة على مدار اليوم وتعتبر مادة الاجتماعيات من المواد الصعبة بالنسبة لي لان بها كثيرا من التواريخ, اما باقي المواد فتتأرجح بين الصعبة والسهلة. مدرس خصوصي امل محمد من الصف السادس الابتدائي تقول معظم موضوعات المادة التي طلبوا منا دراستها لم يأت منها اي سؤال في ورقة الامتحان, وبالمقابل جاء عدد كبير من الاسئلة حول موضوع واحد اكثر من غيره, اي ليس هناك تنسيق وتوزيع عادل في اسئلة الامتحان من خلال الموضوعات. وتضيف امل ومع ذلك كانت الاسئلة مباشرة وتتراوح بين الاسئلة المباشرة وتتراوح بين الاسئلة الطويلة والمتوسطة, وخلال فترة المراجعة في البيت ابدأ باستذكار المواد ثم مراجعتها في المعهد مع المدرس وخاصة الاجتماعيات والعربي اما الرياضيات فتأتي مدرسة الى البيت للمراجعة معي, لان تم تحويلي من مدرسة خاصة الى الحكومية, فأجد صعوبة في بعض المواد الدراسية. ألتباس علياء يوسف سبت الصف الخامس الابتدائي تقول ان الامتحان سهل واسئلته متنوعه بين الطويلة والقصيرة ومباشرة مما يسهل للطالبات الاجابة, وفي بعض الاحيان نستعين بالمعلمة لقراءة سؤال صعب فهمه اما المادة التي بالفعل اجد صعوبة في استذكارها هي مادة العلوم حيث تتشابك الاسئلة وتتشابه مع بعضها فيلتبس علينا الامر في الاجابة. هدي علي من الصف الرابع الابتدائي تقول الامتحان كان مناسبا لنا, فالاسئلة سهلة وخرجنا قبل نهاية الوقت, وماساعدنا على الاجابة بشكل جيد هو المراجعة مع المعلمة. اما نوره عيسى في الخامس الابتدائي تقول ان المراجعة اليومية ساعدتني على ان يكون امتحان اللغة العربية سهل والاسئلة كانت من معظم موضوعات المادة التي درسناها. تضيف نوره بقولها ان الفترة المخصصة للمراجعة كانت قصيرة ولم تمنحنا الفترة الكافية للمراجعة بشكل جيد ولكن شعرنا بالراحة بعد مرور اليوم الاول من الامتحان بشكل جيد. هناء عبدالفتاح في الصف السادس الابتدائي تقول ان امتحان اللغة العربية سهل ولم اجد صعوبة في الاجابة لمراجعتي الدائمة للمواد خلال السنة الدراسية, وقد نصادف صعوبة في المواد الاخرى ولكن اللغة العربية لا تحتاج الى مجهود كبير للاستذكار. وفي الشارقة بدأت صباح امس الامتحانات لصفوف النقل بالمرحلة الابتدائية العليا بمنطقة الشارقة التعليمية وباقى المناطق التعليمية على مستوى الدولة للعام الدراسى الحالى 97/98. وقام سالم سعيد غبار نائب مدير ادارة منطقة الشارقة التعليمية بجولة فى عدد من مدارس المنطقة تفقد خلالها سير الامتحانات واطلع على اكتمال الاستعدادات التى اتخذتها لجان الامتحانات لضمان حسن سير ادائها. كما قام عدد من المسئولين بادارة المنطقة بمتابعة سير الامتحانات فى بعض مدارس المنطقة. وفي اجواء من التفاؤل والفرح ادى الصغار طلبه المرحلة الابتدائية العليا امتحانات نهاية الفصل التي تستمر حتى الخميس المقبل حيث ادى طلاب وطالبات الرابع الابتدائي امتحانا في مادة اللغة الانجليزية والخامس الابتدائي في مادة الرياضيات فيما ادى طلبة الصف السادس الابتدائي امتحانا في مادة اللغة العربية على فترتين. وفي مدرسة القاسمية الابتدائية حيث انتهى الصغار من اداء الامتحانات قبل انتهاء الوقت المحدد لها عبروا عن سعادتهم بقرب انتهاء عامهم الدراسي بعد عام كان حافلا بالنشاط والعطاء والمشاركة في الانشطة المختلفة. واوضحوا ان المدرسة قد هيأت لهم كل سبل النجاح والتفوق منذ بداية العام الدراسي من خلال النشرات التربوية والتعليمية التي كانت تعدها المدرسة وتصدرها بشكل دوري وترسلها الى اولياء الامور حتى يؤدوا دورهم في البيت فتكتمل الادوار بما فيه صالح الطلبة. خوف مؤقت وتحدث الطالب خالد قمبر عن الامتحان فقال انه كان سهلا للغاية رغم انه جاء من مدرسة المدام وهو امر ليس بغريب حيث اعتاد الطلبة على الامتحانات القادمة من المدارس الاخرى خلال امتحانات الفصل الدراسي الاول. وعن نفسه قال انه كان متخوفا قليلا من الامتحانات النهائية كونها المرة الاولى التي يقدم فيها مثل هذه الامتحانات حاله حال الكبار اذ كان العام الماضي في الثالث الابتدائي وكان العام الدراسي بالنسبة له ينتهي بانتهاء التقويمات الشهرية ولكن بعد مرور 15 دقيقة من وجوده في اللجنة زالت الرهبة خاصة وانه وجد نفسه بين رفاقه وزملائه. وقال خالد وهو الثالث على صفة انه اعتاد التفوق منذ بداية حياته الدراسية وسيعمل على الاستمرار على هذا الخط والسبب انه لاتهاون في بيته مع المدرسة والمواد المدرسية اذ يحرص ابواه على دفعه واخوته على حسن الاصغاء الى شرح المعلم ومن ثم المراجعة في البيت والاستذكار اليومي ومن بعده يأتي اللعب والترفيه. مشيرا الى انه قضى الاسبوع الماضي بأكمله في الدراسة والمراجعة تحت اشراف والدته وسيستمر في ذلك خلال هذا الاسبوع حتى اخر يوم في الامتحانات ومن بعدها سيتفرغ للعب وممارسة هواياته ومشاهدة برامج الاطفال وغير ذلك. تفاؤل بالنجاح أما سلطان احمد من الصف الرابع فيقول كنت أفضل لو كانت اسئلة الامتحانات من مدرستنا فقد اعتدنا اسلوب معلمينا ولكن على العموم كانت الاسئلة هينة وجميلة وسهلة على من درس جيدا واستعد للامتحان. واضاف انه أخذ الامتحانات النهائية محمل الجد رغم انها المرة الاولى بالنسبة له انما الامر كان طبيعيا ولم يشعر بأي رهبة خاصة وان الاسئلة كانت من المنهج الذي درسه والمشرفين على الامتحانات والمراقبين هم معلموه الذين اعتاد رؤيتهم وساهموا بدورهم في ازالة أي رهبة اجتاحت البعض من الطلبة. وقال سلطان احمد انه اعتاد استذكار الدروس مع والدته ويستوعب منها بسرعة ويرتاح للمذاكرة معها ويتفاءل بذلك لذا فانه واثق من النجاح. سهلة وبسيطة عبدالرحمن علي من الصف السادس والذي أدى امتحانا في مادة الرياضيات فيؤكد ان الاسئلة التي جاءت من مدرسة رابعة العدوية كانت سهلة وتمكن جميع الممتحنين من الاجابة عليها خاصة الذين استعدوا للامتحان بصورة طيبة. وعن نفسه يقول انه درس يوم امس لسبع ساعات ولم ينم الا بعد ان انتهى من المراجعة مشيرا الى ان الامتحانات المستمرة التي كان يعقدها المعلمون خلال الخمس دقائق الاولى من كل حصة كانت تحفز الطلبة وتجعلهم لصيقين بالمادة ولم يكن هناك مجال للتعاون او ترك الدروس تتراكم حتى نهاية العام وعليه فان الطالب الذي سينجح وسيجتاز الامتحانات يعرف نفسه ومثله الذي سيرسب فليس في الامر مفاجآت. لا جديد في الامتحان راشد احمد من السادس الابتدائي يقول ان الامتحان كان سهلا وجميع الاسئلة التي وردت فيه سبق وان تعرف عليها خلال العام الدراسي ولم يكن في الأمر اي جديد والسبب انه دخل الامتحان مستعدا له بعد ان درس وذاكر المواد بشكل جيد. ويرجع السبب الى امه التي توفر له ولاخوته الاجواء المناسبة للمذاكرة وتراجع معهم الدرس وتهتم بتغذيتهم ومن ثم النوم المبكر فيستيقظ نشطا صافي الذهن فتكون النتيجة باهرة. لم يستعد جيدا احمد علي يقول ان الامتحان كان لابأس والسبب قد يكون انه لم يستعد جيدا أو هي رهبة لجنة الامتحان التي لم يعتادها قد تكون سببا في نسيان بعض المعلومات في اليوم الاول انما في الايام التالية فستكون الامور على ما يرام. ويضيف احمد أنه ادرك خلال الامتحان الخطأ الذي ارتكبه خلال الاجازة حيث كان يذاكر قليلا ويلعب كثيرا وعليه فانه سيبذل جهدا مضاعفا خلال الايام المقبلة لتعويض مافاته وسيعمل على الانتهاء من استذكار الدروس والمواد التي لم ينته منها بعد فقد تيقن ان للنجاح وصفات وانه لا يأتي الا بالجهد والعمل والاستذكار جيدا. تهاون في الاستذكار محمد حسن يرى ان امتحان الرياضيات اتسم بشيء من الصعوبة في بعض الاسئلة وقد يكون العيب في عدم جديته في الاستذكار رغم الحاح الاسرة على ذلك خلال الاجازة وعلى ذلك فانه يتوقع احراز علامة مرضية في المادة فالامر لم يكن سيئا, انما تعتبر مادة الرياضيات من المواد غير المحببة الى نفسه وهو أمر ليس في يده انما يرى نفسه كذلك مع هذه المادة دون غيرها من المواد. وقال محمد رغم انتهاء العام الدراسي فانني ادعو زملائي حتى ولو كانوا مطمئنين الى النجاح الى التعامل مع الكتاب المدرسي بكل حب فمن الخطأ رميه والقاءه في الطرقات بل من العرفان بالجميل حفظ الكتاب في مكان أمين فقد يستفيد منه الآخرين. نظام الامتحانات ومن جهته أوضح قمبر محمود مدير مدرسة القاسمية الابتدائية للبنين بالشارقة ان مدرسته شهدت حالة غياب واحدة وطالب آخر قدم الى احدى اللجان بعض مضي 45 دقيقة على الامتحان وهذا لم يسمح له بدخول اللجنة, وأوضح بأن المدرسة تعمل يوميا على توضيح بعض الامور المتعلقة بالامتحان خاصة فيما استحدثته الوزارة هذا العام بأن تكون امتحانات الاعادة في المرحلة الابتدائية العليا بعد امتحان اخر العام مباشرة حيث تقرر ان يكون موعد امتحان الاعادة يوم 15 من يونيو المقبل وتستمر حتى 18 منه على ان تعلن نتائج امتحان الاعادة يوم 28 من الشهر المقبل. مشيرا الى ان النظام الجديد يقضي بأن الطالب الذي ينجح بمعدل الفصلين يعتبر ناجحا والطالب الذي رسب في معدل الفصلين ينظر الى كل فصل على حدة فاذا كان راسبا في الفصل الدراسي الاول سيكون امتحان الاعادة في الفصل الدراسي الاول واذا كان راسبا في الفصل الدراسي الثاني سيكون امتحان الاعادة في الفصل الدراسي الثاني واذا كان راسبا في الفصلين الدراسيين فسيكون الامتحان في المقرر بأكمله. وفي هذا الصدد دعا مدير مدرسة القاسمية أولياء الامور الى ضرورة الاحتفاظ بالكتب المدرسية الخاصة للفصلين فقد يحتاجها ابناءهم في استذكارهم واستعدادهم لامتحانات الدور الثاني. وفي عجمان: توجه 4765 طالبا وطالبة امس لاداء الامتحانات النهائية للعام الدراسي 97/1998 في مادة اللغة العربية لطلبة المرحلة الابتدائية العليا في مدارس منطقة عجمان التعليمية. وذكر عبدالقادر غلوم رئيس قسم التخطيط والتقويم في منطقة عجمان التعليمية ان سير الامتحانات في اليوم الاول سارت بصورة طبيعية وأنه لم يسجل خلالها أية شكاوى أو ملاحظات كما لم تسجل حالات غياب تذكر. وقال ان عدد المدارس التي شاركت في هذه الامتحانات من هذه المرحلة بلغ 14 مدرسة منها سبع للبنين والسبع الاخرى للاناث. وأضاف بأن عملية نقل الطلبة قد تمت وفق الخطة المقررة بالتنسيق مع مواصلات الامارات فرع عجمان. ومن جهة أخرى تقدم لهذه الامتحانات من المدارس الخاصة في منطقة عجمان نحو 1300 طالب وطالبة. وفي رأس الخيمة: انتظم امس طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية العليا بالمنطقة في اداء امتحانات الفصل الدراسي الثاني. وصرح مصدر مسؤول بالمنطقة التعليمية ان بداية الامتحانات في يومها الاول كانت موفقة وخالية من المشاكل والمعوقات وقد كان الممتحنون راضين عن ادائهم في الامتحانات وقال ان الاستعدادات المبكرة التي سبقت الامتحانات ساهمت في تهيئة المناخ ليؤدي الطلاب والطالبات بالمرحلة الابتدائية العليا امتحاناتهم في هدوء مبينا ان المدارس تنعم حاليا بخدمات الماء والكهرباء خالية من الانقطاع. ومن جانبه قال سيف السويدي المشرف على الامتحانات بمدرسة زيد بن حارثة ان الطلاب والطالبات جلسوا لامتحانات موحدة بين الصفوف المماثلة. وأثنى على جهود المنطقة وحرصها على طباعة الامتحانات بواسطة الكمبيوتر مشيرا الى ان الاسئلة كانت واضحة وخالية من الاخطاء وأنيقة المظهر. وفي ام القيوين: ادى طلاب وطالبات الابتدائية العليا بمدارس ام القيوين امتحانات الامس في مواد الاجتماعيات لصفوف الرابع والتربية الاسلامية للخامس والعلوم للصف السادس ولم تسجل حالة غياب واحدة على مستوى مدارس المنطقة بنين وبنات. وقام عبدالله بن حسين مدير تعليمية ام القيوين بجولة تفقدية للجان سير الامتحانات بالمنطقة حيث زار لجنتي عثمان بن عفان للبنين والمناهل للبنات واطمأن على سير الامتحانات فيها. وعقدت لجنتان خاصتان بمدرسة عثمان لطالبين بالصف السادس وقام مدير المنطقة بزيارتهما والاطمئنان على حالة الطالبين كما قام عبدالله بن حسين بتوصية ادارات المدارس التي تعقد بها لجان الامتحانات الا يسمح بالخروج لأي طالب او طالبة الا بعد انتهاء موعد الامتحان. كما اوصى ادارات تلك المدارس ايضا بتكليف مدرسي المواد التي سيمتحن فيها الطلاب اليوم التالي بعمل مراجعة للطلاب بعد الامتحان وذلك حتى يستفيد الطلاب وايضا لحين وصول الحافلات المدرسية والاطمئنان على ان كل الطلاب استقلوا الحافلات كأي يوم عادي وذلك لأن الطلاب بعد الامتحانات ينطلقون خارج أسوار المدرسة. وسيقوم اليوم مدير المنطقة بجولة اخرى على باقي مدارس المنطقة حيث يؤدي الطلاب اليوم امتحاناتهم في مواد اللغة العربية للصف الرابع ورقتين ويستمر الامتحان لثلاث ساعات ورياضيات للصف الخامس ويمتحن اليوم طلاب الصف السادس في مادة العلوم. من جهة اخرى بدأت لجان التصحيح عملها بمجرد استلامها لأوراق اجابات الطلاب والانتهاء من اليوم الاول لمادة التربية الاسلامية. وفي العين: تفقد سهيل سالم بن ركاض مدير منطقة العين التعليمية صباح امس لجان امتحانات المرحلة الابتدائية العليا في عدة مدارس بهدف الاطمئنان على فعاليات اليوم الاول لامتحانات سنوات النقل للمرحلة في مواد اللغة الانجليزية للرابع الابتدائي, التربية الاسلامية للخامس والاجتماعيات للسادس. وصرح مدير المنطقة بأنه لا توجد شكاوى من الطلاب حول الاسئلة أواللجان مؤكدا الوضوح وشمولية المنهج ومراعاة كافة المستويات مما جعل الطلاب يقبلون على الامتحان بنفس راضية معربين عن ارتياحهم لمستوى الامتحان وليست هناك اية صعوبات في اليوم الاول. ارتياح لمستوى الاسئلة وقال سهيل سالم بن ركاض بأنه من خلال تفقده امس لمدرسة ابن خلدون الابتدائية وتفقده للجان في السنوات الثلاث وبسؤال الطلاب عن مستوى الاسئلة ووضوحها وجد رضاء تام من جانبهم وبدأوا الاجابة بكل سهولة ويسر ولم توجد أي معوقات او استفسارات خاصة باللجان او المراقبة وكل شيء يسير وفقا لخطة معدة مسبقا ومناقشة كافة الجوانب المتعلقة بالامتحانات والعمل على تداركها منذ البداية. لجان اشرافية واشار الى تواجد فريق عمل متكامل من المسؤولين بالمنطقة للمرور على كافة المدارس للاطمئنان على سير اللجان والامتحانات ويتم تقديم تقرير يومي لادارة المنطقة من كافة المدارس حول هذه الامور التربوية. ومن جانبه فقد اكد محمد راشد الغيثي بأنه اثناء مروره على مدرسة عبدالرحمن الداخل الابتدائية تلاحظ اقبال الطلاب على الاجابة في زمن قياسي والخروج بعد منتصف الوقت تقريبا وبسؤال الطلاب داخل اللجان تبين وضوح الاسئلة وتناسبها لكافة المستويات واحتوائها للمنهج المدرسي وليست هناك اي شكاوى أو صعوبات. اراء الطلاب وتابعت (البيان) امس فعاليات اليوم الاول لامتحانات الرابع والخامس والسادس الابتدائي لتسجيل انطباعات الطلاب حول مستوى الاسئلة ومدى وضوحها وتناسبها لمستوياتهم الطلابية فأكد غانم علي محمد علي النيادي سهولة الاسئلة ووضوحها لمادة الاجتماعيات واتيانها من المقرر المدرسي ومن الموضوعات الدراسية والعملية التي تم التعامل معها خلال العام الدراسي واشار احمد جمعة سالم بمدرسة خلدون الى تناسب الوقت المخصص للاجابة مع مستوى الاسئلة والمراجعة مؤكدا ايضا الوضوح والبساطة لكافة الاسئلة وقال محمد سالم الغيثي بأن اليوم الاول جاء ميسرا ومحببا للطالب مشيدا بمستوى الاسئلة ووضوحها وكذلك مستوى الاضاءة والمكيفات داخل اللجنة مما اعطى ايحاء نفسيا جيدا ساهم في التركيز والحل السريع. واضاف احمد محمد سالم الى ذلك المعاملة التربوية الجيدة التي اتسم بها المراقبون داخل اللجان وكذلك اشاد بمستوى التنظيم واستلام ورقة الاسئلة وتسليمها في الاوقات المحددة وسرعة الاجابة حول اي استفسار من جانب الطلاب. واشار الطلاب حسن سالم سعيد وسعد عبدالله نصيب وحمد عبدالله ومصبح علي النيادي الى سهولة اسئلة اليوم الاول في اللغة الانجليزية والاجتماعيات والتربية الاسلامية وتناسبها لكافة المستويات الطلابية وان كانت بها بعض النقاط التي تحتاج لمهارات خاصة وخاصة اللغة الانجليزية والاجتماعيات, وقالوا أن مستوى التنظيم والشؤون الادارية والمكيفات كان على اكمل وجه واتسم بالجودة والدقة مما شجع الطلاب على الاجابة في شكل صحي متميز. هذا ويجري طلاب الرابع الابتدائي اليوم الامتحان في مادة العلوم, الخامس في مادة اللغة العربية, السادس في الرياضيات. وفي المنطقة الغربية تفقد يوسف سعد سالم رئيس قسم التعليم الابتدائي بوزارة التربية والتعليم والشباب يرافقه بطي محمد الفلاحي نائب مدير المنطقة الغربية للشؤون التعليمية والتربوية سير امتحانات طلبة المرحلة الابتدائية العليا بمدارس الحمدانية العليا والظفرة العليا وبينونة الاعدادية, كما تفقدوا احدى اللجان الخاصة بمستشفى مدينة زايد لطالبة بالصف الرابع الابتدائي بمدرسة الظفرة العليا. وخلال زيارتهم لمدرسة بينونة الاعدادية زار يوسف سعد سالم فصول المرحلة التأسيسية بالمدرسة للاطلاع على مستوى التحصيل الدراسي لتلاميذ المرحلة التأسيسية. واشار يوسف سعد سالم في ختام زيارته لمدارس مدينة زايد بأن الامتحانات بالمدارس التي تمت زيارتها تسير بشكل طبيعي وجيد وان الاسئلة في مستوى الطلبة. هذا ويبلغ عدد طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية العليا بالمنطقة الغربية الذين توجهوا لأداء الامتحانات صباح امس نحو 3373 طالبا وطالبة منهم 1724 من الذكور. من ناحية ثانية تبدأ امتحانات طلاب وطالبات المرحلة الاعدادية والصفين الاول والثاني الثانوي بقسميه العلمي والادبي يوم 19 مايو الحالي وتنتهي يوم 27 مايو لطلاب وطالبات المرحلة الاعدادية ويوم 31 مايو لطلاب وطالبات الصفين الاول والثاني الثانوي بقسميه العلمي والادبي ومن المتوقع ان يتقدم لاداء الامتحانات بالمرحلة الاعدادية حوالي 2842 طالبا وطالبة منهم 1454 من الذكور وفي المرحلة الثانوية 1260 طالبا وطالبة منهم 584 من الذكور.

تعليقات

تعليقات