شرطة دبي تشارك في ندوة دولية بأمريكا حول جودة الأداء

تشارك القيادة العامة لشرطة دبي في ندوة (جودة الخدمات الشرطية) التي تعقد في الولايات المتحدة الامريكية وينظمها معهد (ساوث وسترني) لتنفيذ القانون خلال الفترة من 4 الى 8 مايو الجاري, ويضم وفد القيادة المشارك في الندوة كل من الدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز البحوث والدراسات بشرطة دبي رئيس لجنة جودة الأداء بالقيادة, والرائد عادل الشارد مدير معهد التنمية الادارية بشرطة دبي عضو اللجنة. وصرح الدكتور محمد مراد عبدالله بان الندوة تهدف الى طرح الافكار الرئيسية الخاصة بالابتكارات الادارية في اطار تنفيذ القانون وتعريف رجال الادارة الشرطة بمفهوم ادارة الجودة الشرطية على النحو الذي يتم اتباعه في القطاع الخاص وكيفية تطبيقه في القطاع العام, وتطبيقات ادارة الجودة في الاجهزة الشرطية, كما تهدف الندوة الى مساعدة الادارات الشرطية على وضع خطة لتنظيم وتدريب واعداد العاملين بها لتنفيذ مبادىء ادارة الجودة وما يتعلق بها من عمليات. واضاف الدكتور مراد, انه سيتم استعراض مختلف الجهود الادارية المطبقة حاليا بالاضافة الى بيان تدريبات في مجال تدريب العاملين ووضع خرائط العمليات. وسوف تركز الندوة على مبادىء الادارة الشرطية وتكوين الفرق, ومهارات ادارة فريق العمل, وأدوات تنفيذ العمليات والتحسن المستمر في الأداء, والتغيير الثقافي في الاجهزة, والتركيز على العملاء في أعمال الشرطة, والقيم والقيادة, والقيادة في التسعينات. واوضح الدكتور مراد ان شرطة دبي ستشارك ببحث علمي محكم عن (جودة الأداء بشرطة دبي) وهو من اعداد الرائد عادل الشارد, وهو عبارة عن دارسة ميدانية تم من خلالها قياس جودة الاداء باستخدام أدوات قياس موضوعية ومحكمة وحساب درجة الجودة في شرطية دبي, والتي بلغت 6.2 نقطة من 7 نقاط والتي تعادل 90%. جودة عالية من جهته, قال الرائد عادل الشارد مدير معهد التنمية الادارية بشرطة دبي ان شرطة دبي سعت منذ قيامها سعيا حثيثا نحو تقديم خدمات منوعة ومطورة عالية الجودة لجمهور المستفيدين من خدماتها خلال العقود الماضية, وقد تميز كل عقد من هذه العقود بميزات معينة من حيث طبيعة الخدمات المقدمة وتكلفتها ونوعيتها.. الخ, وذلك نتيجة التكيف الطبيعي والانسجام التام من جهة, وحاجات المجتمع وتطوراته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية من جهة اخرى, فقدمت شرطة دبي الخدمات الحديثة تدريجيا في حين ان الخدمات الاخرى التقليدية للشرطة تم تطويرها حتى وصلت الى ما هي عليه الان. وأضاف الشارد, انه تزامن مع ذلك تطوير تدريجي داخلي للهيكل الاداري للشرطة تمثل جزء منه في ظهور الحاجة الماسة لانشاء ادارات جديدة او انقسام بعض الادارات الى اكثر من ادارة تمشيا مع سياسة التخصص, ولا شك ان هذه التغيرات الادارية من حيث النوعية والتطوير ما هي في الحقيقة الا خطوات جادة وتابعة نحو خدمة الجمهور بأفضل مستوى ممكن من الجودة حيث استخدمت شرطة دبي اسلوب الاتصال المباشر بشرائح الجمهور المختلفة لقياس مدى جودة خدماتها. وأكد الرائد عادل, ان الابداع والتطوير المستمر في الانجازات المختلفة التي حققتها شرطة دبي هو السبيل الوحيد للمحافظة على مستوى متقدم لخدمات عالية الجودة لانه بعد تحقيق تلك الانجازات المتعددة في مجال الخدمات الشرطية والامنية فان شرطة دبي بصدد مرحلة تحدي جديدة غاية في الصعوبة والتعقيد من حيث المحافظة على تلك الانجازات. واشار الى ان اهداف الدراسة التي قام بها على شريحة من المجتمع وهم 25% مواطنون و25% عرب مقيمون و50% اجانب تكمن في قياس مدى رضاء الجمهور عن الخدمات التي تقدمها شرطة دبي ودرجة التفاوت بين توقعات الجمهور وتقييمه للخدمات المقدمة اليه من قبل الشرطة, وتقييم الفرق بين التقدم والتطور الذي تقدمه اجهزة الشرطة للجمهور واستقبال تقدير الجمهور لذلك وتحديد الخدمات التي تحتاج الى تطوير مع بيان الاولويات في ذلك. وقال الرائد عادل الشارد انه بناء على مقياس الدرجات المطبق في أدوات البحث, حصلت شرطة دبي على 6.2 نقاط من 7 نقاط اي ما يعادل 90% مقارنة بشرطة (ميديسون) في امريكا التي طبقت نفس المقاييس والادوات حيث بلغت نسبة الجودة فيها 5.7 نقاط من 7 نقاط, وهذا يعكس مدى تطور جودة الخدمات الشرطية التي تقدمها شرطة دبي مقارنة بأجهزة الشرطة في الدول المتقدمة. كتب ـ صالح الجسمي

تعليقات

تعليقات