عشرات المشاريع المستقبلية بقيمة خمسة مليارات درهم

فى اطار التطور الحضارى والعمرانى الذى تشهده دولة الامارات فى ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة تعتزم دائرة الاشغال فى أبوظبى تنفيذ عشرات المشاريع المستقبلية تقدر قيمتها بحوالى خمسة مليارات درهم . وقال سمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان وكيل دائرة الاشغال انه بتوجيهات من صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وتعليمات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس دائرة الاشغال, تمت الموافقة على العديد من هذه المشاريع الانمائية التى تعتزم الدائرة تنفيذها خلال الفترة القادمة وهى الان بصدد طرح المناقصات لعدد من هذه المشاريع بينما لايزال عدد اخر منها فى طور الاعداد والتصميم. ومن أهم هذه المشاريع انشاء الفنادق والنوادي الرياضية والمستشفيات والعيادات والمساجد والمدارس وحديقة جديدة للحيوانات فى أبوظبى تعد الثانية فى امارة أبوظبى بعد حديقة العين, بالاضافة الى المعابر الثالث والرابع والخامس لربط أبوظبى بباقى الامارات لتخفيف الضغط على جسرى المصفح والمقطع. أما المشاريع التي لا تزال بالمرحلة الابتدائية فهي تضم مبنى جديدا مؤقتا بالكامل لتلفزيون أبوظبى ونادى جولف جديدا بالقرب من نادى الجزيرة الثقافى الرياضى ومبانى جديدة لادارة شرطة العين وشرطة الحرس فى أبوظبى ونادى بنى ياس الرياضى فى بنى ياس وتوريد أربع عربات للنقل الخارجى لتلفزيون أبوظبي. كما تقوم الدائرة بانشاء مبنى جديد لوزارة الاعلام والثقافة وميدان للرماية فى أبوظبى والعين ومبنى لفحص العربات الخفيفة والثقيلة فى بنى ياس ومبنى لادارة المرور والترخيص فى السمحة ومخازن الشرطة المركزية بالاضافة الى مركز شرطة فى الرحبة ونادى لموظفى الشرطة ومدرسة تدريب الشرطة فى العوهة. كما تعتزم انشاء دار قضاء فى أبوظبى تضم النظام القضائى فى أبوظبى والموزع حاليا على عدد من المباني. كما تتضمن المشاريع مشروع مدينة التوعية المرورية للاطفال وهو لا يزال مجرد فكرة تقدمت بها ادارة المرور والترخيص فى أبوظبى فى اطار سعيها الدائم لزيادة الوعى العام عن السلامة المرورية للمشاة والسائقين على حد سواء وجميع مستخدمى الطرق. كما تعتزم دائرة الاشغال تنفيذ مشروع حديقة الحيوانات فى أبوظبى وتتكون من بيوت وزرايب واقفاص واحواض مياه لمختلف الحيوانات البرية والطيور والاحياء المائية.. وكذلك انشاء متحف بأبوظبي, الذى يعتبر الثانى فى امارة أبوظبى بعد متحف العين ومن المتوقع أن يركز على تراث الامارة وبالاخص تاريخها العريق فى الغوص والصيد بالصقور. وتشمل خطة دائرة الاشغال انشاء معهد لتدريب مدربى السواقة فى أبوظبى وفندق خمسة نجوم على قمة جبل حفيت يتكون من 120 غرفة ومطاعم وكافتيريات ومطبخ وأماكن ترفيهية تخدم السياح. كما تعتزم دائرة الاشغال تنفيذ مشروع المسرح المفتوح على شاطىء الراحة ومشروع مكتبة الشيخ زايد للاطفال الذى يقع فى منطقة المفرق ويتكون من قاعة للمطالعة والقراءة وقاعة رئيسية للندوات والمسرح والسينما مع خدماتها سعة 1000 شخص. كما تعتزم دائرة الاشغال تنفيذ مشروع جزيرة اللؤلؤ الذى يعتبر من المشاريع الاقتصادية الحيوية التى تؤهل الامارات لدخول عالم الاستثمارات السياحية العملاقة ويضعها فى قلب الخريطة السياحة العالمية. كما يعد هذا المشروع اضافة مهمة الى الصروح الاقتصادية التى اقامتها دولة الامارات خلال العقد الماضى واكتسبت بذلك مكانة دولية مرموقة وأصبحت سوقا اقليمية وعالمية نشطة فى جذب الاستثمارات الخارجية واقامة المعارض الدولية والمراكز التجارية العالمية اضافة الى مرافق الخدمات الراقية التى توفرها لزوارها والامن والاستقرار والطمأنينة لهم. ويتميز مشروع جزيرة اللؤلؤ السياحية الذى سىقام على غرار مدن الالعاب العالمية بأنه يجمع بين المعاصرة والاصالة حيث ستتوفر فيه احدث تكنولوجيا المرافق الترفيهية والترويجية اضافة الى عروض الموروثات الحضارية والاسلامية والعادات والتقاليد المتوارثة لمجتمع دولة الامارات مما يعطيه طابعا فريدا كمركز للجذب السياحى كما سيجعل من أبوظبى مدينة ذات ثقل رائد فى مجال صناعة السياحة. وأكد سمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان وكيل دائرة الاشغال بأبوظبى ان مشروع جزيرة اللؤلؤ والترويج السياحى الذى وجه باقامته ووضع تصوراته واطره العامة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة يعتبر خطوة طموحة للاستثمار السياحى فى الدولة بل سيشكل بوابة عالمية لدولة الامارات تطل من خلالها على سوق صناعة السياحة العالمية. وقال ان فكرة تنفيذ المشروع جاءت عام 1985 بمبادرة رائدة من صاحب السمو رئيس الدولة تهدف الى النهوض بدولة الامارات الى آفاق الصناعة الاستثمارية السياحة مستغلة امكانياتها الطبيعية والمادية. واضاف سمو الشيخ عيسى ان اطلاق اسم جزيرة اللؤلؤ على هذا المشروع العالمى فى تاريخ مجتمع الامارات فى الماضى جاء لارتباط الانسان قديما بالبحر واعتماده عليه فى توفير رزقه. وأكد سمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان ان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس دائرة الاشغال العامة يتابع عن كثب مختلف مراحل تنفيذ المشروع انطلاقا من حرص سموه بأن ينجز حسب المواصفات والمقاييس العالمية والعصرية مع اضفاء المزيد من الاثارة والتشويق لجميع مرافق المنتجع الترويحى الذى سيعمل على مدار السنة بما فى ذلك مجمع المواصلات والانتقال من والى الجزيرة والذى يعد فى حد ذاته احد عناصر الجذب السياحى حيث استبعدت الدراسات والتصاميم استخدام وسائل الانتقال التى تعمل بالوقود بهدف تقليل التلوث والمحافظة على البيئة. عيسى بن زايد آل نهيان كورنيش ابوظبي.. احدى السمات السياحية بالامارة

تعليقات

تعليقات