تخصيص285 مليون درهم للمشاريع الاستكمالية والجديدة بدبي

تقوم بلدية دبي بعمل التصميمات اللازمة لانشاء سوق جديد للاسماك في ديرة بجانب السوق الحالي. كما تقوم البلدية باعداد الدراسات الاولية لمشروع انشاء سوق الخضار بالجملة بمنطقة رأس الخور وذلك ضمن المشاريع الخدمية المهمة التي تعتزم البلدية تنفيذها خلال السنوات المقبلة . وذكر المهندس عبدالله الشيباني مدير ادارة المشاريع العامة بالبلدية انه تم تخصيص مبلغ 285 مليون درهم من اجمالي ميزانية البلدية للعام الحالي للصرف على المشاريع الاستكمالية والجديدة التي تنفذها ادارة المشاريع وتم تخصيص 11 مليون درهم من المبلغ لاعداد الدراسات والتصاميم اللازمة للمشاريع التي ستبدأ الادارة بتنفيذها مستقبلا. وحول أهم المشاريع التي تعتزم الادارة تنفيذها قال الشيباني ان الادارة تقوم حاليا باعداد التصميم الابتدائي لانشاء سوق جديد للاسماك في ديرة بجانب السوق الحالي, ويتميز بمساحته الواسعة ومواصفات جيدة, اضافة الى زيادة عدد (الدكات) المخصصة لبيع الاسماك. مشيرا الى انه يتميز كذلك بواجهة بسيطة وجميلة. واوضح ان البلدية كانت تعتزم اجراء صيانة على سوق السمك الحالي بديرة, ولكن مع دراسة عدة بدائل اتضح انه من الاجدى انشاء سوق جديد بمواصفات افضل وبعمر افتراضي اطول ويعمل على حل جميع السلبيات الموجودة في السوق الحالي, وبالتالي قامت البلدية باعداد الدراسة الخاصة وتقوم باعداد التصاميم اللازمة. واشار الى ان العمل في السوق الجديد لن يؤثر نهائيا على الحركة التجارية وحركة البيع والشراء في السوق الحالي حيث ستكون الاعمال الجديدة في معزل تام عن السوق الموجود وبعد الانتهاء من المشروع سيتم تحويل السوق الحالي الى مواقف للسيارات تتسع لاعداد كبيرة من السيارات وسيارات النقل مضيفا انه ومن المتوقع ان يتم طرح مشروع سوق السمك الجديد للمناقصة خلال شهر يوليو المقبل. سوق الخضار بالجملة وحول سوق الخضار بالجملة والمزمع تنفيذه في منطقة رأس الخور قال مدير ادارة المشاريع ان المشروع ما زال في مرحلة الدراسة الاولية حيث يتم حاليا دراسة الحركة المرورية المتوقعة وتوفير المداخل والمخارج, وضمان سهولة وصول الشاحنات من جميع المنافذ البرية, واسلوب النقل من الموانىء, اضافة الى وضع ترتيبات لسهولة وصول الناس من المدينة. واشار الى انه وبعد الانتهاء من كافة هذه الدراسات ستبدأ الادارة بوضع التصميمات الابتدائية للمشروع. عيادة مشرف البيطرية وذكر الشيباني ان البلدية انتهت كذلك من طرح مشروع انشاء عيادة بيطرية بمنطقة مشرف ومن المتوقع ان تبدأ في العمل الفعلي للمشروع خلال شهر يوليو المقبل مشيرا الى ان المشروع يشتمل على انشاء عدة مباني للعيادة البيطرية حيث سيتم انشاء مبنى العيادة الرئيسي وهو عبارة عن مبنى من دورين مخصص لاستقبال الزوار وبه غرفة العمليات والفحص وحظائر الحيوانات ويحتوي كذلك على مكاتب قسم الخدمات البيطرية بالدور الاول وتبلغ مساحة المبنى 800.1م2. كما تحتوي العيادة على مبنى لحظائر العزل حيث يتم تخصيص هذا المبنى لعزل الحيوانات ذات الامراض المعدية اضافة الى مبنى آخر للحيوانات السائبة وهي حظائر لحفظ الحيوانات السائبة بساحة قدرها 300م,2 كما سيتم انشاء مبنى للخدمات ويحتوي على سكن لعمال العيادة ومغلسة ومشرحة ومحرقة للحيوانات بمساحة قدرها 210م2. حديقة الحيوانات الجديدة وفيما يتعلق بمشروع حديقة الحيوانات الجديدة بمنطقة المشرف قال الشيباني ان المشروع مازال في مراحله الأولية ويتم حاليا استكمال البنية التحتية للمنطقة مشيرا الى أن البلدية قررت عدم المساس بالطبيعة المميزة لمنطقة مشرف حيث تتوفر فيها التضاريس البرية والمرتفعات الرملية الجميلة. وأضاف انه تم تعيين خبير لدراسة عدة مناطق مناسبة لانشاء مشروع الحديقة الجديدة وتم الاتفاق على أن منطقة مشرف هي الأنسب لاعمال البستنة والتجميل نظرا لطبيعتها وتضاريسها المميزة. وأوضح أن الحديقة الجديدة سوف تتكون من عدة حدائق فرعية وسيتم اعتماد التصاميم الابتدائية لها بعد الانتهاء من جميع مراحل الدراسات الأولية. سكن ذوي الدخل المحدود التجاري وأوضح مدير ادارة المشاريع ان البلدية تقوم كذلك بتنفيذ مشاريع اخرى خدمية مثل مشروع سكن ذوي الدخل المحدود التجاري والذي يتضمن انشاء 20 بناية سكنية في كل من منطقة القصيص والقوز بواقع عشرة مبان في كل منطقة بتكلفة اجمالية تصل الى 45 مليون درهم. وأضاف ان المباني قد تم تصنيفها الى ثلاثة انواع خصصت للعزاب والعائلات وسكن العمال حيث سيتم انشاء ستة مبان لسكن العزاب يشتمل كل مبنى على 47 غرفة تستوعب كل غرفة شخصين, كما سيتم انشاء ستة مبان للعائلات يشتمل كل مبنى على 29 شقة, أما بالنسبة لسكن العمال فسيتم انشاء ثمانية مبان يتوقع ان يسكنها 2800 شخص. مشاريع قيد التسليم وحول المشاريع التي شارفت البلدية على تسلمها بعد الانتهاء من تنفيذها قال ان هناك مشروع الأعمال الاضافية وتطوير نادي حتا حيث تم الانتهاء من كافة الاعمال وسيتم تسلمه خلال الايام المقبلة, كما انتهت البلدية بالكامل من مشروع صيانة المبنى الرئيسي لبلدية دبي وانهت كذلك نادي دبي للشطرنج اضافة الى الانتهاء من انشاء مسجدين بمنطقة حتا الريفية في كل من صعيد وسهيلة. مراحل تنفيذ المشاريع وحول المراحل التي تمر بها عملية تنفيذ المشاريع ببلدية دبي قال الشيباني ان ادارة المشاريع تبدأ في وقت مبكر من العام بمخاطبة الادارات المختلفة في البلدية لحصر المتطلبات والخدمات والمشاريع المطلوب تنفيذها, ومن ثم تقوم بعملية جرد للطلبات وتشكل لجنة لتقييم الطلبات ودراستها, وتقوم اللجنة بمناقشة كل ادارة عن المشاريع المقدمة, ومن ثم يتم عرضها على اللجنة الفنية واعتمادها من المدير العام, وبعد الاعتماد يتم وضع برامج العمل في قسم المشاريع وتبدأ الدراسة الداخلية, واذا كان المشروع يحتاج الى استشاري خارجي يتم تعيينه أما اذا كان حجم العمل في اطار الطاقة التصميمية داخل الادارة تتولى ادارة المشاريع جميع المراحل المختلفة للمشروع. واضاف ان عقد البلدية يحتم على أي استشاري عمل دراسة ابتدائية ومن ثم يعرضها لمناقشتها في البلدية فاذا كانت مناسبة وتتوافر فيها كافة الشروط يكمل المرحلة التالية وهي التصميم الابتدائي ويتم عرضه كذلك لاكمال المرحلة التالية وهي التصميم قبل النهائي وبعد المناقشة ينتقل الى التصميم النهائي وفي جميع هذه المراحل يتم الاشراف على الاستشاري من قبل مهندسي البلدية للمتابعة والتنسيق مع باقي الادارات. أما المشاريع الخاصة والتي تحتاج الى مسابقات معمارية فيتم عمل ملخص للمشروع وطرحه ضمن مسابقة بين المكاتب الاستشارية المحلية والعالمية ومن ثم تتم عملية التحكيم. المواطنون مشرفون على المشاريع وأكد عبدالله الشيباني وجود شريحة متميزة من المهندسين المواطنين ذوي الخبرة والكفاءة والمؤهلين للاشراف على المشاريع الضخمة التي تنفذها بلدية دبي في كافة الخدمات مشيرا الى ان جميع الاقسام الرئيسية في ادارة المشاريع قد تم توطينها ويقوم عليها مهندسون متميزون كما تضم الشعب المختلفة ايضا مجموعة اخرى من المهندسين المعماريين والمدنيين. وأوضح ان البلدية تتبع سياسة واضحة الملامح بشأن التوطين وتدريب المواطنين مشيرا الى ان ادارة المشاريع اهتمت بتدريب المجموعة الموجودة وتم وضع برنامج تدريبي لهم للعمل في انماط المشاريع المختلفة حيث يتم توليهم المشاريع السهلة في البداية ومن ثم يتم اشراكهم في اللجان الداخلية التي تشرف على متابعة المشاريع الضخمة مثل لجنة مراجعة التصاميم التي تعرض عليها كافة مشاريع بلدية دبي وتعتبر ورشة عمل ممتازة للمهندسين الجدد حيث يطلعون على المشاريع وكيفية تعديلها ومناقشة جدواها من حيث الكلفة والمدة الزمنية والمواد المستخدمة وغيرها من الامور الفنية. كتب ـ سامي الريامي

تعليقات

تعليقات