بعد فوز البلدية بجائزتي التراث والوعي البيئي: خطط خمسية لاعادة احياء بيوت الشندغة والبستكية بدبي

اكد المسؤولون في بلدية دبي استمرار بذل مزيد من الجهود ووضع الخطط المستقبلية في مجال مشاريع التراث والبيئة وجميع مشاريع التطوير الاخرى, التي تشمل كافة جوانب الرقي والتطور لمدينة دبي, وذلك بعد ان حصدت بلدية دبي جائزتين في مجال التراث المعماري والوعي البيئي لمنظمة المدن العربية في الدورة السادسة التي تم توزيع جوائزها امس الاول بقطر, وكانت دبي هي المدينة العربية الوحيدة التي حصدت جائزتين من جوائز منظمة المدن . ومن جهته قال المهندس مطر الطاير مساعد مدير عام بلدية دبي لشؤون الطرق والمشاريع العامة ان دبي تميزت منذ فترة طويلة بمشاريعها التراثية حيث حصلت البلدية على جائزة التراث لعام 1988 بعد ان شاركت بمشروع بيت الشيخ سعيد, وها هي اليوم تفوز بجائزة التراث للمرة الثانية الامر الذي يعكس الاهتمام الكبير الذي توليه حكومة دبي, وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, بمجال الحفاظ على التراث العمراني الذي يعتبر جزءا من الحضارة التي يجب الاهتمام بها واعادة احيائها. واضاف الطاير, ان فوز البلدية بجائزة التراث جاء بعد ان شاركت بثلاثة مشاريع حيوية هي ترميم واحياء واجهات الخور من خلال ترميم 15 مبنى, واحياء الاسواق القديمة والمحافظة عليها, وذلك بترميم الواجهات واعادة انشاء الاغطية للاسواق مع المحافظة على الصبغة التقليدية القديمة, اضافة إلى التقدم بمشروع حصن الفهيدي الذي يمثل الحصن القديم ومتحف دبي بعد ان قامت البلدية بترميمه واعادة تخطيط المبنى بالكامل بحيث يصبح متحفا بريا وبحريا يعكس تراث الاجداد القديم. وحول حصول قسم المباني التاريخية على شهادة تقدير خاصة قال الطاير ان القسم يمثل احد الاقسام الفنية الموجودة, ويقوم بنشاط ومجهود ضخم في مجال الترميم والحفاظ على التراث وحصوله على شهادة تقدير من المنظمة العربية هو انجاز كبير يوازي حجم الانجازات التي يقوم بها القسم. استراتيجية للتوعية البيئية واكد الطاير ان البلدية وضعت خططا كبيرة ومتعددة منها الخطة الخمسية التي تتضمن الكثير من المشاريع المستقبلية واهمها اعادة وانشاء بعض البيوت التراثية القديمة في منطقتي الشندغة والبستكية ومشاريع اخرى متعددة سيتم الاعلان عنها في حينها. إلى ذلك, ذكر المهندس حسين لوتاه ان بلدية دبي تبذل جهدا متميزا في مجال المحافظة على المدينة وحماية بيئتها من التلوث وهي تسعى دائما إلى ربط الفرد ببيئته وخلق روح الانتماء والحرص عليها, كما تعمل جاهدة على تحقيق هذا الهدف بكل الوسائل سواء عن طريق خدمات فعالة يشعر بها الانسان أو عن طريق التوعية البيئية. واضاف ان البلدية حققت خطوة طيبة في هذا المجال حيث اصبحت المؤسسات العامة والخاصة والشركات تتسابق على تقديم الخدمات في مجال المحافظة على نظافة البيئة بالتعاون مع البلدية. واشار لوتاه إلى انه تم وضع استراتيجية عامة للتوعية البيئية والتثقيف الصحي تهدف إلى مشاركة المجتمع في دعم وتطوير الخدمات العامة التي تقدمها البلدية وخلق الحس بالمسؤولية لدى الافراد تجاه البيئة والمحافظة عليها, كما تم توفير الاحتياجات اللازمة لهذا الغرض من تدريب الكوادر المؤهلة وايجاد البرامج المخصصة للتوعية. ابراز تجارب البلدية ويقول منذر جمعة رئيس مكتب العلاقات الخارجية ان مدينة دبي ومن خلال انشطة وفعاليات البلدية تسعى إلى المشاركات الخارجية في مختلف المناسبات الاقليمية والمحلية والعالمية وذلك بهدف رئيسي هو ابراز مدى التطور الذي تشهده المدينة في مختلف المجالات وابراز التجارب الناجحة لبلدية دبي, والتي تسير وفق منهاج عمل محدد ترسمه الادارة العليا مما يدفع البلدية إلى الارتقاء بالمشاريع المنفذة من خلال ترشيحها للجوائز الممنوحة من قبل المنظمات والهيئات الدولية. واضاف ان البلدية لاتزال تعمل بجهد لتطوير وترويج جائزة دبي الدولية لافضل الممارسات والتي تعكس اهتمامات بلدية دبي بالتجارب الاخرى لمختلف دول العالم وفق التعاون الدولي مع الامم المتحدة والذي يدخل في اطار حرص البلدية على ايجاد مساحة للتنافس الشريف في شتى مجالات الحياة ضمن مفهوم افضل الممارسات لتحسين ظروف المعيشة. واوضح منذر جمعة ان الجوائز التي حصدتها بلدية دبي من خلال دورات منظمة المدن العربية وحصول مدير عام البلدية على لائحة شرف الموئل والاشادة الدولية بدور مدينة دبي في مجالات تطوير البنية التحتية تبقى دافعا ومشجعا لجميع الادارات والمسؤولين على مواصلة العمل للارتقاء باهداف بلدية دبي في مجالات الخدمات العامة. جوائز منظمة المدن العربية الجوائز المعمارية تشمل جائزة منظمة المدن العربية الجوائز التالية: 1ــ جائزة المشروع المعماري: وتمنح لاحسن مشروع معماري ينفذ في مدينة عربية ويمثل مرفقاً عاماً أو علامة مميزة وفق شروط عديدة منها ان يبرز مدى استلهام المهندس للتراث العربي الاسلامي وأن يتسم باظهار احساس ثقافي راق بالتركيب العام للمخطط في جملته وتفاصيله وأن يكون شاهداً ناجحاً على جدوى العمارة العربية والاسلامية ويكون قد تم انجازه خلال الـ 15 عاماً الاخيرة ومر على تشغيله سنتان. 2ــ جائزة التراث المعماري: وتمنح لمدينة عربية عضو في المنظمة لقيامها بأعمال في المجالات التالية: مواصلة الحفاظ على المآثر التاريخية فيها وصيانتها وإعادة ترميم وتوظيف الاحياء التراثية القديمة في المدينة وترميم واحياء الاثار والمباني القديمة واعادة استخدامها في الحياة اليومية ضمن خطة علمية مدروسة. 3ــ جائزة المهندس المعماري: وتمنح لمهندس عربي أو من أصل عربي تقديراً لجملة الاعمال التي قام بها في مجال العمارة العربية الاسلامية على أن يتوافر الشرطان التاليان: تؤكد اعماله إيمانه بالعمارة العربية الاسلامية ودعوته لها في الاعمال المنفذة ويكون المهندس قد نفذ في اعماله افكاراً جديدة ومبتكرة. جوائز صحة البيئة وتتضمن الجوائز التالية: 1ــ جائزة الوعي البيئي: وتمنح لمدينة عربية عضو في المنظمة تتوافر فيها مراجع مختصة بأعمال التوعية والارشاد البيئي تشتمل على توعية المواطنين بالمحافظة على البيئة والعمل على درء الاخطار المحدقة بها وتشكيل لجان محلية وجمعيات علمية لحماية البيئة والارتقاء بها. 2ــ جائزة السلامة البيئية: وتمنح لمدينة عربية عضو في المنظمة تقوم فيها مراجع مخصصة بأعمال الوقاية البيئية في مجالات النظافة العامة والسيطرة على الضجيج والملوثات البيئية من خلال ايجاد مراكز ومحطات اختبار ومراقبة تقوم باجراء بحوث ودراسات علمية لمراقبة البيئة واصدار تشريعات خاصة باشتراطات السلامة والوقاية البيئية في مختلف المجالات الحيوية والصناعية. 3ــ جائزة داعية البيئة: وتمنح لعالم عربي أو ذي أصل عربي كرس حياته وجهوده لحماية البيئة في المدن العربية والارتقاء بها وقدم أعمالاً في المجالات التالية: اجراء دراسات وأبحاث علمية وميدانية عن البيئة وتشخيص امراضها وتقديم الحلول والتثقيف في مجال حماية البيئة بما ذلك إلقاء المحاضرات العامة والتحدث عبر الوسائل الاعلامية والقيام بمهام في حملة التوعية الشعبية اضافة الى الاسهام في تأسيس جمعيات حماية البيئة او تنشيط اعمالها. جوائز التشجير وتجميل المدن وتتضمن الجوائز التالية: 1ــ جائزة تخضير المدن: تمنح جائزة تخضير المدينة لمدينة عربية عضو في المنظمة تقوم فيها مراجع مختصة وفق خطة مدروسة ومتكاملة بالاعمال التالية : توسيع وصيانة وتكثيف الرقعة الخضراء للمدينة. بإنشاء متنزهات عامة واحزمة خضراء وتزيين الارصفة والفراغات الحضرية بالاشجار والنباتات والحفاظ على نظافتها وسلامتها وحمايتها من الحريق والعبث واستخدام النباتات الملائمة المحلية والتي يكون لها عائد اقتصادي وبيئي, بالاضافة الى العنصر الجمالي في تجميل المدينة واظهار الطابع الفني والجمالي والتراثي للحدائق العامة مع التنويع في مضامينها وتخصصاتها وتزويدها بالوسائل الترويجية وتوفير مستلزمات الامن للرواد مع تسهيل الوصول إليها ووضع علامات ارشادية ولوحات تعريفية لها. 2ــ جائزة تجميل المدينة: وتمنح لمدينة عربية تقوم فيها مراجع مختصة وفق خطة علمية مدروسة ومتكاملة بالاعمال التالية: تجميل الميادين العامة والساحات وفراغات وأرصفة المدينة وذلك برصف أرضياتها بمواد ذات اشكال وألوان مريحة للنفس ومتلائمة مع البيئة المحلية واستخدام الاشكال والنصب والجداريات التجميلية ذات المدلول الثقافي والتراثي والعلمي في تجميل المدينة وتسخير النباتات لاعمال الزينة والتجميل الحضري وصيانة وتطوير المآثر الجمالية والتراثية القائمة في المدينة بصورة مستمرة مع الحفاظ على سلامة بيئتها وجمال محيطها. وتأمين سهولة الوصول الى الاماكن التي تم تجميلها مع توفير مستلزمات الراحة والأمن لروادها. 3ــ جائزة خبير تجميل المدن: وتمنح جائزة خبير المدن لمهندس أو اخصائي تجميل أو نحات او فنان في فن تجميل المدن يكون عربياً أو ذا اصل عربي وفقا للشروط التالية: ــ ان تثبت اعماله بأنه كرس جزءاً كبيراً من جهده ووقته للعمل في هذا المجال ويكون قد اسهم بأعمال مميزة في تجميل مدينة أو مدن عربية متعددة وأن تظهر اعماله إلتزاماً بالتراث والقيم الحضارية للأمة العربية مع قدرته على الاستلهام من التراث الحضاري العربي الاسلامي وأن تؤكد اعماله ومؤلفاته قدرته الابداعية وأصالة افكاره وفلسفته وعمق خبرته وسداد رأيه وأن تبرز اعماله وقدرته على استخدام المواد والعمالة المحلية وأن تكون اعماله مريحة للنفس وتؤدي رسالة إنسانية أو تراثية أو علمية سامية وأن تكون له اعمال قابلة للتعميم في مدن عربية أخرى. خطة الجائزة تصدر الجائزة مرة كل ثلاث سنوات وفق خطة منتظمة فيها ما يلي: 1ــ تخصص السنة الاولى للاستعدادات العامة وتشمل: أــ اعداد المواد والوثائق الضرورية وطباعتها بما في ذلك الشروط والمواصفات الفنية للترشيح للجائزة ووثيقة الدعوة للتقدم بها. ب ــ الاعلان عن فتح باب الترشيح وتوزيع الوثائق وتحديد البرنامج الزمني لعمال الدورة. ج ــ اقرار الميزانية العامة للدورة. 2ــ تخصص السنة الثانية للاعمال الاعلامية وتشمل: أــ القيام بجولات وزيارات ميدانية للمدن الاعضاء ب ــ تكثيف الاعلام عبر الصحف والمجلات والتلفاز عن الجائزة بكل فروعها من أجل تنشيط الدورة. ج ــ الاشتراك في الندوات والمؤتمرات المحلية والاقليمية للتعريف بالجائزة واهدافها. 3ــ تخصص السنة الثالثة للاعمال التنفيذية وتشمل: أــ استلام الترشيحات وتوثيقها وتبويبها واستكمال النواقص فيها. ب ــ تشكيل اللجنة الفنية وهيئة التحكيم وتكليفها بالعمل. ج ــ دراسة وتقييم الترشيحات واختيار الفائزين د ــ إعلام النتائج والاحتفال بتوزيع الجوائز. 4ــ تبدأ اعمال الدورة الزمنية من 15 مارس (يوم المدينة العربية) وتتكون الجوائز من احجام ومواد واشكال تحددها اللجنة حسب مرتبتها: 1ــ المرتبة الاولى: ويمنح الفائز بها جائزة عينية وشهادة تقدير. 2ــ المرتبة الثانية: ويمنح الفائز بها جائزة عينية وشهادة تقدير. 3ــ المرتبة الثالثة: ويمنح الفائز بها جائزة عينية وشهادة تقدير. كتب - سامي الريامي

تعليقات

تعليقات