تحت رعاية حمدان بن راشد: انطلاق فعاليات المعرض والمؤتمر الثاني لاعادة التأهيل اليوم

تشهد منطقة الخليج اعتبارا من اليوم الاحد وعلى مدار ثلاثة ايام ابرز تظاهرة انسانية علمية وتجارية يجري تنظيمها في منطقة الشرق الاوسط حيث يفتتح المعرض والمؤتمر الدولي الثاني لاعادة التأهيل (ريهاب 98) في مركز دبي التجاري العالمي بمشاركة 114 شركة ومنظمة عالمية من 25 دولة ومئات الخبراء والمختصين العالميين المعنيين بمجال الاعاقة واعادة التأهيل . ويركز المعرض والمؤتمر الدولي الثاني لاعادة التأهيل (ريهاب 98) في دورته الجديدة التي تقام في مركز دبي التجاري العالمي بين 29 ــ 31 مارس الحالي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي على موضوع تفادي الاعاقة ومساعدة المعاقين على التكيف مع ظروفهم ومواجهة المستقبل بقوة وثبات. ويحظى (ريهاب 98) الذي تقرر تنظيمه هذا العام كاحد فعاليات مهرجان دبي للتسوق بدعم من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الراعي الرسمي للحدث حيث من المقرر ان يفتتح المعرض والمؤتمر معالي مطر بن حميد الطاير, وزير العمل والشؤون الاجتماعية بحضور عدد كبير من مسؤولي الوزارة ودائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي والخبراء والزوار من المنطقة والعالم. ويجمع الحدثان ــ المعرض والمؤتمر ــ عددا من كبريات الشركات المنتجة لمعدات واجهزة اعادة تأهيل ومساعدة المعاقين وكبار الخبراء والمختصين العالميين في هذا المجال حيث من المقرر ان يستعرض في المؤتمر 40 محاضرا من 14 دولة بشكل مستفيض طرق تفادي الاعاقة فيما يقدم المعرض احدى تقنيات الوقاية واعادة التأهيل. وقال فايز احمد مسؤول الشركة المنظمة للمعرض ان الهدف الرئيسي لهذا الحدث الهام هو توفير منبر يتفاعل من خلاله الاخصائيون العاملون في هذا المجال والمعاقون ويختبرون المعدات المتطورة الجديدة في المعرض مباشرة ويحصلون على مشورة الهيئات والمنظمات المختصة بالمساعدة الانسانية. ويشمل المشاركون في المعرض 70 شركة من 16 دولة الى جانب 44 منظمة متخصصة في مجال اعادة التأهيل في 15 دولة, اذ تضم قائمة الدول المشاركة الولايات المتحدة الامريكية وكندا وهولندا وبريطانيا والمانيا والنمسا وفرنسا والسويد والدنمارك والنرويج واوغندا وجنوب افريقيا وناميبيا وبوتسوانا وسوايزلاند وتايوان واستراليا والهند والباكستان بالاضافة الى مصر والبحرين والكويت والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان ولبنان ودولة الامارات المتحدة. وابدى اكثر من 100 خبير ومختص ومسؤول صحي واجتماعي استعدادهم للاشتراك في اعمال المؤتمر الذي تنظمه اللجنة العلمية برئاسة الدكتور عبد الله الخياط, رئيس قسم الاطفال في مستشفى الوصل في دبي. كما يلقي وزير العمل والشؤون الاجتماعية بدولة الامارات العربية المتحدة معالي مطر بن حميد الطاير الكلمة الافتتاحية في المؤتمر الذي يتألف من 20 جلسة, فيما يتحدث فيه كل من بنجبت لندكويست المقرر الخاص للجنة الامم المتحدة للتنمية الاجتماعية والمتخصصة بالاعاقة في السويد. كما يشمل المحاضرون سوزان باركر السكرتيرة العامة لمنظمة اعادة التأهيل الدولية من الولايات المتحدة والدكتور يو سف قريوطي المستشار الاقليمي المهني في منظمة العمل الدولية. وقال فايز احمد ان جوهر ومحور (ريهاب 98) سيدور حول قرية ريهاب الدولية التي تشكل منبرا لتبادل الآراء والافكار حول الحركة العالمية للمعاقين والتي تسعى لتطوير شبكات جديدة وابراز قوى المعاقين, حيث استقطبت القرية استفسارات المهتمين من اكثر من 50 دولة مشيرا الى ان الشركة المنظمة قررت هذا العام تقديم اكثر من نصف مساحات العرض للافراد المعاقين ولمنظمات اعادة التأهيل مجانا. وتشمل النشاطات الاخرى لهذا الحدث الدولي المهم عروضا ثقافية تقدمها فرق من السويد والهند والعلاج المائي للمعاقين وجلسات علاجية بركوب الخيل والعلاج بواسطة اليوجا وورشة عمل لاجهزة الاعلام ومسابقة بالهندسة المعمارية لتصميم فندق ومجمع تسوق يلبيان احتياجات المعاقين. وحظي (ريهاب 98) الذي يبشر بنجاحات اكبر بكثير من سلفه (ريهاب 97) الذي اقيم في اكتوبر 1996 بعضوية الجمعية الدولية لاعادة التأهيل في الولايات المتحدة, وهي احدى اقدم واقوى الجمعيات الدولية غير الحكومية في هذا المجال. واكدت الشركة المنظمة ان (ريهاب 98) استقطب دعم كافة الدوائر الحكومية الرئيسية لحكومة دبي ايضا مراكز ومنظمات اعادة تأهيل المعاقين في دولة الامارات والمعهد الملكي الوطني للمكفوفين في بريطانيا إلى جانب المعهد السويدي للمعاقين.

تعليقات

تعليقات