بمشاركة باحثين من عشرين جامعة عربية: نهيان يفتتح المؤتمر العالمي لتدريس اللغة العربية بالجامعة - البيان

بمشاركة باحثين من عشرين جامعة عربية: نهيان يفتتح المؤتمر العالمي لتدريس اللغة العربية بالجامعة

افتتح معالى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالى والبحث العلمى الرئيس الاعلى لجامعة الامارات امس أعمال المؤتمر العالمى حول التدريس الفعال لمهارات اللغة العربية فى المستوى الجامعي الذى ينظمه برنامج اللغة العربية بوحدة المتطلبات الجامعية بالتعاون مع قسم اللغة العربية بكلية العلوم الانسانية والاجتماعية وقسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية والذى يستمر من 14 الى 16 مارس الحالي. وتحدث معالى الشيخ نهيان امام المشاركين من الباحثين الذين يمثلون 20 جامعة من الدول العربية الشقيقة فأكد على أهمية تبادل الخبرة والمشورة والرأى حول اللغة العربية والنهوض بتدريسها بما ينعكس ايجابا على تعميق النقلة النوعية فى حياة الطلبه مع ترسيخ العلاقة الحميمة بينهم وبين لغتهم انطلاقا من الدور الحضارى الكبير لهذه اللغه. وأكد على الدور الذى يربط الاجيال المعاصرة بماضيها العريق وتراثها الزاخر بشتى المعارف والعلوم والخبرات وهو احد الركائز الاساسية التى تنطلق منها الجامعة. وقال ان انعقاد هذا المؤتمر يأتى تلبية لالتزامنا فى الجامعه بالدور الحيوى والهام الذى تؤديه اللغه العربية سواء على مستوى الفكر او التواصل او وحدة الامه بوجه عام. وأضاف الشيخ نهيان بن مبارك أمام المشاركين فى المؤتمر الذين يتداولون أكثر من 15 بحثا ودراسة تستهدف التطوير والتقييم ودور المدرس وحفز همة الطالب وفى الوقت نفسه تقديم المهارات فى صور مشوقة ومفيدة. واوضح ان المؤتمر بشكله الراهن فيما يضمه من نخبه الباحثين فى مجال اللغه العربية فى الجامعات العربية يستطيع بالفعل التركيز على هذه الجوانب من خلال حوار ومناقشات مستفيضه لكافة العناصر التي ترقى بمستويات الدارسين لهذه اللغة وترسيخ اساليب تدريسها على ركائز حديثه ومتقدمه. وقال معالى الشيخ نهيان ان اللغه العربية تمثل فى واقع الامر مرآة الشخصية العربية التى تجمع العمل والالتزام وقيم الاسلام ومبادئه الرشيدة وهو أحد الاسباب الحثيثه التى تدفعنا دائما الى الاهتمام بها وتطوير مناهجها واجتذاب افضل الكفاءات لتقديمها وتدريسها لطلبة الجامعة على اسس علمية وتربوية سليمة. وأشار اننا نعيش عصر المعلومات كما اننا فى الوقت نفسه نمر بمرحلة حاسمة تطورت فيها التقنيات بدرجات كبيرة بحيث اصبحنا نعتمد عليها فى شتى الظروف ومختلف المجالات ومن هنا قد بات امام المشتغلين باللغة العربية دور رئيسى فى تطويع هذه التقنيات لخدمة تعليم وتعلم اللغة العربية يواكب تطوير طرائق تدريس هذه اللغه كمستحدثات العصر ومستلزمات الحضارة وعلى اوسع نطاق وفى هذا الاطار تتجسد مسئولية الجميع فى التشاور حول افضل الوسائل واحسن الاساليب للنهوض بهذه اللغة سعيا لتحقيق نتائج ايجابية مثمرة ومفيدة. وفى ختام حديث الشيخ نهيان بن مبارك رحب بالمشاركين من الاساتذة والعلماء فى رحاب جامعة الامارات العربية المتحدة التى ترعى مثل هذه المؤتمرات ايمانا منها بأن التواصل العلمى هو أقصر طريق لتعميق الفهم والتفاهم بين افراد الامه العربية وشعوبها على حد سواء. وقد حفل المؤتمر بعدد كبير من المهتمين باللغه العربية وطرائق تدريسها كما حضر الدكتور هادف جوعان الظاهرى مدير الجامعه ونواب المدير وعمداء الكليات وكان الدكتور صلاح النحوى مدير وحدة المتطلبات الجامعية قد القى كلمه رحب فيها براعى المؤتمر الشيخ نهيان بن مبارك وبالمشاركين من الجامعات العربية وجامعة الامارات العربية المتحدة. من جانب اخر تفقد الشيخ نهيان بن مبارك ومرافقوه المعرض الخاص الذى اقامته وحدة متطلبات اللغه العربية بالجامعة. وضم المعرض نماذج من المهارات المكتسبة للدارسين ولوحات وكتب تعريفية للمساقات التى تدرس فى برنامج اللغه العربية ومهارات التعلم الذاتى للطلبه كمشاركين اساسيين فى عملية التعلم والتعليم. كما تناول المعرض نماذج من بحوث حول مختلف جوانب قضايا التنمية الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية وغيرها بدولة الامارات. نهيان خلال افتتاح المؤتمر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات