تقرير اخباري: صندوق الزواج.. هل ينجح في علاج الخلل السكاني؟

حقق صندوق الزواج انجازات ملموسة فاقت التوقعات منذ انشائه قبل خمس سنوات وحتى الآن... فقد انخفضت نسبة زواج المواطنين من الاجنبيات الى 19% بعد ان كانت تصل قبل انشاء الصندوق الى 37% كما انخفضت ايضا نسبة الطلاق بين المواطنين بدرجة كبيرة للغاية وصلت الى 40% بعد ان كانت النسبة مرتفعة مقارنة بتعداد السكان. ويؤكد جمال البح مدير عام صندوق الزواج ان اغلبية المنح التي قدمها الصندوق للمواطنين المتزوجين استفاد منها شباب تتراوح اعمارهم ما بين 19 ــ 24 سنة موضحا ان هذه السن تعتبر جيدة جدا لتحصين الشباب ضد الرذيلة والانحراف وصرف تفكيره عن الزواج من الاجنبيات. وتشير الارقام الى ان الحملات وندوات التوعية التي يقودها صندوق الزواج لترسيخ المبادىء الاسلامية المتعلقة بالزواج بدأت تؤتي ثمارها, فهناك مالا يقل عن 111 مواطنا تزوجوا بمهور تقل عن 500 درهم منهم ثلاثة مواطنين قدموا كتاب الله مهرا, وهناك من قدموا كتاب الله و500 درهم, كما ان هناك 66 مواطنا كانت مهورهم قليلة جدا منهم مواطن قدم درهما واحدا و17 مواطنا قدم كل واحد منهم مهرا قيمته 100 درهم. ويوضح جمال البح ان متوسط المهور في الفترة التي سبقت قانون تحديد المهور بالدولة انخفضت نتيجة حملات التوعية من 45 الف درهم الى عشرة آلاف درهم في غالبية امارات الدولة واصبحت المهور المرتفعة والتي كانت تقصم ظهور الرجال وتؤدي الى الطلاق احيانا ستتلاشى بمشيئة الله خاصة بعد صدور قانون تحديد المهور. وحول المبالغ وارقام المستفيدين من المنح التي قدمها الصندوق منذ انشائه وحتى اغسطس 97 يقول جمال البح ان الصندوق قدم منحا للشباب المتزوج تصل قيمتها الى حوالي مليار درهم استفاد منها 13 الفا و384 مواطنا من كل امارات الدولة, مشيرا الى ان امارة الشارقة حصلت على اكثر المنح حيث حصل شبابها على 2501 منحة تلتها امارة ابوظبي وحصلت على 2400 منحة ثم امارة دبي وحصلت على 2291 منحة ومدينة العين على 2022 منحة. اما امارة رأس الخيمة, فقد حصلت على 1836 منحة تلتها امارة الفجيرة وحصلت على 900 منحة. اما عجمان فحصلت على 705 منح, تلتها المنطقة الغربية وحصلت على 346 منحة. واحتلت ام القيوين المرتبة الاخيرة وحصلت على 337 منحة. واضاف ان الميزانية المقترحة لعام 98 تبلغ 250 مليون درهم. ومن خلال قراءة سريعة لاعداد المستفيدين والمبالغ التي تم صرفها خلال السنوات القليلة الماضية يمكننا القول ان صندوق الزواج نجح في معالجة اخطر القضايا الاجتماعية التي كانت تهدد الاستقرار الاجتماعي مثل الطلاق والزواج من الاجنبيات وغلاء المهور.. الامر الذي يبشر بقرب نجاح الصندوق في معالجة الخلل القائم حاليا بالتركيبة السكانية على المدى البعيد.

تعليقات

تعليقات