في دورة مناهج البحث العلمي بشرطة دبي: استعراض طريقة التعامل مع المكتبات والمراجع

اختتمت فعاليات الاسبوع الثاني لدورة مناهج البحث العلمي للضباط الثالثة والتي ينظمها مركز البحوث والدراسات بشرطة دبي في قاعة الاجتماعات الكبرى بمشاركة 15 ضابطا, والقى صباح امس حامد عطية المحاضرة الاولى بعنوان (التعامل مع المكتبات والمراجع) اكد فيها على أهمية هذاالموضوع نسبة للارتباط الوثيق بين المكتبات والمراجع وعملية اعداد البحث العلمي حيث ان المكتبات تأتي في مقدمة المؤسسات الثقافية التي تحمل مشاعل الفكر والعلم والمعرفة. وتناول المحاضر بالشرح أولا مفهوم المكتبة في اللغة والاصطلاح وعند بعض علماء المكتبات وكذلك مفهومها في الواقع, ثم تعرض بالتفصيل للانواع المختلفة للمكتبات وركز فيها على المكتبات المتخصصة نسبة لكون الضباط الدارسين من المتخصصين في العلوم القانونية والشرطية. كما تناول بالشرح موضوع التصنيف ومفهومه باعتباره ضرورة تلجأ اليها المكتبات ومراكز المعلومات كوسيلة لتيسير استخدام تلك المجموعات المعرفة والافادة منها, وتناول المحاضر موضوع التصنيف والاتصال تعرض فيه الى انه اذا كان تصنيف المعرفة الانسانية هو القاسم المشترك الذي يقدمه علم التصنيف لهذه الخدمات المكتبية, فان التصنيف ذاته يعتبر ايضا عملية عقلية ورياضية فكرية هدفها تنظيم الاشياء والافكار ووضعها في ترتيب تنظيمي مقبول ييسر للانسان الافادة منها اقصى افادة ممكنة حيث يعتبر التعبير الرمزي لغة اتصال اساسية بين البشر نظرا لأن هذه الرموز هي التي تجسد الافكار والمفاهيم كذلك فان التصنيف يعتبر لغة صناعية ذات ميزات خاصة كلغة اتصال لنقل المعرفة وتواصلها بين العقول في كل مكان وان قوة هذه اللغة او الرموز في التعبير عن الافكار والموضوعات والمفاهيم الموجودة او المستحدثة هي قوة للجهد الانساني الفكري المتجدد في بناء حضارته. والقى الدكتور محمد عبدالرحمن المحاضرة الثانية عرض فيها بعض الابحاث المترجمة ليتم مناقشتها كما اشتملت المحاضرة الثالثة على قاعة بحث للدكتور منصور العور والدكتور فريدون محمد نجيب, وتستكمل الدورة يوم السبت بثلاث محاضرات.

تعليقات

تعليقات