افتتح مؤتمر الاعلام والتكنولوجيا واستراتيجية التسويق… وزير الاعلام : تعديلات أساسية بقانون المطبوعات لتوفير ضمانات قانونية للصحافة

أعلن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة ان الوزارة استكملت وضع تعديلات اساسية على قانون المطبوعات والنشر بهدف توفير ضمانات قانونية للصحافة تمكنها من ممارسة دورها بحرية ومسؤولية مؤكدا سموه ان الصحافة تتمتع منذ قيام دولة الامارات في عام 1971 بحرية واسعة وانها لا تخضع لاى نوع من انواع الرقابة المسبقة . وقال سموه في افتتاح مؤتمر الاعلام والتكنولوجيا واستراتيجية التسوق بقاعة المؤتمرات بنادى ضباط القوات المسلحة بابوظبى صباح امس اننا نؤمن بان الصحافة ليست مصدرا للمعلومات فحسب بل انها تعبر عن ضمير المجتمع وتساعد على تسليط الضوء على ما يعترى النظام السياسى والاجتماعى والاقتصادى من اخطاء وثغرات اضافة الى ما يحققه من مكاسب ونجاحات . واكد سموه اننا في دولة الامارات تبنينا سياسة الفضاء المفتوح ايمانا منا بحرية تدفق المعلومات وبحرية الصحافة وغيرها من سائل الاعلام ولقناعتنا بان اى محاولة لوضع قيود على تدفق المعلومات هى محاولة غير مجدية رغم اننا ندرك ان بعض المواد الاعلامية التى تصلنا مضر ويتعارض مع قيمنا. واشار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الى الثورة الاعلامية في العالم وقال انها اصبحت واقعا ملموسا لا يمكن تجنبه او تفاديه وانه اصبح لزاما علينا التعايش معها طوعا او كرها وان نأخذ بالجوانب الايجابية منها وان نعمل على تحصين شعوبنا ضد اثارها السلبية من خلال تفعيل دور التعليم وتطوير وسائل الاعلام . وتناول سمو وزير الاعلام والثقافة القفزة الهائلة في مجال تقنية المعلومات وعالم صناعة الصحافة مؤكدا ان ثورة اعلامية حقيقية قد حدثت وخاصة في مجال الاعلام التلفزيونى بصورة موازية مع عالم صناعة الصحافة حيث اصبحت التقنيات والمهارات الحديثة تفى بمتطلبات جديدة وتعزز مكانة الصحافة ودورها . وحضر افتتاح المؤتمر الذى يستمر يومين صقر غباش وكيل وزارة الاعلام والثقافة وحبيب الرضا وكيل الوزارة المساعد للامارات الشمالية وجبران توينى مدير عام صحيفة (النهار) اللبنانية وعبيد سلطان رئيس تحرير صحيفة (الاتحاد) وجيمى سيروتسكى رئيس الاتحاد العالمى للصحف. وفى ما يلي نص الكلمة التى القاها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان: (انه لمن دواعى سرورى ان ارحب بكم هنا في هذا المبنى الفخم الذى يزين مدينة ابوظبى حاضرة دولة الامارات العربية المتحدة, لقد لقي هذا الصرح المهيب اهتماما دوليا واسعا في اوساط عالم فن المعمار بما يتميز به من خصائص فريدة الامر الذى يحدونا للتفاؤل والامل بان تنال مناقشات ومداولاته زخما دوليا مماثلا. اننا نسعد دوما باستضافة مثل هذه الفعاليات ونسعد بوجودكم بيننا ويطيب لى ان انتهز هذه المناسبة لارحب بممثلى الاتحاد الوطنى لاصحاب الصحف والاتحاد الدولى لخدمات الصحافة وتكنولوجيا الاعلام ونتمنى لهم اقامة طيبة في ربوع دولة الامارات . لاشك انه ستتاح لكم خلال مؤتمركم الفرصة للتعرف عن قرب على دولة الامارات العربية المتحدة والتطورات التنموية الهائلة التى شهدتها البلاد في شتى مناحى الحياة على مدى ربع قرن فعند قيام الدولة الاتحادية في الثاني من ديسمبر عام 1971 كانت البلاد تفتقر للكثير من مقومات الحياة والبنية التحتية الحديثة من مستشفيات ومدارس وطرق وخدمات اجتماعية وسكانية ووسائل اتصال ولكن بفضل الله وبالارادة والمثابرة والعزم تمكنت من تجاوز الصعاب وتحقيق معجزة النمو والازدهار في هذه الفترة الوجيزة من عمر المسيرة الاتحادية. (اننا نجتمع لمناقشة احدى مظاهر هذا التغيير ليس على المستوى المحلى فحسب بل على المستوى العالمى ايضا الا وهى هذه القفزة الهائلة في مجال تقنية المعلومات وعالم صناعة الصحافة ولن اكون مغاليا اذا قلت بأن ثورة اعلامية حقيقية قد حدثت خاصة في مجال الاعلام التلفزيونى بصورة موازية مع عالم صناعة الصحافة حيث اصبحت التقنيات والمهارات الحديثة تفى بمتطلبات جديدة وتعزز مكانة الصحافة ودورها . ومع ذلك فاننى على ثقة كبيرة بانه مهما تطورت وسائل البث المباشر والتغطية الحية على مدار الساعة وايا وصل مدى رقعة البث التلفزيونى واتساعها فان الصحافة المقروءة لن تموت ابدا وستظل الكلمة المقروءة خالدة ومحتفظة بثقلها ووزنها وقيمتها حتى لو كانت منشورة على شاشة الكترونية وبفضل التقنيات الحديثة فانها ستظل دائما محفوظة كمرجع هام لاغنى عنه في أي وقت وفى أي مكان . ايها السيدات والساد ة. لا يمكن لاحد ان ينكر ان ثورة المعلومات كان لها تأثير كبير على صناعة الصحافة فيما يتعلق بالشكل والمضمون والاولويات ولم تعد الصحافة تأمل فى المنافسة خاصة في مجال السبق الخيرى للاحداث الطارئة والقضايا الساخنة ومع ذلك فانها يمكن ان تدخل حلبة المنافسة والتفوق في مجال كشف النقاب عن بعض القضايا غير المعروفة والتحليل وتوفير المعلومات والخلفيات كما ان الاعلام المقروء له المقدرة ايضا على ايلاء المزيد من الاهتمام بعدد من القضايا المحلية الخاصة كقضايا المرأة والشباب او بعض ضروب الرياضة والهوايات المختلفة. ومن خلال استعراض البرنامج الغنى والغزير لهذا المؤتمر فاننى على ثقة بانه سيتيح للمشاركين فيه فرصة نادرة للاطلاع على بعض هذه القضايا ودراستها بتعمق ونحن فى العالم العربى بشكل عام وفى دول الخليج العربية بصفة خاصة نرحب بالتفاعل مع زملائنا من الدول الاخرى لما فيه خير الجميع ومصلحتهم اننا نرغب في التعلم منكم والاستفادة من تجاربكم ونأمل بالمقابل ان تتاح لكم الفرصة لفهمنا بصورة اكبر وادراك اهتماماتنا واولوياتنا . ايها السيدات والسادة: لقد تبنينا هنا في دولة الامارات سياسة الفضاء المفتوح ايمانا منا بحرية تدفق المعلومات وبحرية الصحافة وغيرها من وسائل الاعلام ولقناعتنا بان اية محاولة لوضع قيود على تدفق المعلومات هى محاولة غير مجدية رغم اننا ندرك ان بعض المواد الاعلامية التى تصلنا مضر ويتعارض مع قيمنا ومفاهيمنا الاساسية وعاداتنا وتقاليدنا . لقد اصبحت الثورة الاعلامية واقعا ملموسا لا يمكن تجنبه او تفاديه لذا فقد اصبح لزاما علينا التعايش معها طوعا او كرها وان نأخذ بالجوانب الايجابية منها وان نعمل حيثما تقتضى الضرورة على تحصين شعوبنا ضد اثارها السلبية من خلال تفعيل دور التعليم ومن خلال تطوير وسائل اعلامنا المحلية وتحديثها وتعزيز انتاجها الذاتى حتى تتمكن من المنافسة وتوفير البديل الذى يجذب انتباه المشاهد ويحوز على اعجابه وتقديره. ايها السيدات والسادة: لقد حققت صحافتنا المحلية مستوى جيدا من الكفاءة سواء على المستوى الفنى اخراجا وطباعة او المستوى التحريرى الامر الذى جعلها تلعب دورا رائدا على مستوى العالم, لدينا الان خمس صحف يومية ناطقة باللغة العربية واربع صحف باللغة الانجليزية والعديد من المجلات والدوريات تلبى كل منها متطلبات واهتمامات قطاعات عريضة من القراء من مختلف الجنسيات المقيمة على ارضنا ويمكننى القول ان صحفنا تتمتع ومنذ قيام الدولة في العام 1971 بحرية واسعة وانها لا تخضع لاى نوع من انواع الرقابة المسبقة كما اود ان احيطكم علما باننا استكملنا وضع مسودة تعديلات اساسية على قانون المطبوعات والنشر توفر للصحافة ضمانات قانونية تمكنها من ممارسة دورها بحرية ومسؤولية . اننا نؤمن بان الصحافة ليست مصدرا للمعلومات فحسب بل انها تعبر عن ضمير المجتمع وتساعد في تسليط الضوء على ما يعترى النظام السياسى والاجتماعى والاقتصادى من اخطاء وثغرات اضافة الى ما يحققه من مكاسب ونجاحات . وعلى الرغم من وجود وكالة انباء الامارات وهى الوكالة الرسمية للدولة الا انه وفى اطار حرية تدفق المعلومات لم تحتكر هذه الوكالة المعلومات والاخبار الواردة بل تركت الباب مفتوحا للصحف المحلية ووسائل الاعلام الاخرى للحصول على المعلومات مباشرة من مصادرها الاصلية او مصادرها الخاصة. لاشك ان لدينا افكارنا وتصوراتنا الخاصة لتطوير الصحافة المحلية لعل ابرزها رغبتنا في ان تفرد الصحف مساحات اوسع لتغطية الانشطة المحلية سواء كانت حكومية او تجارية او ثقافية او بيئية وان تلعب دورا رائدا في التثقيف والتوعية الجماهيرية والتشجيع على الاهتمام بما يدور حولنا من احداث ومتغيرات اننا نرحب باية افكار حول تحقيق هذه الطموحات والتطلعات وربما يكون هذا الموضوع جديرا بالدراسة خلال مداولاتكم في اليومين المقبلين . وفى الختام ارحب بكم مجددا باسم مؤسسة الاتحاد للصحافة والنشر التى تستضيف هذا الحدث الفريد كما يسرنى ان انتهز هذه الفرصة لاتقدم بالشكر لجريدة النهار اللبنانية ممثلة بمديرها العام ومعاونيه لمساهمتها في تنظيم هذه التظاهرة الاعلامية واقامتها على ارض دولة الامارات العربية المتحدة . كما اتوجه بالشكر والتقدير لكل من ساهم في التنظيم والاعداد لهذا المؤتمر الهام, مع اطيب التمنيات بنجاح مؤتمركم وفقكم الله وسدد خطاكم. وأكد جبران توينى في كلمة له في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أن رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان لهذا المؤتمر يؤهل الصحافة العربية لدخول القرن الحادى والعشرين ويعتبر فخرا لمؤسسة النهار ويؤكد وجود شركاء مهمين لدينا في تنظيم هذا المؤتمر . وقال توينى أن المؤتمر يعتبر فرصة للقاء بين الصحف الخليجية والعربية والعالمية لبحث المشاكل التى تواجهها في المرحلة الراهنة وبما يؤهلها لدخول القرن القادم بقوة . ودعا توينى الى تركيز أعمال المؤتمر لمواجهة الهجمة الغربية التى تتعرض لها المنطقة العربية من خلال الاعلام الغربى عبر الفضاء المفتوح وذلك من خلال التعاون مع بعضنا . وقال ان المنطقة العربية كانت دوما مصدرة للثقافة والفكر وعلينا أن نعود لهذا الدور مستقبلا. كما أكد جيمى سيروتسكى رئيس الاتحاد العالمى للصحف أن هذا المؤتمر (تاريخي) بكل معنى الكلمة كونه الاول من نوعه الذى يعقد في المنطقة وقال في الجلسة الافتتاحية ان عقد هذا المؤتمر في أبوظبى يعود الى العلاقة الممتازة بين الاتحاد العالمى للصحف وأصدقائنا في جريدة (الاتحاد) وجريدة (النهار) وادراكنا جميعا أهمية مشاركة صحف المنطقة مستقبلا في نشاطات الاتحاد والمؤتمرات التى يعقدها في كافة مناطق العالم . وأعرب سيروتسكى عن أمله في أن يشكل هذا المؤتمر مجالا لحوار صريح وبناء بين القائمين على الصحافة والنشر في العالم وبما يأتى بنتائج جيدة تسهم في تطوير الصناعة الصحفية في مختلف المجالات . وتناول رئيس الاتحاد العالمى للصحف الدور الذى يضطلع به الاتحاد على مستوى العالم من خلال كونه يضم تجمعا كبيرا لجمعيات الصحافة الوطنية وعددا من المنظمات الصحفية وحوالى 15 ألف صحيفة ودار نشر في العالم موضحا ان من أبرز مهام الاتحاد حماية حرية الصحافة والمساعدة على تطوير نشر الصحف وتعزيز التعاون بين مؤسسات النشر الوطنية والعالمية. وأكد أن الاتحاد عازم على مواصلة وتطوير دوره في توفير الحرية الصحفية على المستوى العالمى . وأكد أن رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان لهذا المؤتمر لها دلالة كبيرة على ايمان سموه العميق بحرية التعبير والصحافة, ودعا رئيس الاتحاد العالمى الى تكثيف التعاون بين الصحف العالمية لمواجهة التحديات التى تواجه صناعة الصحافة والنشر على المستوى العالمى . _وقال ان الاتحاد وضع خطة لتعزيز دور الصحافة حتى عام 2000 تتضمن نشر التعليم والتدريب في كافة مجالات العمل الصحافي. ووجه رئيس الاتحاد في ختام كلمته الشكر لدولة الامارات على استضافتها لهذا المؤتمر وحسن الوفادة للمشاركين فيه وللجهد الذى بذلته جريدة (الاتحاد) من خلال مشاركتها في الاعداد والتنظيم الجيدين لضمان نجاح المؤتمر. وقدم سيروتسكى وتوينى في ختام الجلسة الافتتاحية هديتين تذكاريتين لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بمناسبة انعقاد المؤتمر في أبوظبى لتبدأ بعد ذلك جلسة العمل الاولى للمؤتمر. وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان قد افتتح عند وصوله نادى الضباط معرض تقنيات الطباعة الاعلامية الحديثة الذى يقام على هامش المعرض . وتشارك في المعرض 20 شركة ووكالة انباء ومجلة عالمية ومؤسسة اعلامية تعمل في مجال التقنيات الاعلامية والاخبارية المختلفة بما فيها تقنية الطباعة وتقنية الخبر والتوزيع الاعلامى . وتفقد سموه اجنحة الشركات والمؤسسات المشاركة في المعرض واستمع الى شرح حول اخر التطورات التقنية والفنية في مجال الطباعة والنشر والاجهزة التكنولوجية المتطورة المستخدمة في هذه المجالات. كما زار سموه جناح جريدة (الاتحاد) وجريدة النهار وتفقد ايضا المركز الاعلامى ومركز رجال الاعمال اللذين اقيما خصيصا لخدمة رجال الصحافة والاعلام ورجال الاعمال المهتمين بالمؤتمر . وتنظم المؤتمر مؤسسة الاتحاد للصحافة والنشر والتوزيع وجريدة (النهار) اللبنانية بالتعاون مع الاتحاد العالمى والاتحاد الدولى لخدمات الصحافة وتكنولوجيا الاعلام مشاركة نحو 300 مشترك من 22 دولة من دول الخليج العربية والشرق الاوسط وجنوب شرق آسيا والولايات المتحدة واوروبا وهى الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وقطر والبحرين واليمن ولبنان ومصر وتونس والاردن والكويت وايران وباكستان وتركيا والولايات المتحدة الامريكية والبرازيل وفرنسا وبريطانيا والدانمارك والمانيا وسويسرا وبلجيكا. سمو الشيخ عبدالله بن زايد لدى افتتاحه معرض تقنيات الطباعة الاعلامية الحديثة سمو الشيخ عبدالله بن زايد يتسلم هدية تذكارية من الاتحاد العالمي للصحف

تعليقات

تعليقات