تحملان 80 طنا من الادوية والاغذية: شحن دفعة جديدة من المساعدات للشعب العراقي

فى اطار الحملة الانسانية لاغاثة الشعب العراقى والتخفيف من ويلاته وتنفيذا لمبادرة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة غادرت مطار أبوظبى الدولى صباح امس طائرتا شحن تحملان 80 طنا من الادوية والمحاليل الطبية وأغذية الاطفال والبطاطين وغيرها فى طريقهما الى العاصمة العراقية بغداد. وكان فى وداعهما بالمطار خليفة ناصر السويدى رئيس جمعية الهلال الاحمر بالدولة. وصرح خليفة ناصر السويدى بأنه بهاتين الطائرتين تكون الشحنة التى أشرفت الجمعية على شحنها الى العراق قد وصلت الى أكثر من 320 طنا تشتمل على المواد الغذائية وحليب الاطفال والادوية والمحاليل الطبية والمعدات الطبية الاخرى والبطاطين وغيرها. وقال ان هذا التدفق من المساعدات انما يعبر عن مدى تعاطف أبناء الامارات مع أشقائهم من أبناء الشعب العراقى فى هذه المحنة التى يعيشونها. واعرب رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر عن مدى فخره واعتزازه بان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة كان فى مقدمة الداعين الى مد يد العون والمساعدة للشعب العراقى الشقيق فى ظروفه الحالية. وأكد حرص الجمعية على ايفاد عدد من متطوعيها مع كل دفعة من المساعدات للعراق للاشراف على توزيعها ميدانيا من جهة والتعرف على الاحتياجات الحقيقية للمراكز والمستشفيات من ادوية الاطفال والنساء والمسنين الذين فتكت بهم الامراض من جهة اخرى واضاف بان هذه الدفعة التي غادرت امس جاءت تلبية لتقرير الوفد الذى رافق الدفعات السابقة والذى كان برئاسته. وأعلن انه ازاء الاحتياجات المتواصلة وحرص الجمعية على استمرارية وتوسيع الحملة التى تقوم بها وانطلاقا من تجاوب شعب الامارات الوفى اللامحدود تجاه اشقائه من الشعب العراقى قررت الجمعية فتح مكتب تمثيلى لها فى بغداد يتولى التنسيق والاشراف على المساعدات التى ترسلها الامارات وتقديم الخدمات الانسانية اللازمة من واقع المعايشة على ارض الواقع الميدانى هناك. وقال خليفة ناصر السويدى ان جمعية الهلال الاحمر بقرارها فتح مكتب دائم لها فى بغداد تعتبر اول جمعية عربية انسانية او خيرية تقوم بهذه المبادرة فى العراق على مستوى العالم العربى. واعرب عن اعتزازه بهذا الدور الذى نتشرف بالقيام به نحو اخواننا فى العراق وقال ان الفضل فى ذلك يرجع الى المواقف الحانية والرحيمة من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة والتى تعبر عن حرصه الدائم على ان تكون الامارات سباقة دائما للخير ومد يد العون للمحتاجين من الاشقاء والاصدقاء فى كل مكان كما لم تنس المتابعة الدائمة والاشراف المباشر من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس جمعية الهلال الاحمر مما اتاح للجمعية ان تحتل المكانة الريادية على مساحة العمل الخيرى والانسانى المحلى والاقليمى والعالمى. ومن جهة اخرى.. غادرت الفجيرة قبل ظهر امس ثلاث شاحنات متوجهة إلى العراق تحمل مؤنا غذائية وملابس للاسهام في رفع المعاناة عن شعب العراق. وقد اصطفت الشاحنات الثلاث امام مقر الجمعية الخيرية بالفجيرة, وهي الجهة التي قامت بترتيب اعداد القافلة بحضور العميد (م) سعيد سمسوم النعيمي نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية وعدد من اعضاء الجمعية. وصرح النعيمي لـ (البيان) بأن جمعية الفجيرة الخيرية تنطلق في ادائها من توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بدعم الاخوة والاشقاء في العروبة والاسلام, ورفع المعاناة عنهم وتقديم المساعدة لهم, مشيرا إلى ان الجمعية تعمل كحلقة وصل بين المحسنين والمحتاجين. وقال ان منطلق صاحب السمو رئيس الدولة يأتي من قناعته بأن ثروة الامارات التي انعم الله بها عليها ليست لاهل وشعب الامارات الوفي فحسب, وانما تتعدى ذلك لدعم المحتاجين من عرب ومسلمين في كافة بقاع الارض بما يرضي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم, وان القافلة التي تحركت امس انما هي ترجمة لرغبة رئيس الدولة الذي يهتم بكل قضايا العرب والمسلمين. المساعدات الجوية في طريقها إلى العراق والشاحنات تتأهب لمغادرة الفجيرة

تعليقات

تعليقات