توزيع جائزة دبي الدولية ضمن الاحتفال: دبي تستضيف احتفال اليوم العالمي للموئل 5 أكتوبر المقبل

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, أعلنت بلدية دبي عن استضافة مناسبتين دوليتين رئيسيتين هما يوم الموئل العالمي وتقديم جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات في مجال تحسين ظروف المعيشة في دبي يوم 5 أكتوبر المقبل, وذلك بالاتفاق مع مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية . صرح بذلك قاسم سلطان مدير عام بلدية دبي في المؤتمر الصحفي الذي عقده صباح أمس بقاعة المدينة في بلدية دبي بحضور عادل محفوظ خليفة منسق برامج الأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي, وعبيد سالم الشامسي مساعد مدير عام البلدية للشؤون الادارية والخدمات. وقال قاسم سلطان ان الامم المتحدة اعتادت تنظيم برنامج سنوي للاحتفال بيوم الموئل العالمي في الخامس من اكتوبر ويحضره - عادة - سكرتير عام الأمم المتحدة أو من يمثله كما يحضره عدد كبير من المسؤولين الدوليين. وأشار إلى أن دبي هي أول مدينة عربية ستستضيف هذا الحفل, وذلك تقديرا لدورها في دعم أنشطة الأمم المتحدة ومركز المستوطنات البشرية. وأضاف قاسم سلطان ان البلدية ستنظم في هذا اليوم وبالتعاون مع الأمم المتحدة ندوة عالمية يحضرها عدد من الخبراء العالميين والمختصين في شؤون المستوطنات البشرية وأفضل الممارسات وتحسين المعيشة, كما ستتم دعوة كبار الشخصيات وخبراء في مجال الخدمة الاجتماعية, اضافة الى تنظيم حفل لتكريم الشخصيات التي تختارها الأمم المتحدة. وأوضح مدير عام بلدية دبي أن الجائزة تهدف الى تشجيع وتقدير الانجازات الملموسة في مجال التنمية المستدامة لتحسين ظروف الحياة وهذا الاهتمام العالمي مهم جدا إذا أخذ بعين الاعتبار المشاكل الضخمة الموجودة على المستوى الدولي نتيجة لتفاقم الأحوال المدنية وعدد السكان على مستوى العالم والقضايا البيئية التي تؤثر على كل من الدول المتقدمة والنامية مضيفا بأن جائزة دبي الدولية تجسد بوضوح التعاون الفعال الموجود بين دولة الامارات والأمم المتحدة في مجال التعامل مع القضايا الدولية الحيوية بطريقة عملية حيث تم توقيع مذكرة تفاهم بين مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وبلدية دبي والتي تحدد دور كل منهما فيما يتعلق بيوم الموئل العالمي وبعمليات النشر والاختيار الخاصة بجائزة دبي الدولية. واضاف ان الجائزة تتكون من مبلغ 400.000 دولار أمريكي توزع كما يلي: 300.000 دولار أمريكي تقسم بالتساوي بين عشرة فائزين يتم اختيارهم بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بواسطة مجموعة من الخبراء الدوليين المستقلين وهيئة تحكيم من الشخصيات البارزة اضافة لذلك سيمنح كل فائز مجسماً للجائزة وشهادة تذكارية. و100.000 دولار أمريكي تخصص لتغطية النفقات الادارية التي تشمل نفقات الإقامة في الفنادق ونفقات السفر لعدد شخصين بحد أقصى لكل ممارسة فائزة. أما الموعد الأخير لتقديم الترشيحات للجائزة فهو 30 أبريل 1998 وستقوم بلدية دبي ومركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمنظمات الشريكة الأخرى بالعمل بنشاط لنشر وتوزيع المعلومات المتعلقة بالجائزة في كل أنحاء العالم. وفيما يتعلق بحق التقدم للجائزة, فانه يحق للمنظمات الحكومية والسلطات المحلية والمنظمات الإقليمية والدولية والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والأفراد ومؤسسات المجتمع المدني تقديم ترشيحاتهم للجائزة باستخدام المعايير والتوجيهات المتفق عليها مع مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية مشيرا الى أنه تم تأسيس جائزة دبي الدولية بموجب توجيهات صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي خلال مؤتمر دبي الدولي في مجال أفضل الممارسات الذي عقد في دبي (19 - 22 نوفمبر عام 1995) والذي حضره 914 مشاركا من 95 دولة واعتمد المؤتمر إعلان دبي الذي أقره فيما بعد مؤتمر الموئل 2 والمؤتمر العالمي للمدن والسلطات المحلية الذي عقد في اسطنبول في تركيا في يونيو ,1996 ومنحت جائزة دبي الدولية لأول مرة خلال مؤتمر الموئل 2 وكانت أفضل الممارسات الفائزة من الأرجنتين وساحل العاج والهند والمغرب وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية. وذكر قاسم سلطان ان الموضوع الذي اختاره مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ليوم الموئل العالمي 1998 هو (مدن أكثر سلامة) لذلك سيتركز الاهتمام العالمي على قضايا السلامة والاستراتيجيات العملية لتحسينها, وكجزء من الاحتفال بيوم الموئل العالمي في دبي سيمنح مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية سجل شرف الموئل لشخصيات رائدة تم اختيارها بسبب مساهماتها في تحسين المستوطنات البشرية. وأوضح ان احتفالات يوم الموئل العالمي في دبي تمثل مناسبة دولية رئيسية لذلك يتوقع مشاركة عدد هام من الشخصيات من دولة الامارات العربية المتحدة ومن الدول الأخرى من جميع أنحاء العالم ولذلك تبذل بلدية دبي والأمم المتحدة أفضل جهودها لضمان نجاح هذه المناسبة. ومن جانبه أشار عادل محفوظ خليفة بجائزة دبي الدولية ودورها الهام في مجال تحسين ظروف المعيشة, كما أشاد بدور بلدية دبي لتطوير وتنمية الظروف المعيشية للمواطنين من خلال الخدمات التي تقدمها, وأصبحت ممارسة ومعترفا بها من الأمم المتحدة. وأشار إلى أن عدد سكان المدن حاليا وصل إلى 50% من سكان العالم, وبالتالي أصبحت عصب الحياة, مشيرا إلى أن الندوة التي ستنظمها البلدية أثناء الاحتفال بالموئل ستجمع خبراء من كافة أنحاء العالم, وبالتالي تنعكس أهميتها على جميع المدن العالمية. كتب- سامي الريامي

تعليقات

تعليقات