طالب الأمم المتحدة بمراعاة الأطفال في قراراتها.. ضاحي خلفان : شرطة دبي ستنظم ندوة دولية عن حقوق الطفل - البيان

طالب الأمم المتحدة بمراعاة الأطفال في قراراتها.. ضاحي خلفان : شرطة دبي ستنظم ندوة دولية عن حقوق الطفل

طالب اللواء ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي بأن يكون للأطفال دور في قرارات هيئة الأمم المتحدة, إذ لابد من الهيئة أن تراعي أمور الأطفال لأنهم أبرياء ولا ينبغي على الإطلاق أن تمارس ضدهم الأمور التعسفية, وقبل اتخاذ قرار بشأن الهجوم على دولة أو ضربها لابد من التفكير بمصير هؤلاء الأطفال, فالأمم المتحدة تنادي برفع المعاناة عن الطفل وحقوق الطفل, فما بالها تحرمه من الدواء والأغذية والراحة. وإذا كان الكبار قادرون على تدبير أمورهم, فيبقى الطفل في موقف العاجز. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده صباح أمس بمكتبه بالقيادة العامة لشرطة دبي للاعلان عن ندوة (حقوق الطفل) والتي تنظمها شرطة دبي يومي 24 و25 مارس المقبل والتي تأتي ضمن جهود الشرطة في مهرجان التسوق للعام الحالي والذي يركز اهتماماته على الطفل, وكذلك على هامش دورة ألعاب السلام التي تنطلق فعالياتها في نفس الفترة, وحضر المؤتمر الدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز البحوث والدراسات بشرطة دبي. وقال اللواء ضاحي ان الندوة ستعقد بمبنى غرفة تجارة وصناعة دبي, ويخصص اليوم الأول لاستعراض مساهمات الأطفال, والثاني لمناقشة تصورات الباحثين والخبراء. وأوضح ان أهداف الندوة تتمثل في التعريف بحقوق الطفل ودعوة الهيئات الدولية والمحلية والحكومية والأهلية لتقديم تجاربها وخبراتها في مجال حقوق الطفل بجميع أبعادها, وكذلك تقييم التجربة الاماراتية في مجال الحفاظ على حقوق الطفل وتعريف العالم بها. ومن أهداف الندوة أيضاً, الدعوة إلى رفع المعاناة عن الأطفال في مختلف أنحاء العالم وعدم اقحامهم في المنازعات والحروب, وطرح الرؤى حول كيفية حماية الأطفال من المخاطر والسلبيات المحيطة بهم, والتي تؤثر على تنشئتهم النشأة السليمة ومناقشة سبل تفعيل جهود حماية الطفولة وتقويم عملية النشأة السليمة. وتحدث اللواء ضاحي خلفان عن محاور الندوة وهي حق الطفل في اللهو البريء واللعب الهادف, وحق الطفل في مشاهدة تلفزيونية ايجابية التأثير تنفعه وتخدمه نفسياً واجتماعياً وذهنياً, وحق الطفل في معاملة شرطية واعية, وحق الطفل في رعاية أسرية حنونة, وحق الطفل في تنمية قدراته ورعاية مواهبه, وحق الطفل في توفير حاجاته الأساسية كالغذاء والسكن والتربية والتعليم.. إلخ, وحق الطفل في التنقل الآمن والسلامة المرورية العالية, وحق الطفل في حمايته من الاعتداءات الجنسية والبدنية, وتوعية الأطفال من الممارسات الخاطئة كالمخدرات والتدخين واستنشاق الغاز وتلوث البيئة واتلاف الأموال العامة والتطاول على الأكبر سناً, والطفولة في المسيرة التنموية الاماراتية. وقال اللواء ضاحي ان برنامج الندوة سيشتمل على مسابقة للأطفال تشتمل على 4 محاور يخصص لكل محور 3 جوائز بمجموع 12 جائزة يخصص 10 جوائز منها للأوراق العربية وجائزتان للأوراق المتقدمة للغة الانجليزية, والمسابقة مقدمة لجميع المدارس الحكومية والخاصة بحيث لا يتجاوز عمر الطالب المشار لا عن 15 سنة. وأضاف قائد عام شرطة دبي أن هناك أوراق عمل ستقدم من قبل الأطفال في الموضوعات التالية مضار التدخين والصورة المأمولة للرسوم المتحركة التي تناسب الطفل العربي, ونداء إلى العالم لرفع المعاناة عن أطفال العراق, وأن لا يعد طرفاً في الحروب أو الصراعات, ومنازعات الآباء يجب أن يكون ضحيتها الأبناء. وسوف تقدم جوائز مادية ومعنوية للأوراق المختارة تسلم لكل من الطفل مقدم الورقة والمشرف على الطفل وناظر أو ناظرة المدرسة التي ينتمي إليها الطفل, وهناك بعض الملاحظات الخاصة لهذه المسابقة وهي ان لا يتجاوز سن مقدم الورقة 15 سنة, ويحوز تقديم الأوراق باللغة العربية أو الانجليزية ويمكن لتلاميذ المدارس الخاصة العربية والأجنبية التقدم لهذه المسابقة. وأشاد اللواء ضاحي خلفان بجهود مركز البحوث والدراسات بشرطة دبي وعلى رأسه الدكتور محمد مراد عبدالله على جهوده واصداراته في مجال الطفل مؤكداً أن المركز سيصدر مجموعة من الاصدارات لعرضها على هامش الندوة, وهي كتاب مؤتمر أمن الطفل, وكتاب دليل المحققين في التعامل مع الأطفال, وكتاب أمن الطفل من منظور إسلامي, وكتاب الجانب الأمني في تربية الطفل وكتاب التلفزيون والطفل. ثم تحدث الدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز البحوث والدراسات قائلاً اننا سنقوم بتوجيه الدعوة لشخصيات من دول عربية وأجنبية وكذلك الهيئات التابعة للأمم المتحدة (اليونيسيف) ومعهد الطفولة والتنمية التابع للأمير طلال بن عبدالعزيز, وإلى بعض المتخصصين في بعض الجامعات والمشاركين من جامعة الامارات والمؤسسات الأهلية في الدولة. وناشد الدكتور محمد مراد المهتمين في هذا المجال بالمشاركة في محاور الندوة. كتب - صالح الجسمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات