برعاية سلطان القاسمي، المجلس المركزي لإتحاد المعلمين العرب يجتمع بالشارقة السبت

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تبدأ يوم السبت المقبل فعاليات دورة المجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب وتستمر أربعة أيام في فندق هوليدي انترناشيونال بمشاركة معظم الدول العربية والامانة العامة للاتحاد. ويتزامن انعقاد الدورة مع الاحتفال بالافتتاح الرسمي للجامعة الامريكية بالشارقة. أعلن ذلك يوسف الحوسني رئيس مجلس ادارة جمعية المعلمين, أمس خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر جمعية المعلمين وحضره عيسى السري نائب رئيس مجلس الادارة. وصالح عبد الرحمن المرزوقي عضو مجلس الادارة. وأضاف ان الامارات العربية المتحدة تستضيف لاول مرة اجتماعات دورة المجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب. وقال إنها فرصة طيبة ان يزورنا الاخوة الاشقاء المعلمين من الدول العربية للاطلاع على النهضة الحضارية الشاملة في الدولة وهم الذين يمثلون جميع المعلمين العرب. ورحب باعضاء الوفود المشاركة وتمنى للدورة النجاح والتوفيق. كما تحدث صالح المرزوقي عن اتحاد المعلمين العرب وقال انها منظمة قومية جماهيرية تأسست عام 1961 في بيروت. وكانت المنظمات التي شاركت في التأسيس تمثل تونس ومصر ولبنان وسورية والعراق. وفتحت الباب أمام النقابات والجمعيات العربية الخاصة بالمعلمين للانضمام الى هذا الاتحاد. والآن أصبح عدد الأعضاء 15 دولة. وأشار الى أن اتحاد المعلمين العرب هو جهة استشارية ويبادر الى طرح الافكار التربوية والدراسات وايصالها الى جهات القرار السياسي. ومن يتخذ القرار التربوي في الاقطار العربية. كما أن الاتحاد له عدة تشكيلات يبدأ بالمؤتمر العام. ثم المجلس المركزي. وعضوية المجلس تعادل نصف عضوية المؤتمر العام لكل دولة. مثلا الامارات لها أربعة أعضاء في المؤتمر العام واثنان في المجلس المركزي. وهذه الاعداد تتناسب مع تمثيل عدد المعلمين في كل دولة. والمؤتمر العام يعقد مرة كل سنتين. أما المجلس المركزي كان يعقد مرة كل عام. ولكن قبل خمس سنوات تم تعديل ذلك بحيث أصبح يعقد مرتين في العام. الاول في اغسطس والثاني في فبراير لبحث القضايا التي تهم المعلم كشخصية يجب أن تأخذ دورها في المجتمع. الى جانب القضايا التي تبحث هموم المعلمين وحرياتهم النقابية. وأضاف صالح المرزوقي ان اتحاد المعلمين يساهم في بلورة الكثير من القضايا التربوية واعداد توصيات ترفع الى وزارات التربية والتعليم. ويرافق المجلس ندوة تربوية تقوم باعدادها الجهة المستضيفة. وفي هذه الدورة لن تكون هناك ندوة. لان جمعية المعلمين تقيم ندوات متخصصة. كما أن المشاركين في الدورة سوف يطلعون على النهضة الحضارية في الدولة وحضور حفل افتتاح الجامعة الامريكية في الشارقة. وذكر ان الامانة العامة منتخبة في المؤتمر العام وتتم الانتخابات بكل حرية ونزاهة. وكان آخر مؤتمر عقد في ليبيا ومقر الاتحاد في بغداد. وأوضح ان الامانة العامة تضم خمسة أعضاء متفرغين والآن هم يعيشون في بغداد تحت الحصار ويتكبدون مشقة كبيرة. والاعضاء من سورية, الجزائر, ليبيا, العراق, فلسطين. كما أن للاتحاد نظام اساسي وله لوائح داخلية تنظيمية والاعضاء متفاعلين مع الحضور. وأضاف ان الاتحاد يمثل تجمعا عربيا ناجحا ينبض بالحيوية ويعطي الأمل في توحد عربي اكبر والتفاؤل بقيام وحدة كاملة. بعد ذلك تحدث عيسى السري عن فعاليات الدورة وقال ان الدول المشاركة هي دولة الامارات. جمعية المعلمين الكويتية. نقابة المهن التعليمية في جمهورية مصر العربية. النقابة العامة للتعليم الاساسي في تونس, والاتحادية الوطنية لعمال التربية في الجزائر, والنقابة الوطنية للمعلمين في موريتانيا. والاتحاد العام للمعلمين في السودان, النقابة العامة للمهن التعليمية والتربوية في اليمن. ونقابة المعلمين في العراق, والاتحاد العام للمعلمين السوداني, ونقابة المعلمين في سوريه, والنقابة العامة للمعلمين في ليبيا, ونقابة المعلمين في لبنان, ومن المتوقع وصول وفد المعلمين من المغرب. اما جدول الاعمال فيضم مناقشة تعديل النظام الداخلي للاتحاد ومناقشة تقارير الامانة العامة حول الشؤون التربوية والتعليم العالي, والشؤون المالية وشؤون العضوية والتنظيم اضافة الى مناقشة الخطط المستقبلية للاتحاد.

تعليقات

تعليقات