كيف ومتى يتحقق حلم مؤجل اسمه السكك الحديدية

ناقش المجلس الوطني مؤخرا امكانية انشاء سكك حديدية بالدولة لنقل البضائع والركاب وتقدم المجلس باقتراح لوزارة المواصلات بهذا الشأن , وقال معالي احمد حميد الطاير وزير المواصلات في هذه الجلسة ان المشروع حيوي, لكنه يحتاج الى دراسة متأنية وعميقة. (البيان) استطلعت آراء بعض المختصين فأجمعوا على ضرورة المشروع وجدواه الاقتصادية الا انهم اقترحوا ان يكون على مستوى دول المنطقة. في هذا التحقيق حاولنا ان نلقي الضوء على هذا المشروع الحيوي ونفتح باب الحوار حوله, والوقوف على مدى جدواه الاقتصادية والاجتماعية والمشاكل التي قد تواجه تنفيذه. يرى عبدالرحمن غانم المطيوعي المدير العام لغرفة تجارة وصناعة دبي ان مشروع انشاء سكك حديدية بالدولة يعتبر مشروعا قوميا اكثر منه مشروع اقتصادي واضاف انه تبين من خلال تجارب الدول الكبرى والمتقدمة ان السكك الحديدية كانت العامل الرئيسي في ترابط وتنمية هذه الدول اذ ان كل المناطق التي تمر بها هذه الخطوط تتطور وتنمو لارتباطها ببعضها وسهولة التحرك والنقل بينها. مشروع ناجح واوضح المطيوعي ان المشروع اقتصادي ونجاحه مضمون على المدى البعيد, اذ ان تكلفته اقتصادية اكثر من وسائل النقل التقليدية باعتباره وسيلة نقل يمكن ان تنافس وسائل النقل الاخرى كالطائرات والشاحنات والسيارات وسيارات نقل الركاب وغيرها من وسائل الشحن والنقل. وقال ان الدول الكبرى الآن اصبحت تنتج احدث القاطرات واسرعها, وتتنافس في انتاج الافضل, فهي وسيلة نقل آمنة ويمكن السيطرة عليها امنيا وجمركيا اذا عبرت الحدود بين الدول حيث تطلب الدول الآن والسلطات الجمركية فيها من الشاحنات, ان تدخل جماعات حتى يسهل تفتيشها واكمال اجراءاتها, وهذا الشرط متوفر في القطار دون جهد. واستطرد المطيوعي قائلا: بالنسبة لدولة الامارات ذات المساحة المحدودة اذا قورنت بالدول الكبرى فان وجود السكك الحديدية فيها سيكون فعالا اذا ربطت بدول مجلس التعاون الخليجي... ولذلك, اقترح ان يكون مشروعا اقتصاديا خليجيا. وقال ان هناك تخوفا من شركات النقل البري والبحري من خروج هذا المشروع للوجود ولكن بما ان هذا المشروع وطني بالدرجة الاولى فيمكن ان يطرح كشركة تساهم فيه كل دول المنطقة بشكل مباشر عن طريق حكوماتها, كما تساهم شركات النقل والبنوك والشركات الاخرى في المشروع مما يعطيه بعدا اقتصاديا يفيد الجميع ويقضي على التخوف. اذ ان السكك الحديدية لن تغني عن وسائل النقل الاخرى, ولكن سيكون لها دور كبير في التجارة البينية بين دول مجلس التعاون عن طريق نقل البضائع والمنتجات في السوق الخليجية, وايضا مع بقية الدول العربية المجاورة. وقال المطيوعي: اذا انحصر المشروع في الدولة فسيكون مردوده الاقتصادي محدودا, ولكن اذا كان خليجيا وعربيا سيكون اوفر في التكلفة وجدواه اكبر... ولهذا, ستكون تكلفة انشائه العالية مقسمة على الحكومات الخليجية والشركات مما يجعل تنفيذه ممكنا, على ان يدار كشركة قطاع خاص حتى يضمن نجاحه كمشروع استثماري. تعزيز حركة النقل ويقول سعيد عبيد الجروان مدير عام غرفة التجارة والصناعة بالشارقة ان دولة الامارات العربية المتحدة تحتل مركزا متميزا في شبكة المواصلات العالمية سواء من حيث حركة التجارة والبضائع او من حيث حركة الركاب والمسافرين, الامر الذي قادها الى تشييد شبكة متكاملة من مرافق وخدمات الطرق والمواصلات بكل وسائلها. ويضيف سعيد الجروان: من هنا ينبع تأييدنا لاقتراح انشاء وتشييد مشروع السكك الحديدية في الدولة فيما بين اماراتها, والذي تتوفر كافة المقومات والعناصر لنجاحه, خاصة وان انشاء هذا المشروع سيكون له اتصال مباشر وغير مباشر بالموانىء البحرية وايضا الجوية التي سوف تسهم في تعزيز حركة النقل والمواصلات الداخلية بل والخارجية ايضا ولقد سبق طرح مثل هذا المشروع في بداية الثمانينات على ان يتم ربطه بدول الخليج العربية... ومع قيام منظومة مجلس التعاون الخليجي, اعيد طرحه للنقاش على اساس ان يكون تنفيذه وفقا لمراحل متعاقبة, يمكن من خلالها ربط هذا المشروع بالدول العربية الاخرى الا ان ارتفاع تكاليفه الباهظة بعد دراسة جدواه وايضا انخفاض كلفة النقل والشحن والمواصلات عبر الوسائل الاخرى وخاصة البحرية, ادى الى ارجاء النظر فيه لهذا نحن نعتقد ــ والحديث مازال للجروان ــ ان متابعة تنفيذ مقترح المجلس الوطني الاتحادي بشأن انشاء شبكة سكك حديدية في الامارات امر في محل تقديرنا واهتمامنا, ويمكن ان تساهم في تقييم جدواه غرف التجارة وفعاليات القطاع الخاص بحكم ارتباط هذا المشروع وانشطة رجال الاعمال في كافة المجالات. نقل وشحن رخيص ويتفق الفاضل عمر مدير شركة شحن مع المطيوعي في ان المشروع يجب ان يكون خليجيا لان الطرق البرية داخل الدولة ذات كفاءة عالية فهي معبدة جيدا ومضاءة وتنتشر في كل الامارات وبالتالي ليست هناك مشكلة في النقل داخل الدولة, ولكن المشكلة الحقيقية في النقل بين دول مجلس التعاون خاصة في المنافذ الجمركية من تأخير للسيارات وبطء الاجراءات في بعض المنافذ. واوضح الفاضل عمر ان النقل بين دول مجلس التعاون يمكن ان ينجح من خلال السكك الحديدية خاصة نقل البضائع والحاويات المبردة لنقل المواد الغذائية بين دول مجلس التعاون. واقترح الفاضل عمر ان يتبنى مجلس التعاون هذه الفكرة لتنشأ تحت رعايته وبدعمه فكميات الشحن عبر القطارات افضل بكثير من الشاحنات وقد تكون التكلفة مكلفة في البداية, ولكن على المدى الطويل رخيصة جدا. واضاف الفاضل ان في المملكة العربية السعودية الآن خط سكك حديدية بين الدمام والرياض وتساءل: لماذا لا يكون هذا الخط بداية لخطوط تمتد الى الدول الاخرى الخليجية وتكون المواصفات الفنية مماثلة لهذا الخط, فالقطار سيكون له اثر كبير في حركة التجارة بين دول مجلس التعاون خاصة بين مناطق الانتاج والاستهلاك. مشروع طويل الاجل ويشدد خلفان السويدي مساعد المدير العام لمؤسسة دبي للمواصلات على اهمية المشروع ويصفه بانه من المشروعات طويلة الاجل وعائدها مستقبلي. كما انه مشروع اقتصادي بحت يتطلب دراسة مركزة ليتخذ القرار فيها بحرص شديد, وقد تنظر كل دولة لسلبيات وايجابيات المشروع وبالنسبة للامارات فان مثل هذا المشروع سيسهل نقل العاملين بين مدنها واماراتها مما يجعل الموظف يعمل في دبي ويسكن في الفجيرة وبالتالي يؤثر على سوق العقارات وقد يؤثر وجود السكك الحديدية على عدم استخدام ميناء معين او قد يمتد تأثيره الى الاستيراد من دولة بعينها... فهو مشروع له اثر اقتصادي كبير وسيغير في الموازاين الاقتصادية للمنطقة ولبعض الدول. ويقول خلفان: لن تكون هناك وسيلة مواصلات ناجحة اذا لم يكن هناك مصالح مشتركة بين المناطق التي تمر بها... لهذا, لن تكون السكك الحديدية في الامارات بمعزل عن دول الخليج, فالكل ينادي بالتكامل الاقتصادي بين هذه الدول, ولكن كيف يكون ذلك اذا لم تكن هناك بنية تحتية جيدة واهمها وسائل النقل والسكك الحديدية فهي اقل كلفة من غيرها كما انها تسهل نقل البضائع والعمالة بين البلدان العربية والخليجية... وبالتالي دوران المال العربي على الارض العربية. ويرى خلفان تقسيم تكلفة المشروع العالية بين الدول والشركات المستفيدة منه. واضاف: قد يكون هناك ضرر يقع على الطيران والعبارات البحرية من تبعات المشروع, ولكن لابد من النظر للمصلحة العامة... فالمشروع سيخلق منافسة اقتصادية في المنطقة وينعشها اقتصاديا وسيجعل المنطقة كلها اشبه بقرية واحدة. وقال ان علينا ان نبدأ من حيث انتهى الآخرون وننظر لايجابيات المشروع في تقليل حوادث السير واستخدام السيارات وازدحام الطرق بها وحوادث الشاحنات. واستطرد موضحا ضرورة ان يكون المشروع شركة مساهمة عامة تساهم فيها الحكومة والقطاع الخاص. وعلينا اختيار تجربة اوروبية في هذا المجال ودراستها بعمق ثم تكييفها حسب ظروفنا المحلية. جدوى مرورية وعن اثر المشروع على حوادث السير وتقليل الازدحام في الطرق... قال الرائد عادل خميس مدير فرع الحوادث المرورية بشرطة الشارقة: رغم ان الطرق حديثة وسريعة لكن هذا لم يمنع الحوادث وخاصة حوادث التدهور فهي على مستوى الدولة في ازدياد مستمر, فلقد حدثت 600 حالة وفاة خلال العام 1996 على مستوى الدولة. واضاف ان الفئات التي تستخدم هذه الطرق هم جنود القوات المسلحة والموظفون العاملون في ابوظبي ويقيمون في الامارات الشمالية... ولهذا تستخدم الطرق الى الفجيرة ورأس الخيمة والذيد والمنطقة الشرقية بكثافة, وتقع معظم حالات الوفاة بسب السرعة الزائدة وانفجار الاطارات. واضاف الرائد عادل خميس: لكل هذا لابد من وسيلة نقل متقدمة توفر الامان للراكب وتوفر له سرعة الوصول الى مكان عمله او سكنه بامان وسرعة ولا تتوفر هذه الوسيلة الا في قطارات السكك الحديدية... لهذا يؤيد الرائد عادل خميس اقتراح المجلس الوطني بشدة للتقليل من الحوادث على الطرق وتخفيض مشاكل السرعة وحركة السيارات الهائلة, وخفض حوادث الدهس للمارة وعابري الطرق, ولو استطاعت السكك الحديدية ان تخفض الحوادث بنسبة 20% فان ذلك سيكون انجازا كبيرا, فحياة الانسان اغلى من اي مال او كلفة. تحقيق: صلاح عمر الشيخ

تعليقات

تعليقات