أعدتها وزارة العمل: خطة متكاملة لتطوير وتحديث مراكز التنمية الاجتماعية

اعدت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية خطة متكاملة لتطوير وتحديث مراكز الخدمة الاجتماعية ودراسة وسائل تفعيل وتقويم ادائها على مستوى الدولة, تأتي هذه الخطة تنفيذا لتوجيهات معالي مطر الطاير وزير العمل والشؤون الاجتماعية بضرورة التطوير الشامل للخدمات الاجتماعية المقدمة للمواطنين. وحددت الوزارة اهداف مراكز التنمية الاجتماعية ومجالات تطوير العمل والخدمات الاجتماعية التي تقدمها لكافة فئات المتعاملين معها من المواطنين وهي الاسهام في تلبية احتياجات المجتمعات المحلية (شبه الحضرية) وتحسين الظروف الاجتماعية بها, والتعرف على خصائص كل مجتمع محلي بدراسة مشكلاته ومعرفة ابعادها والعمل على ايجاد البرامج التي تساعد على حل ومعالجة تلك المشاكل بالتنسيق والتعاون مع جهات الاختصاص ونشر الوعي في كافة المجالات الاجتماعية والتربوية والبيئية والصحية والثقافية والاقتصادية بين كافة المواطنين من افراد المجتمع واشراك افراد هذه المجتمعات في تحديد حاجات المجتمع من خلال تمثيلهم في اللجان الفرعية التي يشكلها كل مركز, والعمل على تدعيم وحدة الاسرة لضمان تماسكها واستقرار افرادها ووقايتهم من مخاطر الانحرافات السلوكية والسعي لتطوير المرأة في المجتمعات المحلية اجتماعيا وثقافيا وتربويا وصحيا وذلك بالتعاون مع مؤسسات الدولة والمنظمات الطوعية العاملة بمنطقة المركز وبذل الجهود اللازمة للابقاء على اتساق القيم الايجابية الاصيلة المستمدة من الدين الاسلامي والتقاليد العربية وتقديم كافة الخدمات الاجتماعية لافراد المجتمع المحلي فضلا عن توزيع المساعدات الاجتماعية التي تقدمها الدولة بصفة شهرية للفئات التي لا تستطيع اعالة نفسها ومحاربة محو الامية بكافة اشكالها من خلال حث افراد المجتمع للانتساب لفصول محو الامية بالمراكز والمحافظة على التراث والابقاء على نماذج الموروث المعبر عن خصوصية المجتمع وتنظيم المعارض لتسويق منتجات المراكز تشجيعا لمشروعات الاسر المنتجة. كما تهدف الوزارة من خلال خطتها الطموحة الهامة الى ادراج اقسام جديدة بالهياكل الادارية لهذه المراكز وهي قسم الدراسات وتنمية المجتمع وقسم تنمية المرأة وقسم الصناعات البيئية والتراثية وقسم الضمان الاجتماعي وقسم التوجيه الاسري وقسم الحضانة كما تشمل خطة الوزارة القيام بدراسات مسحية لعدد المراكز التي تحتاجها المناطق النائية بالتعاون مع البرنامج الانمائي للامم المتحدة حيث سيتم التوسع في افتتاح اعداد جديدة من هذه المراكز بكافة المناطق على مستوى الدولة خلال المرحلة المقبلة. والجدير بالذكر ان اهم المشاريع التي قامت مراكز التنمية الاجتماعية متضمنة مشاريع مركز التنمية بجلفار الذي افتتح مؤخرا هو مشروع تحفيظ القرآن حيث عمل هذا المشروع من خلال تجميع السيدات على القيام بتعليمهن اسس التلاوة فضلا عن دروس الفقه والعبادات ومشروع الاصلاح الاسري حيث طبق ببعض المراكز هذا المشروع بغرض الحد من ارتفاع نسب الطلاق بين صغيرات السن ونجحت المراكز في تحقيق خفض واضح بهذه النسبة, وتقوم معظم المراكز بدراسة الظواهر والمشكلات الاجتماعية كما تعمل الحضانات على رعاية ابناء عضوات المراكز والعاملات بها واستطاعت هذه المراكز تسجيل نجاح ملحوظ في مجال محو الامية حتى يستطيع الطالب الملتحق بهذه المراكز اكمال مساقات التعليم حتى الثانوية العامة اضافة الى مجموعة المحاضرات التثقيفية والندوات والعروض السينمائية كما قامت مراكز التنمية بتدريب العضوات المشتركات في المركز على الكثير من الاعمال بغرض المحافظة على الموروث الثقافي ومن خلال هذه الانشطة المتعددة يتعزز مشروع الاسر المنتجة ويتم التدريب بشكل يومي لتطوير خبرات العضوات في الصناعة اليدوية الخفيفة كما قامت بعض المراكز بتنظيم دورات في تعليم مهارات الطباعة والحاسوب الآلي كما تقوم بعض المراكز بتقديم اعانات للمدربات المشرفات على تدريب عضوات المركز على اتقان الصناعات اليدوية, وقام قسم الضمان الاجتماعي بكل مركز بتوزيع وصرف الاعانات الشهرية لمستحقيها من المواطنات المطلقات او زوجات المواطنين من الاجنبيات بالاضافة الى الفئات الاخرى كالعجزة والارامل وبعض الفئات الاخرى كالمسنين. كما تقوم المراكز بتسويق انتاج عضوات المركز بطرق متعددة كالمشاركة في المعارض او عن طريق زيارات معرض المركز الدائم والمقام بنفس مقر كل مركز.

تعليقات

تعليقات