تحت رعاية رئيس الدولة استكمال الاستعدادات للاحتفال بيوم البيئة الوطني 4 فبراير محاضرات ومعارض متخصصة ومعسكرات مدرسية وحملات توعية

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة, استكملت الهيئة الاتحادية للبيئة بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة , استعداداتها للاحتفال بيوم البيئة الوطني الذي يقام في الرابع من فبراير المقبل, متزامنا مع ذكرى انشاء الهيئة الاتحادية للبيئة وذلك تحت شعار (الامارات والبيئة التزام دائم وعمل متواصل) . واشاد معالي حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة, رئيس مجلس ادارة الهيئة الاتحادية للبيئة بالدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو رئيس الدولة, واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات, للحفاظ على البيئة واستثمار مواردها الطبيعية بشكل مستدام, بما يخدم مساعي التنمية ويحافظ على ثروات الدولة من اجل خير وصالح الاجيال الممكنة. وقال في تصريح بهذه المناسبة ان دولة الامارات اتبعت منذ نشأتها نهجا متميزا لحماية البيئة ويتمثل في السعي الدائم للاستفادة من التقنيات العالمية ذات العلاقة بالتصنيع والانتاج السليم بيئيا, اضافة الى العمل على تبادل الخبرات مع الدول المتقدمة والمنظمات المعنية بحماية البيئة والاهتمام بنقل التجارب المتميزة وتطبيقها على ارض الدولة. واضاف ان هذا النهج المتميز ساهم في الارتقاء بمكانة دولة الامارات ضمن اكثر الدول اهتماما بالبيئة, مشيرا الى ان الانجازات البيئية للدولة تأكدت بحصول صاحب السمو رئيس الدولة على جائزة الباندا الدولية, نظير اهتمام سموه بالبيئة وحرصه على استثمارها. وذكر الوزير ان الهيئة الاتحادية تقوم بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة ببذل كافة الجهود الرامية الى نشر الوعي البيئي لدى افراد المجتمع المحلي للدولة مشيرا الى ان قضايا البيئة تمثل واحدة من اهم القضايا المستقبلية, للحفاظ على مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة على مختلف الاصعدة. كما تطرق الى المساعي التي تبذل من اجل وضع خطط الطوارىء المناسبة للتعامل مع اية مشكلات بيئية قد تطرأ, مشيرا الى ان هذه الخطط تسير جنبا الى جنب مع الخطط الوقائية الاحترازية. واكد وزير الصحة رئيس مجلس ادارة الهيئة الاتحادية للبيئة ان رعاية صاحب السمو رئيس الدولة ليوم البيئة الوطني, تنم على حرص سموه على دعم كافة الانشطة المتعلقة بالبيئة واهتمام سموه بحماية البيئة المحلية, بما يؤكد بعد رؤية سموه وحكمته الواضحة, بأهمية البيئة من اجل رفاهية ابناء الامارات والمقيمين على ارضها. وفي مؤتمر صحفي عقد مساء امس الاول بمقر الاتحادية للبيئة بابوظبي اكد الدكتور سالم مسري الظاهري مدير عام الهيئة الاتحادية للبيئة اهمية الاحتفال بيوم البيئة الوطني كمناسبة يتم من خلالها تعريف الرأي العام بالدور الذي تؤديه مختلف الجهات المعنية بالدولة فيما يتصل بحماية البيئة والحفاظ على التنمية المستدامة للموارد الطبيعية. وقال ان هذا الاحتفال لايعني ان الاهتمام بالبيئة في الامارات يمثل اهتماما مؤقتا او في مناسبة بعينها ولكنه اهتمام دائم على مدار ايام السنة, ومنذ قيام دولة الامارات العربية المتحدة. واضاف خلال المؤتمر الذي حضره محمد المرزوقي رئيس لجنة المعارض المقامة على هامش الاحتفال وصالح الحبشي والدكتور علي عوض عضوا لجنة المعارض, ولبنى العامري المنسق العام للجنة الاحتفال, ان الجهات المشاركة في الاحتفال بذلت خلال الاشهر القليلة الماضية جهدا هائلا لتحقيق الاهداف التي انشىء الاحتفال من اجلها, والتي تتمثل في تأكيد مقولة صاحب السمو رئيس الدولة بأن البيئة السليمة هي الميراث الحقيقي الدائم الذي نتركه للابناء من بعدنا. واشار الى ان الاحتفال الذي سيبدأ في كافة امارات ومدن الدولة في نفس الوقت سيشمل عدة برامج مكثفة ونشاطات تشارك فيها الجماهير, ومحاضرات تثقيفية علمية, ومعسكرات مدرسية, ومعارض متخصصة, اضافة الى عمليات تنظيف للشواطىء وايام رياضية, ومسابقات عبر وسائل الاعلام, ومسيرات كرنفالية, وحفلات تكريم, وحملات توعية, وندوات علمية. وقال انه ستتم في ابوظبي خلال الفترة من الرابع حتى السادس من فبراير اقامة معرض بيئي بنادي ابوظبي للرياضات البحرية مشيدا في هذا الصدد بالتعاون الذي ابداه مسؤولو نادي تراث الامارات مع الهيئة من اجل انجاح المعرض واقامته. كما يشمل برنامج الاحتفال في ابوظبي تنظيم حملة تنظيف للكورنيش في الخامس من فبراير اضافة الى تنظيم رحلة بحرية الى جزيرة السمالية واقامة برنامج لالقاء المحاضرات بمقر المجمع الثقافي خلال الفترة من الثالث حتى الخامس من فبراير.. بخلاف محاضرات اخرى تنظمها دائرة البلدية وحملات نظافة وتشجير. واكد مدير عام الهيئة الاتحادية ان البرنامج الاحتفالي الخاص باماراة دبي يضم عددا وافرا من الانشطة المتميزة والتي تتسم بتركيزها على الجوانب العملية التي تشارك فيها بلدية دبي وبعض الشركات الخاصة وجمعية النهضة النسائية ومجموعة الامارات للبيئة. وقال ان دائرة بلدية دبي قامت باعداد عدد كبير من الانشطة التي تبرز الحرص على نظافة المدينة وابراز الاجراءات الرائدة التي تتبعها الدائرة لاقرار اساليب التعامل المثلى مع النفايات واعادة تدويرها, والتأكيد على اتباع المصانع الكائنة في الامارة لاجراءات التصنيع النظيف والذي لاينعكس سلبا عى البيئة وتنظم الدائرة خلال يومي الرابع والخامس من فبراير حملة لتنظيف جداف دبي, ومشروع الارض الطيبة والذي يتمثل في توزيع وغرس شجرتين من كل مدرسة حكومية, في مختلف حدائق المدينة. كما تعلن الدائرة في الخامس من الشهر ذاته عن مشروع السلة للخضراء للنفايات المفروزة, وستنظم في السادس من فبراير حملة تنظيف لمحمية رأس غنتوت. وخلال الفترة من الرابع حتى الثالث عشر من فبراير ستنطلق حملة لجمع علب الالمونيوم والنفايات الورقية على ان يتم تخصيص ريعها للمشاريع الخيرية. كما قررت الدائرة اقامة مهرجان احتفالي بحديقة الممزر ومعرض بيئي في احد المراكز التجارية ويوم رياضي تحت عنوان (كأس البيئة) وذلك بالتعاون مع منطقة دبي التعليمية. اما جمعية النهضة النسائية فستقيم محاضرة صحية وحملة صحية اضافة الى طرحها لمسابقة بيئية في وسائل الاعلام المقروءة والمرئية. وتشارك مجموعة الامارات للبيئة في الاحتفال عبر تنظيمها حملة لتنظيف شواطىء دبي ومسيرة كرنفالية وحملة تشجير لاحدى الحدائق فيما ستقيم شركة طيران الخليج بالتعاون مع شركتي كوكاكولا وايبكو ماراثونا رياضيا مفتوحا في الثامن عشر من فبراير. وقال مدير عام الهئية الاتحادية ان برنامج الاحتفال الخاص بالشارقة سيشمل على ندوة تلفزيونية تقدمها قناة الشارقة الفضائية بالتعاون مع دائرة بلدية الشارقة حول اهمية سلامة البيئة والحفاظ على توازنها مع التركيز على الدور الكبير الذي يمكن للفرد ان يؤديه في هذا الصدد. كما تنظم الدائرة خلال الفترة من الثامن حتى الخامس عشر من فبراير سلسلة محاضرات في مختلفة المدارس التابعة لمنطقة الشارقة التعليمية حول اهمية الاحتفال بيوم البيئة الوطني ودور الطالب في محيط اسرته وما يمكن ان يقوم به لتوعية افراد اسرته بالممارسات البيئية السليمة. واشار الدكتور الظاهري الى ان الدائرة ستقوم بالتعاون مع جمعية الشارقة للبيئة باقامة مرسم حر للهواة يومي العاشر والحادي عشر من فبراير حول الاحتفال بيوم البيئة الوطني على ان تركيز الاعمال المشاركة في المرسم على النجاح الكبير الذي حققه الدولة في مجال الحفاظ على البيئة. وتقوم فرق من جمعية الاتحاد النسائي بزيارات الى المناطق السكنية النائية لتوعية سكانها بالممارسات الواحب عليهم اتباعها للحفاظ على نظامة مساكنهم بما ينجم مع مفاهيم البيئة الاساسية اضافة الى قيام الجمعية في الثامن من فبراير بتكريم بعض الاسر التي تحافظ على نظافة مساكنها وسلامة الاحياء التي تقطنها. وفي عجمان, تنظم دائرة البلدية مهرجانا احتفاليا في الرابع من فبراير وذلك تحت رعاية الشيخ عمار بن حميد النعيمي كما تنظم معرضا لطلبة المدارس حول الرسومات التي تتعلق بمفاهيم الحفاظ على البيئة ومعرضا اخر تحت عنوان البيئة والتراث, اضافة الى مسيرة كرنفالية تشارك فيها وزارة الثقافة والاعلام ومنطقتا عجمان الطبية والتلعيمية والدفاع المدني وفرق الكشافة فضلا عن تنظيم حملة نظافة عامة واطلاق سباق ماراثوني لطلبة المدارس. وتطرح جمعية ام المؤمنين مسابقة حول افضل المجسمات واكثرها تعبيرا عن حرص الدولة على البيئة بالاضافة الى تنظيمها لحملات توعية وزيارات منزلية لزيادة الوعي الثقافي لدى افراد المجتمع بقضايا البيئة. واعدت دائرة بلدية ام القيوين برنامجا احتفاليا مكثفا, يشتمل على اقامة معرض بيئي ومرسم حر في الحديقة العامة واشراك جماعات البيئة المدرسية في اطلاق حملات التوعية الى المناطق النائية ومسابقة في التصوير الفوتوغرافي اضافة الى عرض مسرحية طلابية حول اهمية الحفاظ على البيئة المدرسية. كما قررت دائرة بلدية رأس الخيمة تنظيم سلسلة مكثفة من المحاضرات التثقيفية الموجهة لى الجماهير, واقامة معرض بيئي ومخيم كشفي, واطلاق حملتين للتشجير وتنظيف الشواطىء, وتنظيم مرسم حر بالتعاون مع جمعية نهضة المرأة برأس الخيمة. وتقيم الجميعة ندوة مفتوحة للجمهور حول الدعم الذي توليه الدولة لقضايا البيئة والنجاح الذي تحققه على ارضها في هذا المجال. اما في مدينة العين فقد اعدت دائرة البلدية برنامجا لالقاء سلسلة من المحاضرات خلال الفترة من الرابع حتى الثامن من فبراير وذلك بالتزامن مع انطلاق قوافل التثقيف الصحي الى المناطق النائية وحملات التنظيف وقيام موظفي قسم الصحة بالبلدية بزيارات للمحلات التجارية لتوجيه النصح والارشاد لتطبيق اساليب العمل القادرة على الحفاظ على البيئة. ابوظبي ـ محمد مصطفى

تعليقات

تعليقات