قائد شرطة دبي يستعرض إيجابيات حملة التوعية العاشرة في مؤتمر صحافي - البيان

قائد شرطة دبي يستعرض إيجابيات حملة التوعية العاشرة في مؤتمر صحافي

كشف اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي عن ان حملة التوعية المرورية العاشرة للمشاة تحت عنوان (انت في دبي.. احترم المشاة)اسفرت عن ضبط 1047 مخالفا من المشاة و325 سيارة لم تلتزم بعبور المشاة, وقال خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده صباح امس بمكتبه بالقيادة بحضور الرائد أحمد على عبيد السعدي مدير ادارة التوجيه المعنوي ان الحملة كان لها ايجابيات عديدة ابرزها هو تجاوب عدد كبير من الجمهور والتزامهم بالارشادات. وقال ان الحملة اشتملت على عدة فعاليات توعوية وهي 38 محاضرة في 22 مدرسة للبنين و15 مدرسة للبنات وعشر نصائح مرورية و11 لقاء صحفيا مع مسؤولين لشرح الغاية والاهداف من الحملة, اما بالنسبة للبرامج الاذاعية والتلفزيونية فقد تم اعداد 30 حلقة اذاعية صباحية بصورة يومية و4 حلقات اسبوعية وحلقتين تلفزيونيين, كما تم اعداد وتوزيع 20 الف كتيب بواسطة مراكز الشرطة على افراد الجمهور لتهدف لتوعية السائقين والمشاة بالقوانين الخاصة بعبور الطريق. واشار إلى انها المرة الاولى التي يتم فيها تنظيم حملة مرورية في اطار القانون المروري الاتحادي الجديد مشيرا إلى ان الحملات التسع الماضية نظمت ضمن القانون القديم, وقال ان القيادة قررت تنظيم الحملة المقبلة الخاصة بسيارات الاسعاف بعد الانتهاء من التحضير لها وسيكون هناك مؤتمر صحافي بعد العيد لاعلان التفاصيل كاملة, اما الحملات الاخرى التي سيتم تنظيمها هذا العام إلى جانب المشاة وسيارات الاسعاف فتتعلق بحزام الامان والاشارات الضوئية وترك المسافة الكافية بين السيارات وضرورة استخدام الانوار عند الغروب. الايجابيات وتحدث اللواء ضاحي خلفان عن ايجابيات الحملة مؤكدا تجاوب عدد كبير من الجمهور والتزامهم بالارشادات ورفع وعي المشاة والسائقين ومعرفتهم لحقوقهم والالتزامات الواقعة عليهم والعقوبات المترتبة على مخالفتهم للقانون وكذلك احترام سائقي المركبات والمشاة لخطوط عبور المشاة, وعوامل الثقافة المرورية التي يكتسبها سائقو السيارات وكذلك المشاة من خلال الحملة تساعد في تطبيق القانون والنظام بالسرعة المطلوبة. ومن الايجابيات ايضا تقيد بعض السائقين والمشاة بالخطوط والعلامات الموضوعة في اماكن عبور المشاة والالتزامات المترتبة عليهم اثناء استخدامهم معابر المشاة وعند الاقتراب منها والشروط المتبعة للحفاظ على سلامتهم وكذلك انخفاض عدد حوادث الدهس عما كانت عليه بالاشهر الماضية فعلى سبيل المثال كانت نسبة انخفاض الحوادث بمركز الرفاعة في شهر نوفمبر 15% وشهر ديسمبر 48%. وقال ان من الايجابيات ان ردع المشاة المخالفين ساعد على نشر الوعي بطريقة سريعة بين الناس وكذلك لوحظ في الايام الاخيرة من الحملة التزام معظم افراد الجمهور بمناطق عبور المشاة, كما لوحظ ايضا من خلال الحملة بأن سائقي المركبات اكثر التزاما باحترام مناطق عبور المشاة, والجدير بالذكر بأن غرامه المشاة قدرها خمسون درهما والسائقين مائة درهم. وتحدث قائد عام شرطة دبي عن السلبيات التي اكتشفت من خلال الحملة وهي عدم وجود حواجز امان لتحد من عبور المشاة في الاماكن غير المخصصة مشيرا إلى ان مناطق العبور تعتبر قليلة, وقال انه كانت هناك ملاحظة من الطبقة المثقفة الذين اشادوا بالحملة وابدوا ارتياحهم لها قالوا ان الحملة لم تسبقها حملة اعلامية مكثفة بأكثر من لغة وقال بأنها وجهة نظر جديرة بالاهتمام مشيرا إلى ان الحملة انصبت على اللغتين العربية والانجليزية وهي الصحف الصادرة في الدولة والتي نتعامل معها, واكد اننا سنخاطب الجهات المعنية في بلدية دبي للاخذ بعين الاعتبار الملاحظات الواردة والخاصة بمناطق عبور المشاة. توصيات جديدة واوضح اللواء ضاحي خلفان ان اللجنة العليا للسير والمرور في دبي دعت إلى عقد اجتماع اثناء الحملة وتقديم الاقتراحات وكانت تنصب حول اقامة معابر للمشاة وعشرة انفاق في تسعة مواقع مهمة في دبي وهي نفق في شارع المطار امام مبنى المطار وآخر في شارع الاتحاد امام القيادة العامة لشرطة دبي ونفق في شارع القطاعيات بالقرب من نادي ضباط الشرطة ومبنى دائرة الكهرباء والماء. كما تشمل الانفاق نفقين في شارع الشيخ زايد احدهما بالقرب من برج الموسى والآخر اما فندق متروبوليتان وكذلك نفق في شارع الخليج بالقرب من سوق الحمرية ومستشفى دبي وآخر في شارع المركز التجار بين تقاطع البرج وتقاطع خالد بن الوليد ونفق في شارع عمر بن الخطاب مقابل مواقف سيارات الاجرة ونفق في شارع الصفا بالقرب من مدرسة قرطبة ونفق في شارع ابوهيل مقابل مركز ابوهيل التجاري. وقال ان مدينة دبي تزداد فيها الكثافة السكانية يوما بعد يوم ولتهيئتها لكي تكون مركزا للتسوق فيحتاج المتسوقون للمشي في اغلب الاحيان والمشي يحتاج الى معابر للمشاة والمعابر بحاجة لأن ينظر في امرها المسؤولون بالبلدية التي يمكن ان تكون على جوانبها محلات حتى لا يكون العبور فيها مملا مثل معظم دول العالم. مشرف لكل باص وكشف اللواء ضاحي خلفان قائد عام شرطة دبي عن ان القيادة اتخذت قرارا هاما سيبدأ في تطبيقه اعتبارا من بداية العام المقبل, وقد افرزت الحملة هذه الناحية وهي عدم السماح لسائقي الحافلات المدرسية بقيادة الحافلة بدون مشرف وقال ان رخصة القيادة لا تكفي بدون تصريح بوجود مشرف او مرافق في الباص. وقال اننا سنقوم بمخاطبة المدارس الخاصة والحكومية من خلال احضار المسؤولين في مؤسسة مواصلات الامارات ومجموعة من السائقين في المدارس الخاصة لنخطرهم بذلك رسميا بعد العيد. واكد ان القيادة العامة لشرطة دبي لن تتوقف عن هذا الاجراء الا بصدور توجيهات من جهة عليا والا فان الاجراء سيطبق اعتبارا من يناير 99 مشيرا الى ان حوادث الدهس وسقوط الطلبة من الحافلات المدرسية في ازدياد مضطرد ولابد من ايقاف هذه المآسي وقال ان القانون خول رجال الشرطة باتخاذ التدابير الكفيلة للحد من الحوادث وهي من ضمن اختصاصاتنا. وفي ختام المؤتمر الصحفي وجه اللواء ضاحي خلفان الشكر الى منطقة دبي التعليمية ومؤسسة دبي للمواصلات ومواصلات الامارات واذاعة وتلفزيون دبي والصحف العربية والاجنبية والجهات الاخرى التي ساهمت في دعم الحملة. كتب - صالح الجسمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات