مجلس سالم القاسمي: عام الخير ترسيخ لمكانة الإمارات على الخارطة الإنسانية

■ المشاركون في مجلس سالم بن سلطان | البيان

أكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني برأس الخيمة، أن «عام الخير» الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، هو ترسيخ لمكانة الإمارات على الساحة العالمية تلك المكانة التي لم تأت من فراغ ولم تكن وليدة اليوم بل ترسخت كنهج مع انطلاق مسيرة دولتنا على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مشيراً إلى أن أيادي الدولة البيضاء ممدودة بأعمال الخير لتقديم العون والمساعدة لكل محتاج.

وأوضح القاسمي خلال المجلس الرمضاني الذي استضافه بمجلسه ونظمته الكلية الإماراتية الكندية الجامعية تحت شعار «عام الخير»، أن دولة الإمارات نجحت في خلق مفهوم جديد للخير والعطاء والتطوع لخدمة المجتمع وحث المؤسسات الحكومية والخاصة على التنافس في المجال الإنساني وتكريس ثقافة التعايش بين مختلف الثقافات.

وأكد السفير حسن الشحي، أن دولة الإمارات تولي أهمية كبيرة لجهود المساعدات الإنسانية الخارجية فهي أكثر الدول نشاطاً في هذا الجانب على المستوى العربي والإسلامي والدولي.

محاور الخير

وأوضح الدكتور جلال حاتم مدير الكلية أن محاور «عام الخير» تستند على ركائز مهمة مثل المسؤولية المجتمعية التي تعني القيام بأنشطة خارج إطار المهام الرسمية للمؤسسات، بالإضافة إلى دور التطوع وما ينجم عن ذلك من غرس حب الوطن في نفوس أفراد المجتمع. وقال الدكتور هيثم السمرائي، إن القيادة الإماراتية الرشيدة أولت العمل التطوعي والخيري أهمية كبيرة، حيث تمتلك الدولة سجلاً حافلاً في هذا المجال جعلها تتبوأ لسنوات طويلة المكانة الأولى عالمياً في تقديم المساعدات.

وأكد الدكتور محمد فوزي أستاذ القانون الجنائي، أن المسؤولية المجتمعية لا تقتصر على مؤسسات القطاع الخاص وإنما أيضا تشمل القطاع العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات