عزة النعيمي تشارك 255 طفلاً يتيماً إفطاراً رمضانياً

شاركت الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية مع 255 طفلاً يتيماً من بينهم أبناء الشهداء وأصحاب الهمم وبحضور أمهاتهم.. إفطاراً رمضانياً في فندق فيرمونت عجمان في أجواء عمتها روح الألفة والتقارب ومشاعر الفرح في ملتقى الأسرة الرمضاني الثالث وبمناسبة عام الخير.

وأكدت الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي حرص المؤسسة على تبني هذه الفعاليات الإنسانية التي من شأنها غرس القيم والمبادئ بين أفراد المجتمع، مشددة على أن الأطفال الأيتام في أمس الحاجة للوقوف بجانبهم وتنمية قدراتهم واكتشاف مواهبهم التي يستفيد منها الوطن.

وقالت إن من أهم أدوار مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية في المجتمع التواصل مع هذه الفئات المهمة لبث روح التعاون وتبادل المعرفة من خلال الوقوف بجانبهم والشعور بهم وتلبية متطلباتهم واحتياجاتهم للوصول لأعلى درجات الرضا والسعادة المنشودة بما يتماشى مع عام الخير، لافتة إلى أن الإفطار الجماعي مع الأطفال الأيتام وأمهاتهم هو أحد السبل لهذا التقارب المجتمعي والتعارف فيما بينهم في يوم رمضاني مبارك وإحساسهم بوجود حالات مماثلة تبث فيهم نوعاً من الرضا بقضاء الله وإشعارهم بأن المجتمع يقف بجوارهم، الأمر الذي من شأنه دفعهم للمشاركة المجتمعية والتنمية في دولة الإمارات وتقدمها.

ونوهت بأن المؤسسة ستقدم لكل طفل يتيم خلال هذا الملتقى الأسري زكاة المال وقدرها 500 درهم، حيث يبلغ إجمالي عدد الأيتام 255 يتيماً، كما ستنفذ خلال شهر رمضان المبارك عدداً من مشاريعها الرمضانية الخيرية والتي تصب في مصلحة الأيتام وأسرهم، حيث تتكفل بتوفير المير الرمضاني لتخفيف الأعباء عن كاهلهم وبث روح التراحم والتكافل في هذا الشهر الكريم إضافة إلى زكاة الفطر، وسيتم توزيعها قبل العيد بيوم واحد، كما ستوزع المؤسسة كسوة العيد و«العيدية» على هؤلاء الأيتام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات