محمد بن راشد التقى رئيس تركمانستان وشدد على دور التنمية

خليفة ومحمدوف يؤكدان أهمية الاستقرار الإقليمي والدولي

أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والرئيس التركماني قربان قولي بردي محمدوف، على ضرورة ترسيخ الاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي، بينما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على أهمية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في ترسيخ الاستقرار الإقليمي. ورد ذلك في بيان مشترك في ختام زيارة رئيس تركمانستان للدولة، حيث أعرب الجانبان عن عزمهما مضاعفة الجهود المشتركة والرامية إلى توسيع التعاون في مجالات، مثل الغاز والنفط ومعالجة النفط والصناعات الكيماوية والطاقة المتجددة. وأكدا على أن الإرهاب والجريمة العابرة للحدود، والتداول غير المشروع للعقاقير والمؤثرات العقلية، هي من التهديدات التي تواجه السلام والأمن في العالم، كما أكدا استعدادهما لتطوير مجالات التعاون في مواجهة هذه التحديات.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، استقبل في فندق ميدان في ند الشبا بدبي، رئيس تركمانستان، قبل مغادرته البلاد، ورحب سموه بتوقيع عدد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم بين الدولتين، مؤكداً سموه أن هذه الاتفاقات تشكل إطاراً مشجعاً لبناء مزيد من التواصل والتعاون على مختلف الصعد، والاستفادة المتبادلة من الإمكانات المتاحة لدى كل طرف لإقامة علاقات جيدة قائمة على المصالح المشتركة، والاحترام المتبادل، وترسيخ أسس الاستقرار الإقليمي، خاصة على صعيد التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

لمتابعة التفاصيل رجاء الضغط هنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات