الإبراهيمي يطالب بحكومة انتقالية بصلاحيات كاملة و«تغيير حقيقي»

موسكو: حل سلمي في سوريا أو فوضى دامية

قالت موسكو، أمس، إن الخيار البديل للحل السلمي في سوريا هو الفوضى الدامية، وذلك في تصريح لوزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قال فيه، أيضاً إن هذه الفوضى كلما اتسعت تفاقم الوضع بالنسبة للجميع، ولذلك، يجب حل الأزمة بالحوار، وليس بالقوة.

والتقى لافروف نائب وزير الخارجية السوري، فيصل مقداد، في موسكو، التي يصل إليها غداً مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، والذي طالب، أمس، من دمشق، بتشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، إلى حين إجراء انتخابات جديدة، من دون أن يأتي على ذكر استبعاد الرئيس بشار الأسد في أي حل سياسي، الذي جدد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وباريس، التأكيد عليه.

وقال الإبراهيمي أمس، في ختام زيارة استغرقت خمسة أيام لدمشق، التقى خلالها الأسد، إنه يدعو إلى تغيير حقيقي، وأضاف: «إما أن تكون الانتخابات رئاسية، أو أن تكون برلمانية»، وأوضح أن في اتفاق جنيف أفكاراً كافية لحل الأزمة السورية، وأنه لا داعي لإضفاء أي نقاط جديدة.

طباعة Email