روسيا تتهم الغرب ب"الاستفزاز" بشان سوريا

اتهمت روسيا الغرب اليوم ( الاثنين) بتبني نهج "استفزازي" في الازمة السورية، مؤكدة ان الدول الغربية توعز للمعارضة بعدم الدخول في حوار مع الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف ان تصرفات الغرب في هذا الشأن "تشبه الاستفزاز السياسي على المستوى العالمي"، بحسب ما نقلت عنه وكالتا ريا نوفوستي وانترفاكس للانباء.

واوضح انه بينما كانت الجامعة العربية تدعو الى وقف العنف في سوريا، كانت عواصم غربية توعز للمعارضة بعدم الدخول في حوار مع الاسد.

وروسيا هي من الدول القليلة التي لا تزال تدعم الاسد، وقد دعت الغرب مرارا الى تبني نهج اكثر توازنا في الازمة وقالت انه يجب ادانة العنف الذي تمارسه السلطة والمعارضة على حد سواء.

وقال لافروف ان روسيا متأكدة من ان الدعم الخارجي للمعارضة السورية يخلق مزيدا من الاضطرابات في المنطقة.

واضاف "ان هذا يخلق بالتاكيد اغراء لمختلف المجموعات في الدول المجاورة في الشرق الاوسط، لمحاولة استغلال هذا الوضع لخدمة مصالحها".

ولكن وفي ضغط على نظام الاسد، اضاف لافروف ان على الدول ان تضغط على القيادة السوية "لوقف استخدامها المفرط للقوة".

وجاءت تصريحات لافروف حول سوريا ردا على سؤال حول مشروع قرار ستتقدم به عدد من الدول الاوروبي في اجتماع للجمعية العامة للامم المتحدة لادانة انتهاكات دمشق لحقوق الانسان.

ويأمل المتقدمون بمشروع القرار من ان يزيد استصداره الضغوط لدفع مجلس الامن الدولي الى القيام بتحرك كامل بشان الازمة السورية.

وكانت روسيا والصين صوتتا الشهر الماضي ضد قرار من مجلس الامن يدين حملة القمع التي تشنها قوات الرئيس السوري والتي قالت الامم المتحدة انها تسببت حتى الان في مقتل 3500 شخص.

طباعة Email