الرئيس الروسي: ممارسة ضغوط اضافية على دمشق غير ضرورية

اعتبر الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الاثنين انه من غير الضروري ممارسة "ضغوط اضافية" على دمشق، معارضا بذلك اي مشروع قرار في مجلس الامن الدولي يفرض عقوبات على نظام الرئيس بشار الاسد.

واعلن مدفيديف اثناء لقاء مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في موسكو "مثل هذا القرار يجب ان يكون شديد اللهجة لكن يجب الا ينص على تبني عقوبات بشكل تلقائي لانه تم اعتماد عدد كبير العقوبات اساسا من قبل الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وبالتالي ليس هناك ضرورة لممارسة ضغوط اضافية" على دمشق.

واضاف مدفيديف ان "روسيا تنطلق من مبدأ انه من الضروري اعتماد قرار حازم لكن متوازنا وموجها الى طرفي النزاع السوري، اي السلطات الرسمية بقيادة الرئيس بشار الاسد والمعارضة على حد سواء".

وجاءت تصريحات مدفيديف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع كاميرون الذي يسعى الى اعتماد اجراءات رد مشددة على دمشق ويطالب برحيل الرئيس السوري.

من جهته قال كاميرون "لا نرى مستقبلا للرئيس الاسد ونظامه".

وتشهد سوريا منذ 15 مارس حركة احتجاج لا سابق لها ضد نظام الاسد تقمعها السلطات بالقوة.

وتعرقل موسكو، حليفة دمشق منذ فترة طويلة، اعتماد قرار في مجلس الامن يدين النظام السوري مؤكدة انها لا تريد تكرار "السيناريو الليبي" في سوريا في اشارة الى ضربات حلف شمال الاطلسي في ليبيا.

 

طباعة Email