استاد هزاع بن زايد يتزين لضربة البداية

«الزعيم» يفتتح مونديال الأندية بمواجهة ويلينغتون الليلة

صورة

تتجه الأنظار الليلة صوب إستاد هزاع بن زايد أحد أفضل ملاعب العالم، والذي تزين لافتتاح النسخة 15 من مسابقة كأس العالم للأندية، والتي تستضيفها الإمارات للمرة الرابعة والثانية على التوالي بمشاركة نخبة من أفضل أندية العالم، وستكون القلوب مع العين، الذي يقص شريط البداية بمواجهة تيم ويلينغتون النيوزيلندي، بطل أقيانوسيا،في السابعة والنصف مساء.

وتُقام المنافسات من 12 - 22 الجاري، وتتضمن البطولة 8 مباريات ويشارك فيها حامل اللقب ريال مدريد بطل أوروبا، وريفر بليت الأرجنتيني المتوج بداية هذا الأسبوع بلقب ليبرتادورس، وكاشيما أنتلرز الياباني بطل آسيا، والترجي التونسي الحاصل على دوري أبطال أفريقيا، وديبورتيفو غوادلاخارا المكسيكي، بطل الكونكاكاف، وتيم ويلينغتون النيوزيلندي بطل أقيانوسيا، إلى جانب العين مستضيف البطولة بوصفه بطلا لدوري الخليج العربي لكرة القدم.

وتبدو مواجهة «الزعيم» وويلينغتون النيوزيلندي، بطل أقيانوسيا، سهلة نظرياً وعلى الورق ولكنها لن تكون كذلك بالملعب لأن كرة القدم لا تعترف بالأسماء والتاريخ بقدر ما تعطى من يعطيها ويبذل الجهد من أجلها وبذلك ستكون المباراة مفتوحة على كل الاحتمالات وإن رجحت الترشيحات كفة العين قياساً على الإمكانات والخبرة،

وتتطلع كتيبة الكرواتي زوران، مدرب العين إلى كتابة التاريخ ومعانقة المجد وتحدي الانجاز الذي حققه الجزيرة بالنسخة الماضية عندما مضى بعيداً في المسابقة ووصل نصف النهائي وأحرج الفريق الملكي بكل زخمه ونجومه ويضعه تحت الضغوط الكبيرة أمام أنظار العالم، قبل أن يتمكن رفقاء رونالدو من تحويل تأخرهم بهدف إلى فوز بهدفين، ليحتل فخر أبوظبي المركز الرابع بعد خسارته لمباراة المركزين الثالث والرابع، بيد أن العيناوية يدركون أن المهمة لن تكون سهلة في مواجهة اختبارات قوية إذ يتعين عليهم مواجهة الترجي التونسي بطل أفريقيا في حال تجاوزهم لمباراة الافتتاح، وبعدها سيتحول التحدي إلى العاصمة أبوظبي حيث تنتظرهم مواجهات حاسمة ومن العيار الثقيل.

وفي المقابل لن تواجه تيم ويلينغتون أية ضغوط فالفريق يشارك لأول مرة بتاريخه في المسابقة العالمية وليس لديه ما يخسره وسيدخل المباراة من أجل تقديم نفسه للعالم للمرة الأولى في أبهى صورة سيلعب بهدوء بعيداً عن الضغوط

وأكمل الفريق تحضيراته بمران أخير أمس وهو يأمل في إحداث مفاجأة.

جاهزية

كان العين أنهى مناوراته الميدانية بحصة تدريبية أخيرة أجراها أمس على ملعبه باستاد خليفة بن زايد، بقيادة المدرب الكرواتي زوران، الذي عمد إلى التأكد من جاهزية اللاعبين فنياً وبدنياً من خلال إخضاعهم لتمارين واختبارات متنوعة، تضمنت تنفيذ وتطبيق خطط وأساليب اللعب المتنوعة، كبناء الهجمات من العمق والأطراف، والضغط على حامل الكرة، والتعامل مع الضربات العرضية في حالتي الدفاع والهجوم، والضغط على حامل الكرة، واللعب من لمسة واحدة، وسرعة الارتداد في حال الهجمات المعاكسة، إلى جانب تنفيذ الضربات الثابتة من خارج منطقة الجزاء ومن مختلف المسافات والاتجاهات، وقد أدى جميع اللاعبين التمارين بروح معنوية عالية ولياقة بدنية مرتفعة، ورغبة وحماس كبيرين، وكان التنافس واضحاً بينهم لنيل ثقة المدرب والدخول ضمن قائمته الرئيسة لمواجهة الليلة.

ثقة

ومنح الكرواتي زوران مدرب العين لاعبيه جرعة كبيرة من المعنويات والثقة العالية، خلال المؤتمر الصحافي التقديمي مساء أمس للقاء مؤكداً أنه يثق في جميع لاعبيه ويعلم أن كل لاعب قادر على العطاء الجيد وتقديم أفضل ما عنده، وقال: نعيش أوضاعاً جيدة رغم أننا نفقد لاعبين بسبب الإصابة، أما بقية العناصر فهم في كامل الجاهزية، وننتظر فقط صافرة البداية للعطاء في الملعب ولدينا توقعات عالية بأننا سنحسن تمثيل دولة الإمارات ونادي العين مع إرضاء جماهيرنا.

وأشار زوران إلى أنه يعتبر لقاء اليوم من أجل متعة كرة القدم لأنه يقام في حدث كبير ومهم تتجه إليه أنظار كل العالم ولأنه لايتكرر كثيراً، وقال: أدعو اللاعبين للإستمتاع بهذا الحدث التاريخي، أنها فرصة جيدة لإبراز المهارات وخوض مباريات لاتنسى، لكن يجب أن نجتهد حتى نقدم كل ما عندنا ونحقق نتائج مرضية.

تحضيرات جيدة

وعن التحضيرات قال: تدربنا بشكل جيد في الفترة الماضية، تعلمون أن الحدث مهم ولابد من التركيز عليه، خضنا عدداً من المباريات في منافسات محلية وفي رأيي أن الفريق في كامل الجاهزية للقاء سواء من الناحية البدنية أو المعنوية.

ونفى زوران أن يكون للخسارة الأخيرة التي تعرض لها الفريق أمام الوصل في منافسة كأس رئيس الدولة، أي تأثير على اللقاء، ذاكراً أن مواجهة اليوم مختلفة كلياً عن السابق، وأنه يعتبرها من الماضي بعد أن تم تجاوزها، مبيناً أن تركيز فريقه على مونديال الأندية فقط حالياً.

نتيجة ماضية

وأظهر زوران استغراباً من سؤاله عن إخراجه للاعبين من صدمة الخسارة التي تعرض لها أمام الوصل، حتى يكون الفريق جاهزاً نفسياً لمواجهة النيوزيلندي وقال مبتسماً: ليس هنالك قانون يمنع خسارة العين في كرة القدم، ما حدث أمام الوصل بالنسبة لنا مجرد نتيجة ماضية، لدينا لاعبون يتمتعون بخبرة كبيرة ويعرفون تماماً معنى أن تتجاوز الخسارة حتى تعود للفوز من جديد.

وعن النجاح الذي حققه الجزيرة في النسخة الماضية وتأثيره على فريقه في البطولة قال مدرب العين إن مشاركة الجزيرة أصبحت من الماضي وهم الآن أمام تحد جديد يركزون عليه، ليس هنالك شيء يمنع أيضا أن نحقق نتائج إيجابية في البطولة وهذا ما نسعى إليه بعيداً عما حدث في الماضي.

فريق متميز

وأثنى زوران على منافسه ويلينغتون وأكد أنه فريق متميز، مبيناً أنه شاهده جيداً وتابع مباراته الأخيرة في بلاده وأضاف: أعرف التفاصيل الفنية لمنافسنا من خلال متابعتي له، لدي معرفة بنقاط الضعف والقوة في الفريق الذي أعتبره منافساً قوياً، ويجب استغلال نقاط الضعف لتحقيق التفوق عليه.

وأكد مدرب العين أن الهجوم أفضل خطوط ويلينغتون، ذاكراً أن منافسه يعتمد على 3 عناصر هجومية متميزة، وأضاف: الطريقة التي يلعب بها مختلفة كلياً عن طريقة الفرق التي نلعب معها، علينا أن ننتظر لنرى ما سيفعله ويلينغتون في المباراة لكننا جاهزون له دائماً.

وعاد زوران ماميتش وقال إنه يتوقع كل شئ من الفريق النيوزيلندي، مؤكدا أنه لاتوجد مباراة سهلة في كرة القدم خاصة في التحديات الكبيرة مثل مونديال الأندية، وأضاف: علينا أن نتحلى بالروح القتالية وأن نبذل قصارى جهدنا حتى نتمكن من تحقيق الفوز.

المرة الأولى

ومن جهته أكد الإنجليزي خوسيه مانويل فيغويرا المدير الفني لفريق ويلينغتون النيوزيلندي أن فريقه لا يخشى مواجهة العين الذي يلعب على أرضه وبين جماهيره في المباراة الافتتاحية للمونديال، مؤكداً أن فريقه يسعى لتقديم نفسه بشكل جيد في البطولة التي يشارك فيها للمرة الأولى، وأنها بمثابة تحد بالنسبة لفريقه.

وقال في المؤتمر الصحفي: ندرك جيداً الترشيحات التي تصب في مصلحة العين خاصة وأنه يلعب على أرضه وبين جماهيره ولكن مواجهة العين لا تخيفنا، ونلعب من دون ضغوطات، نسعى للاستمتاع بمشاركتنا في البطولة التي نعتبرها بمثابة تحد مثير بالنسبة لنا، ربما لم نعتد على اللعب أمام جماهير غفيرة ولكننا جاهزون للتحدي«

طريقة اللعب

وأضاف: لن نغير طريقة اللعب والاعتماد على نفس الأسلوب الخاص بنا باللعب بثلاثة مهاجمين، استعداداتنا سارت بشكل جيد خلال المعسكر الذي أقمناه في أبوظبي قبل وقت كاف من البطولة، ونطمح إلى تقديم أفضل ما لدينا في مباراة اليوم».

وعن رؤيته لفريق العين أوضح:«حصلنا على معلومات عن فريق العين وأسلوب وطريقة لعبه وكذلك أسلحته، وهو فريق يملك لاعبين خطيرين وعلى مستوى عال من المهارة، ويلعب كرة هجومية، ولذلك علينا توخي الحذر من مهاجمي العين».

ولفت فيغويرا إلى أن فريقه استفاد من مشاركة مواطنه أوكلاند سيتي الذي هيمن على مشاركة الأندية النيوزيلندية في مونديال الأندية.

طاقم ياباني

اختارت لجنة الحكام بالاتحاد الدولي لكرة القدم طاقم تحكيم يابانياً لإدارة مباراة العين وويلينغتون النيوزيلندي اليوم بقيادة ريوجي ساتو ويعاونه تورو ساجاراوهيروشي ياماوتشي، والإيطالي إلينتو ليبراتوري حكماً رابعاً، والحكم الهولندي داني ماكوي حكماً مساعداً للفيديو.

06

باستضافة الإمارات النسخة 15 من بطولة كأس العالم للأندية، يصل عدد إقامة المنافسات العالمية بالدول العربية إلى 6 بعد أن نجحت الإمارات من قبل في تنظيمها 3 مرات والنسخة الحالية رقم 4، وقامت المغرب بتنظيمها مرتين.

07

تفتقد البطولة هذا العام البرتغالي كريتسيانو رونالدو، الذي ظهر في النسختين السابقتين مع ريال مدريد وقاده للتتويج بثلاثة ألقاب قبل أن يرحل منه إلى الدوري الإيطالي، ويعتبر رونالدو الهداف التاريخي للبطولة برصيد 7 أهداف منها 6 بشعار الريال وهدف بشعار مانشستر يونايتد.

08

تجلس اليابان على قائمة الدول الأكثر استضافة للبطولات خلال نسخها الماضية بعدد 8 مرات، كان آخرها عام 2006 في البطولة التي توج بلقبها ريال مدريد.

09

يتصدر أوكلاند النيوزيلندي قائمة أكثر الأندية مشاركة في البطولة العالمية بظهوره 9 مرات، والتي بدأت في نسخة 2006، ورغم كثرة مشاركاته لكن نتائجه لم تكن جيدة.

2004

يضم فريق ويلينغتون الذي تأسس في وقت سابق من عام 2004، عدداً من اللاعبين المتميزين في مختلف المراكز بقيادة لاعب متوسط الميدان هنري كاميرون ورفيقه ماريو بارسيا، والمهاجم روس الن وغيرهم، من اللاعبين الذين يظهرون أول مرة في هذا المحفل العالمي الكبير بعد أن أنهوا احتكار غريمهم أوكلاند سيتي لهذه المهمة وتوجوا بلقب أقيانوسيا هذا الموسم.

جاستن جولي: نأمل في ترك علامة بارزة

وصف جاستن جولي قائد فريق ويلينغتون، مواجهة العين، بأنها اختبار كبير بالنسبة للفريق النيوزيلندي، مؤكداً أن تأهل الفريق إلى مونديال الأندية، يعد إنجازاً كبيراً، وأنه يطمح مع زملائه اللاعبين، إلى إظهار قدراتهم بشكل جيد في البطولة .

وقال: «نسعى لترك علامة بارزة في كأس العالم للأندية، في مشاركتنا الأولى في البطولة، وقد تأقلمنا على الأجواء هنا في الإمارات، خلال تدريباتنا منذ فترة، استعداداً للبطولة، وفي الحقيقة، الأجواء أكثر من رائعة، واستمتعنا بالوجود في الإمارات، ونتطلع للتعبير عن أنفسنا، وتقديم مستوى جيد أمام فريق قوي».

وأضاف: «لدينا الثقة في أنفسنا، خاصة أن كل شيء وارد في كرة القدم، رغم الفوارق التي تصب في مصلحة العين، ربما اللعب من دون ضغوطات، ينعكس بالإيجاب على الفريق واللاعبين، ويعزز من معنوياتنا».

اقراء ايضاً

الرميثي: سنقدم بطولة تبقى في الذاكرة

بيرغ: قادرون على مقارعة كبار العالم

إسماعيل أحمد.. وحلم عمره 10 سنوات

سلمان بن إبراهيم يصل إلى أبوظبي

بنور: الترجي جاء من أجل اللقب

المتطوعون ينصبون الخيام

العين والترجي يطاردان الحلم العربي

اللجنة المنظمة تبحث إجراءات دخول الجماهير

الجماهير تستقبل الترجي بالأغاني

غوادلاخارا المكسيكي يتزين بالغترة

«الأبيض الملكي» يصل الأحد إقامة

سامي الجابر يحذر العين من مفاجأة نيوزيلندية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات