محمد بن راشد مرحّباً بالبابا فرنسيس وشيخ الأزهر: أهلاً بكما في عام التسامح في إمارات السلم والسلام

الإمارات تضيء للإنسانية طريق المحبة

لمشاهدة ملف "لقاء الأخوة" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعوته قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، إلى الإمارات، وطن المحبة والسلام، للمشاركة في «ملتقى الحوار العالمي بين الأديان حول الإخوة الإنسانية».

وقال سموه في تصريح له بهذه المناسبة: «أتوجه بالشكر لأخي ورفيق دربي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعوته قداسة البابا إلى الإمارات، وطن المحبة والسلام، للمشاركة في «ملتقى الحوار العالمي بين الأديان حول الإخوة الإنسانية»، بحضور نخبة من قيادات وممثلي الأديان والعقائد في العالم، بما يعكس مكانة دولة الإمارات كعاصمة عالمية للتعايش والتسامح والتآخي والحوار بين الأديان».

 

لمتابعة كل ما جاء في ملف لقاء الأخوة.. اقرأ:

ـــ الإمارات تستقبل بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر اليوم

ـــ برعاية محمد بن زايد.. المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية ينطلق في أبوظبي اليوم

ـــ أمل القبيسي: زيارة البابا تحقّق الأهداف الإنسانية لـ«عام التسامح» عالمياً

ـــ نورة الكعبي: المجتمع الإماراتي متسامح بفطرته

ـــ جمال السويدي: لقاء البابا وشيخ الأزهر رسالة محبة وسلام من الإمارات للعالم

ـــ مساجد وكنائس الإمارات الأثرية دلائل لقيم التسامح العريقة

ـــ انسجام ينشر الأمل

ـــ مغير الخييلي: زيارة البابا وشيخ الأزهر تؤكد النهج الديني المعتدل للإمارات

ـــ المرر: زيارة البابا وشيخ الأزهر تعزّز التعايش السلمي بين الشعوب والأديان

ـــ نادي «كلمة» في أبوظبي يناقش كتاب «بين روما ومكة.. البابوات والإسلام»

ـــ «أخبار الساعة»: الإمارات أرض السلام ودار التعايش

ـــ شهادة بمصداقية التعايش

ـــ أصداء إعلامية واسعة لزيارة البابا فرنسيس

ـــ بث مباشر للزيارة على «الاتحاد»

ـــ 17 مؤسسة إعلامية إيطالية تغطي زيارة البابا

ـــ الإعلام العالمي: الإمارات تحتضن الأديان

ـــ التسامح ينقذ الكتاب

ـــ عام التسامح.. رؤية الإمارات

ـــ ضمانة التعايش

ـــ علماء لـ«البيان»: علاج جماعي وحصن للمجتمعات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات