فاطمة مبارك الظنحاني

فاطمة مبارك الظنحاني

أرشيف الكاتب

  • في وصف الصحاري 24 يونيو 2020
    الصحاري الشاسعة التي يتسع بها النظر، والفكر جياش في سرد الشعر والقوافي وزن، أغوص في رمالها وأتحسس بطاقة الشعور أتداوى، لا تظن الصحراء تنفر البشر، الصحاري ربت رجالاً وخرجت الشاعر والأديب، مورد من موارد البيئة، وتضم كنوزاً، والخافي في
  • في وداع صديقة 04 يونيو 2020
    أرجو الله تعالى أن نلتقي على ضفاف الجنة، حينها ستنتهي كل الأحزان وذلك البؤس، سنسمع ما يريح سمعنا ونرى ما لا عين رأت، ذلك وعد الله للمؤمنين ولا يخلف الله الميعاد، صبراً رفيقتي ووعد الله يجمعنا، كنت معنا في دار ممر، كنت طيفاً ونسمة على
  • كلمات رجاء واهتمام يسمعها القلب قبل الآذان، تشق طريقها حيث الأمان، يسمع صداها كل مواطن ومقيم، تبني إنساناً يصمد بكل ما أوتي من قدرات أمام كل التحديات، لا تستهين بكل حرف وأمر.
  • قيثارة الحياة 03 مايو 2020
    مهما بلغ علم الإنسان في إيجاد حلول للأزمات البشرية، لا بد من أن يكون له إدارة في حق ذاته، ستظل الطبيعة بكل تفاصيلها ومواردها هي الأمان النفسي من ضجيج الحياة.
  • لم يكن في الحسبان 15 أبريل 2020
    تسير الحياة بنا في دروب لا نهواها، وتجرنا إلى أوقات لم نخطط لها، فكم من ظروف أفسدت أهدافاً رسمت، وكم من قيود كبلتنا عن هوايات فينا انغرست.
  • أزمة كورونا 24 مارس 2020
    قد يكون هاجس فيروس كورونا قد غيّر معالم المدن وحياة البشر، من الانتباه والاحتراز والتعليمات والإرشادات، والتنويهات والأخبار العاجلة اليومية التي تملأ صفحات السوشيل ميديا والصحف والإعلام،
  • فارس الأمل 23 فبراير 2020
    قاد فارس الأمل السباق الإنساني، وخلفه رواد الإنسانية والأمل والعطاء، السباق يثير الحماس والفخر، وشعور يسري في الحضور، يغاير المعتاد بأعمال تعود علينا بالسعادة والإيجابية والحياة وفخامة الحدث وهيبته اللامعتادة، جمهرة من الفنانين والإعلاميين
  • قمة إكسبو 2020 03 فبراير 2020
    ساحة الوصل التقاء الشعوب واتصال العقول في الحدث الأعرق عالمياً على أرض اللامستحيل، لتعرض إنجازات خمسين عاماً مضت، وتبهر العالم بالقادم دون متاهات، تحت قبة ثلاثية الأبعاد يجتمع العالم لمناقشة تحديات المستقبل وضمان الأفضل للإنسانية في
  • القرآن كتاب الله المقدس الذي يختصر عليك قراءة كل كتب العالم، فما عليك سوى أن تفتح كل يوم صفحة من صفحاته الطاهرة.
  • وثيقة دبي 2020 09 يناير 2020
    دبي بقيادتها استثنائية في مسايرة التطورات واستباق مع الزمن لضمان حياة كريمة للمواطنين، فهي كالنهر المتجدد في الأهداف والرؤية والاستراتيجيات واستشراف المستقبل في جميع نواحي الحياة، فهي المدينة القدوة للزمن القادم لتفادي التحديات المقبلة.
  • حكاية ليلة شتاء 06 يناير 2020
    أن تختلي بنفسك هو أن تبتعد عن ضجيج البشر، فالخلوة مع النفس وعشق جو الهدوء ليسا مرضاً كما يفسره البعض، وإنما محطة يحتاج إليها الإنسان ليستعيد شيئاً من أنفاسه، وتسترخي أعصابه وقواه من مشاغل الحياة وضوضائها المعتادة، واستجمام مع النفس بدون تقنيات.
  • لكل دولة حضارتها التي تعتز بها وتميزها عن غيرها، والحضارة لا تقتصر على الموروث المادي فقط، وإنما الوجه الآخر للعملة الموروث المعنوي المتمثل في القيم وفنون التعامل وأخلاقيات وسلوكيات تكاد تندثر في ظل الجديد والدخيل والتطورات العصرية.
  • على متن سفينة 04 ديسمبر 2019
    تحتاج بين فترة وأخرى لتنظيف عقلك من أوهام وأفكار سوداوية، ولكن كيف لك ذلك؟. أعدْ برمجة عقلك لتساير مستجدات الحياة، وتستشرف القادم، غيّر من روتين حياتك والرتابة في الحياة، ولا تنغلق على نفسك وتتبع خط سير واحداً لا ينحني ولا يغير الاتجاه، فنحن بشر وليس آلات تسير على وتيرة واحدة دون كلل أو ملل،
  • تحت قطرات المطر 25 نوفمبر 2019
    تحت غيوم السماء الداكنة، في ظلام النهار وكأنه مظلة تنقلك من فصل لآخر في السنة، تلهمك بأن الغيث آتٍ لا محال، لتمحو عنك أفكار بائسة، تغسل أدران عالقة، وتنقيك من وحل سقطت به، لتنعش قلبك الذي كاد يتباطأ، وتشرح صدرك، بل تزيح عنه ما أثقلته الحياة،
  • تحدوا الظروف من أجل تحدي القراءة، ليست كل الدول العربية يعيش أبناؤها المناخ المناسب للقراءة، ولكن علمتهم القراءة أنها المنفذ الوحيد للهروب من واقعهم المرير، بالفقر والتشتت، وانعدام الأمان وظلام الطريق الذي أنارته شمعه القراءة،
  • من خلال العرس الثقافي لإمارة الشارقة وما يتخلله من فعاليات وحوارات وحلقات نقاشية بين الأدباء والمثقفين وأصحاب الأقلام الزاخرة، اجتمعت ثقافات عربية وعالمية تحت سقف واحد، لماذا لا نبادر للاقتراب من ذلك الحدث الذي يحمل بين طياته عنواناً وطابعاً يغاير ما سلف ويساير التطور الثقافي.
  • كن هكذا مع نفسك 20 أكتوبر 2019
    لو تناغمت مع الطبيعة وتصالحت مع نفسك، فكأنك تعالج جروحاً أدماها الأسى والحرمان، تنسجم روحك بتلك الأجواء الرحبة في الكون الفسيح، يلهمك الخيال، ويريحك استنشاق ذلك الهواء، لتخرج من عمق أنفاسك ملوثات كادت تخنقك بدخان الهموم، كن أنت وحيداً هنا
  • أوراق متناثرة تجتمع بها ذكريات الأمس والماضي وأيام رحلت، تلك الأوراق تسرد من أفواه السطور حكايات وروايات وأحداثاً بالية، ذلك الدفتر العتيق له رائحة خاصة بزمن يحرره من عبث الجديد والدخيل، رسمت به خرابيش ورموز لا يفكها إلا من عاش تلك الحقبة من الزمن.
  • قلوب قاسية 25 أغسطس 2019
    ماذا عن هموم باليه، وحرائق الأوغاد خلفت رماداً تراكم وعكر صفو الحياة، واجترت مني أعصابي ولحظاتي وأيامي، وتلك القسوة في البشر كالصخور. بل الصخور تصدعت من خشية الله، فكيف لتلك القلوب أن تعيش بيننا وكأنها أبواق خطر تدق.
  • على متن سحابة 01 أغسطس 2019
    كن على سحابة أحلامك خفيفاً.. في اتساع السماء لتتشبع روحك بالروحانية.. على سحابة تجوب بها الدنيا.. تتأمل الكون باختلافات أشكاله وألوانه وتضاريسه.. وإبداعات الخالق في السماء والأرض لتشعر وكأنك امتلكت القدرة على رسم لوحة الكون الفسيح البديع..
  • سفر المشاعر 21 يوليو 2019
    جلست بين جدران صامتة وحيدة برفقة كتاب، ورغم ذلك سافرت مشاعري وأفكاري بعيداً حيث أقرأ، تجولت بين البشر وفي المدن وتعرفت أفكاراً وتعلمت واكتسبت الخبرات، فكيف هو ذاك السفر، في أي وقت دون تجهيزات مسبقة ولا تذكرة ولا مطار ولا طائرة، هو صفحات
  • نداء تربوي 30 يونيو 2019
    تطورنا وتطور العلم والاقتصاد المعرفي ... ولكن هل مقابل ذلك تطور أبناؤنا في التمسك بالقيم لنرتقي؟ البنية الأساسية للتطور ترتكز على الأخلاق والقيم والوازع الديني والعادات والأعراف. ولكن للأسف مقابل ذلك التقدم الذكي والتكنولوجي وجدت ظواهر في المجتمع تتفشى بين الشباب في المدارس والأماكن العامة..
  • للحياة وجه آخر 12 يونيو 2019
    إذا اختار الإنسان الموت على الحياة فهو حتماً هروب من واقع مرير تعذر عليه تغييره. وإذا شارف الإنسان عند نقطة اليأس والهزيمة والاستسلام فقد نفد صبره ولم يعد لديه رصيد كافٍ ولا شاحن لقواه. تلك هي لحظات العزاء والمواساة له عند الانهيار. الكبت
  • لحظات تأمل 26 مايو 2019
    التأمل راحة نفسية، تسري في خوالج النفس. تعيد ترتيب ما بعثره ضجيج الحياة. وهو مصدر إلهام لكل كاتب وشاعر وفنان، يرتوي إحساسه ليفيض قلمه. هي لحظات ساحرة للوجدان، تعيشها لوحدك، لتنسجم روحك وتداخلها الطمأنينة.
  • أيام معدودات 28 أبريل 2019
    تمرّ الأيام سريعة، لتأتي بينها أيام معدودات في زحام الحياة، لها ترتيبات خاصة من حيث الاستعداد الروحاني، ومن حيث استقبال ذلك الضيف بحلة جديدة تناسب مقامه، فأحسنوا الاستقبال فلا ندري هل نلقاه في صفحات حياتنا مرة أخرى،
  • كنا نسير دروباً غير معبدة، تراب منه خلقنا وإليه سنعود تارة أخرى، تلك الدروب لها ذكريات راسخة، بين جوانبها أشجار من وحي الطبيعة أصيله تتحدى تقلبات الطقس وتبدل الأجواء،
  • ثقل الهموم 02 أبريل 2019
    في طريق الليل الطويل. تثقل الخطى وتفيض المشاعر الجياشة. والليل في لوحة صمت سماؤه تختلط بغيوم وأنوار الشوارع. وحفيف عاصفة بدت وكأنها بداية الرواية.
  • الليل تسكن فيه خلجات النفس من ضجيج النهار، ويخيم الصمت بضجيج المشاعر، قد يكون أفكاراً تتضارب وقد تكون تجارب أبهرت أو ألزمت التجاوز والتخطي، قد تكون استراحة من رحلة منهكة..
  • الذكريات 24 فبراير 2019
    الذكريات محطات من الحياة لا تمحوها الأيام. تبقى في سجل الذاكرة مؤرشفة، ألبوم في رف الأيام نعود إليه متى أشعلنا الحنين لتلك اللحظات. شريط متواصل من فيلم الحياة. نسترجع إعادته لنتذوق ملامح وجوه وأشخاص لهم في القلب مساحة. ونرى مدى ما غيرته
  • إحساس كالجليد 19 فبراير 2019
    امشِ بين الثلوج، وتحمّل تجمُّد المكان، لأنك تحتاج أحياناً تجمُّد مشاعر أنهكت قواك من التفكير، خطواتك الجليدية قد تعلمك الصبر وتنسيك ما أشعلته الأيام من هموم ومواقف، أجواء الجليد تنسيك ماضي أحرقك بلهيب منغصاته. تلمس قطعة الثلج لتتعلم منها
  • على ضفاف بحيرة 30 يناير 2019
    تأمّل الطبيعة في كل يوم لوحة جديدة تعيد للنفس شيئاً من الاسترخاء. في مكان هادئ بعيد عن ضجيج الحياة. تنفرد فيه بنفسك على ضفاف بحيرة هادئة يرتمي أمام شواطئها قارب صغير..
  • أغصان صامدة 22 يناير 2019
    الأشجار الصامدة الوارفة في وجه الزمن.. ما زالت تعطي للطبيعة شكلاً جميلاً خريفياً.. على أمل أن تزهر من جديد.. فليس هو الربيع مرحلة للحياة.. قد يكون مرحلتها الخريفية تمتص بجذورها ماء التحدي..
  • بحيرة الحب 13 يناير 2019
    من منجزات الدولة ومن وحي المكان، تلك الصحاري الشاسعة التي سبق أن الخبراء استصعبوا الإنتاج فيها، ولكن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، رحمه الله وطيب ثراه، حطّم الصعب بالإرادة والعزيمة، وحوّلها بساطاً أخضر وسياجاً تتزين به المدن،
  • التجديد والتغيير 07 يناير 2019
    على شواطئ ذلك البحر وفي مساء الغروب، ينتابني شعور بالأمنيات العالقة، هل لها أن تشرق يوماً وتحدث ضجيجاً في أرض الواقع؟ ما زال الأمل موجوداً فطرح تلك الأمنيات على صفحة الحياة يحتاج مزيداً من التخطيط والصبر والتحدي والصمود..