أكد أنها تمثل قيم التضامن والاحترام والأخوة والشجاعة الراسخة في الدولة

محمد الشرقي يشهد انطلاق شعـلة الأمل بقلعة الفجيرة التاريخية

ولي عهد الفجيرة خلال مراسم إيقاد شعلة الأمل | تصوير - زيشان أحمد، وام

عبّر سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة عن سعادته بانطلاق شعلة الأمل من الفجيرة في رحلتها عبر إمارات الدولة السبع، وصولاً إلى حفل الافتتاح الرسمي ضمن فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، في أبوظبي، والذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤكداً أن هذه الشعلة بما تحمله من قيم التضامن والاحترام والأخوة والشجاعة تمثل نهجاً راسخاً في الدولة، وتجسّد رؤى وتوجيهات قيادتها الحكيمة، في الانفتاح على الآخر والتسامح والتكافل معه واحترام التنوع والتعايش السلمي بين الشعوب.

جاء ذلك خلال حضور سمو ولي عهد الفجيرة، يرافقه سمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام والشيخ أحمد بن حمد بن سيف الشرقي، الحفل الخاص بشعلة الأمل الذي أقيم في قلعة الفجيرة بهدف تعزيز المعاني والقيم الإنسانية للحدث ومنح جميع المواطنين والمقيمين فرصة مشاهدة الشعلة والمشاركة في الاحتفاء برمزيتها الإنسانية.

وتفضل سمو ولي عهد الفجيرة بإشعال الشعلة في قلعة الفجيرة، كما استمع سموه إلى عدة كلمات بهذه المناسبة الكبيرة، وأكد سمو ولي عهد الفجيرة توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، بضرورة توفير كافة أشكال المساعدة والمساندة للجنة المنظمة للأولمبياد العالمي، ووضع كافة الإمكانيات خدمة لهذا الحدث وإنجاح فعالياته.

وقال سموه: إنه من حسن الطالع أن تتزامن هذه اللحظة التاريخية بوصول شعلة الأمل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة للمرة الأولى منذ تأسيس الأولمبياد الخاص مع تباشير عام التسامح الذي يجسد عالمية القيم الإنسانية التي تتبناها الإمارات، وتبوؤ الدولة موقع المؤثر في المشهد العالمي عبر قيامها ببلورة استراتيجية ثقافية وفكرية لتعزيز مستويات الوئام العالمي ودعم روح التعايش والسلام بين أبناء شعبها وباقي دول العالم ومكافحة أفكار التطرف والتعصب.

حضور

حضر الحفل سالم الزحمي مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة وسعيد السماحي مدير هيئة الفجيرة للسياحة والآثار رئيس اللجنة المحلية للأولمبياد الخاص في الفجيرة وعدد من كبار الضباط في الشرطة والقوات المسلحة وكبار المسؤولين في الفجيرة وحشد ضخم من الرياضيين والمهتمين، وجميع المشاركين في حفل انطلاقة شعلة الأمل من إمارة الفجيرة.. والذي يأتي بدعم كبير ومتابعة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وتوجيهاته للجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص وبرنامج المدن المضيفة في إمارة الفجيرة بتكثيف الجهود والعمل المتواصل الذي يضمن نجاح هذه الاستضافة وفعالياتها وبرامجها المصاحبة الداعمة لفئة أصحاب الهمم وللأولمبياد الخاص.

وسوف تستقبل إمارة رأس الخيمة موكب الشعلة اليوم، بعد مغادرته الفجيرة.

وقال السماحي: نتشارك معاً الاحتفاء والاحتفال بهذا الحدث المهم الذي نفخر باستضافته وانطلاقته من الفجيرة... لتبدأ جولة الشعلة بهدف تعزيز قيمتها الإنسانية والرياضية التاريخية، وتعزيز قيم وأهداف الأولمبياد الخاص ونشرها بين جميع أفراد المجتمع ومؤسساته، وتأكيد دعم استضافة العاصمة الحبيبة أبوظبي لها كأول مدينة عربية في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، معرباً عن أمله أن يكون الجميع قد استمتع بتجربة فريدة مع بداية مسيرة شعلة الأمل، مؤكدين دعمنا المتواصل لكم، ومشاركتكم حتى النهاية بما يليق بمستوى هذا الحدث الإنساني الكبير.

قيم

بدوره، عبر العميد محمد بن نايع الطنيجي نائب القائد العام لشرطة الفجيرة عن فخرهم بدعم الأولمبياد الخاص، الذي يجسد العديد من القيم النبيلة التي تشمل الاتحاد والاحترام والتعايش الإنساني واحتواء الجميع، والتي تعد جميعها من القيم والمبادئ الراسخة في دولة الإمارات.

وأضاف يُشكل تزامن استضافة هذه الألعاب مع عام التسامح مناسبة لتعزيز ثقافة الاحتواء والقبول، بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة في بناء مجتمع يستوعب ويحتوي الجميع على تنوّع إمكاناتهم وقدراتهم وثقافاتهم وقال «يسرنا في شرطة الفجيرة دعم أهداف الأولمبياد الخاص التي تشمل تمكين أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع من خلال الرياضة، ومع انطلاق (شعلة الأمل) في جولتها عبر إمارات الدولة، فإننا مستمرون في التزامنا تمكين التقدم الاجتماعي ودعم جهود الدولة الرامية إلى بناء مجتمع يحتوي الجميع».

من جانبه، أكد المقدم الدكتور سعيد الحساني رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة بالقيادة العامة لشرطة الفجيرة، أن كل الوزارات والجهات الحكومية والمؤسسات الوطنية تشارك بشكل فاعل في إنجاح هذا الحدث الدولي، وتعد مسيرة شعلة الأمل المرحلة الأخيرة في التمهيد للألعاب العالمية، مشيراً إلى حرص الجميع على إنجاح هذا الحدث والتظاهرة العالمية ذات البعد الإنساني.

موكب

وكان وفد موكب شعلة الأمل قد قضى يوماً حافلاً بإمارة الفجيرة عروس الساحل الشرقي ومنذ الصباح الباكر بدأ وفد الأولمبياد الخاص المكون من 235 شخصاً بمن فيهم حماة الشعلة ورياضيو الأولمبياد الخاص إلى جانب مئات من ضباط الشرطة والفريق المرافق من اللجان المحلية التحرك من أمام فندق نور أرجان مقر تواجد الشعلة بإمارة الفجيرة وتم تقسيم الموكب إلى فئتين، (A) (B) حيث توجه الموكب (A) إلى قلعة الحيل التاريخية ومنها إلى سارية العلم ثم إلى حديقة الفجيرة للمغامرات ورافق هذه الزيارات أنشطة مختلفة وفعاليات تراثية وثقافية بمشاركة طلبة من المدارس الأساسية بإمارة الفجيرة وعدد كبير من الأهالي.

مسار

وسلك الفريق الثاني (B) طريق دبا حيث توجه أولاً نحو وادي الوريعة ومنه إلى مسجد البدية التاريخي حيث تعرف الوفد على أقدم مسجد في الإمارات ليتم التقاط مزيد من الصور ومن هناك تحرك الموكب (B ) إلى شاطئ العقة في دبا حيث شهد هناك فعاليات مجتمعية وأنشطة مختلفة بما فيها التجديف، لتكون العودة في تمام الساعة الثانية إلى الفندق وتبدأ من جديد رحلة الموكب نحو إيقاد الشعلة بعد أن بدأ التجمع في الرابعة عصراً بمسجد زايد الكبير ومنه انطلق الموكب لقلعة الفجيرة مقر إيقاد الشعلة من قبل سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ورافق موكب الشعلة وموسيقى القوات المسلحة إلى جانب عدد كبير من أهالي الفجيرة من مواطنين ومقيمين فضلاً عن تواجد أجهزة الإعلام المختلفة.

وتماشياً مع تقاليد الأولمبياد الخاص، سيتولى فريق «حماة شعلة الأمل»، المكون من ضباط الشرطة، حمل شعلة الأمل في رحلتها في الإمارات من الفجيرة وصولاً إلى أبوظبي في الثالث عشر من الشهر الجاري.

اقرأ أيضاً:

أم القيوين تنتظر «حماة الشعلة» غداً

«صحة» ترعى المشاركين في الحدث

نجم الترايثلون المصري يهادي الأبطال

اتفاقية رعاية مع منتجع الفرسان الرياضي

المتطوعون ابتسامة دائمة في مطار أبوظبي

شاهد الأولمبياد عبر أول منصة واقع افتراضي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات