أم القيوين تنتظر «حماة الشعلة» غداً

خلال مسيرة حمل الشعلة | البيان

بدعم من صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، ومتابعة سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، وضمن فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019.. تستقبل إمارة أم القيوين غداً حماة «شعلة الأمل» خلال مسيرتهم عبر إمارات الدولة في فعالية تقام برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ضمن جولة تستمر 10 أيام انطلاقاً من الفجيرة وصولاً إلى العاصمة أبوظبي في 13 مارس تمهيداً لانطلاق الحدث العالمي.

وقال اللواء راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين إن كل موارد وإمكانات القيادة العامة لشرطة أم القيوين قد وضعت قيد الاستعداد لإنجاح استضافة الإمارة لشعلة الأمل المرحلة الأخيرة من مراحل التمهيد للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019.. موجهاً اللجنة المنظمة لهذا الحدث الاستثنائي بضرورة بذل الجهود كافة لإظهاره بما يعكس مكانة الدولة وسمعتها في استضافة الأحداث العالمية.

من جانبه، أكد العقيد سعيد عبيد بن عران رئيس اللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص وبرنامج المدن المضيفة في أم القيوين أن فعالية «شعلة الأمل» تعتبر تحدياً كبيراً وفرصة عظيمة لإبراز قدرة الإمارة على استضافة وتنظيم مثل هذه الأحداث العالمية المهمة، مشيراً إلى أن الدعم الذي تحظى به اللجنة والمتابعة الحثيثة من صاحب السمو حاكم أم القيوين وسمو ولي العهد يعدُّ دافعاً كبيراً لنا لخوض التحدي، وضمان مرور انسيابي ناجح للشعلة بأهم المواقع والمعالم في إمارة أم القيوين، ومنها إلى العاصمة أبوظبي، وترسيخ أهداف مسيرة شعلة الأمل الإنسانية والرياضية القيمة على مستوى العالم والتقاء مختلف الشعوب والثقافات على أرض الإمارات.

مسيرة

وستمر «شعلة الأمل» عبر مسارين فرعيين ومسار رئيسي في إمارة أم القيوين، حيث تبدأ في مسارها الفرعي الأول في منطقة السلمة من مركز أم القيوين للتوحد باتجاه مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ثم سارية العلم بحديقة الخور، لتقف الشعلة عند ميدان الشهداء أمام الديوان الأميري، وأخيراً ستتوجه الشعلة إلى المسار الثالث من بيت البحر إلى متحف أم القيوين .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات