1.09 مليار درهم وفورات «استراتيجية دبي اللاورقية» حتى أكتوبر

«جيتكس» ينطلق معززاً مكانة الإمارات حاضرة للنمو

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

انطلقت أمس بمركز دبي التجاري العالمي النسخة الأربعون من فعاليات «أسبوع جيتكس للتقنية» الحدث التقني الرائد على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.. أول حدث تقني من نوعه على مستوى العالم يقام فعلياً في عام 2020 وأكبر منصة شاملة على مستوى العالم لاستعراض التقنيات الرائدة.

ويشارك في جيتكس هذا العام أكثر من ألف و200 شركة عارضة من أكثر من 60 دولة جيتكس وأكثر من 350 متحدثاً من الخبراء الذين سيشاركون في جلسات حوارية مباشرة تتمحور حول أهم المواضيع لعام 2020 والمستقبل من بينها الذكاء الاصطناعي والمدن الذكية والجيل الخامس والحوكمة والنقل المستقبلي والتقنيات المالية والتسويق الرقمي والطاقة والرعاية الصحية والتعليم.

وتشكل انطلاقة الدورة الأربعين من «معرض جيتكس 2020» نموذجاً لكفاءة وصدارة الإمارات في واحدة من أكثرّ قطاعات الصناعة والابتكار، تنافسية على مستوى العالم.

فعلى مدار الدورات الـ 39 الماضية من عمر هذه التظاهرة العالمية التي أرادها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن تكون جزءاً من منظومة متكاملة في هذه الصناعة المتقدمة فقد نجحت الإمارات في أن تضع معرضها الذي يعد أهم حدث تقني واقعي خلال العام 2020 في مقدمة المعارض العالمية.

وفي المعايير الرقمية التي تعتمدها مراكز التصنيف، نجح معرض جيتكس في أن يصنع خطاً بيانياً للنمو المتصل، بعدد الدول والشركات والخبراء المشاركين في هذه التظاهرة، مضافاً إليها حجم الصفقات التي يتم عقدها تحت مظلة الثقة والكفاءة.

وإذا كانت جُلّ التنظيرات الاقتصادية تتحدث عن ركود محتمل يتهدد الأسواق الدولية، فإن ما يشهده معرض جيتكس في دورته الأربعين من مشاركة مكثفة من قبل كبريات الشركات المتخصصة وخبراء هذه الصناعة يُشكل قصة نجاح استثنائية لدولة الإمارات في رشاد الإدارة وقدرتها على السبق الابتكاري الذي يجعلها حاضرة وحاضنة حقيقية للنمو المستدام.

لم يكن النمو المتواصل في حجم الصفقات المبرمة خلال الدورات الماضية من جيتكس أمراً مستغرباً، فقد أجادت اللجان التنظيمية لهذه التظاهرة العالمية، في تنويع الفعاليات المصاحبة للمعرض، لتشمل مناقشة جميع القضايا الخاصة بعالم التقنية من قبل الخبراء وبمشاركة أبناء الإمارات ممن يزهون بأنهم حققوا حلم المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

وكلمة السرّ في قصة نجاح معرض جيتكس، هي نفسها كلمة السرّ التي تمنح الإمارات حقّها المشروع في عضوية نادي النُخب الدولية التي تتميز بكفاءة توظيف الإمكانيات ابتداءً من الطاقات البشرية والتسهيلات اللوجستية، مع الموقع الجغرافي والاتصالات في بيئة عنوانها الأمن والأمان والتسامح.

استراتيجية دبي اللاورقية

وأعلنت دبي الذكية أمس نتائج «استراتيجية دبي اللاورقية» في «أسبوع جيتكس للتقنية 2020» في نسخته الاستثنائية لهذا العام، حيث بلغ عدد الجهات التي انضمت إلى الاستراتيجية 42 جهة حكومية في إمارة دبي، وذلك لتحقيق أهداف الاستراتيجية الطموحة والمتمثلة بتخفيض استخدام الورق في هذه الجهات إلى النصف بمرور الستة أشهر الأولى لانضمامها إلى الاستراتيجية.

وقد نجحت هذه الجهات في تحقيق نتائج واعدة ضمن هذا الإطار، حيث وصل تخفيض استهلاكها للورق لأكثر من النصف. وبلغ حجم الوفورات التي حققتها الاستراتيجية حتى أكتوبر من العام الجاري، 1.09 مليار درهم، و11.6 مليون ساعة عمل، و30804 أشجار كانت تستخدم لصناعة الورق. من جانبه، أنجز تطبيق دبي الآن منذ إطلاقه 11.7 مليون معاملة تزيد قيمتها عن 6.1 مليارات درهم .

رقمنة المعاملات

وقال يونس آل ناصر مساعد مدير عام دبي الذكية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي: «إن «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في فبراير 2018، جاءت لرقمنة جميع المعاملات الحكومية الداخلية والخارجية مع المتعاملين وبما يضمن استغناء حكومة دبي بشكل كامل عن المعاملات الورقية».

وأضاف آل ناصر: «بصفتها الجهة الحكومية المسؤولة عن تسخير التكنولوجيا لجعل حياة الناس أكثر سهولة وسعادة، تم تكليف دبي الذكية بقيادة الجهود المبذولة لتنفيذ الاستراتيجية في جميع الجهات الحكومية بإمارة دبي، واليوم نستطيع القول إننا حققنا خطوات كبيرة في مهمتنا، مع تزايد قائمة الجهات المشاركة في تنفيذ الاستراتيجية، ومع الانخفاض الملحوظ في معدلات استهلاك الورق حيث تقربنا هذه الإنجازات أكثر من أي وقت مضى نحو هدفنا الرئيسي في جعل دبي المدينة الأذكى والأسعد على وجه الأرض».

وتم تنفيذ «استراتيجية دبي اللاورقية» على مراحل عدة، حيث تضم كل مرحلة مجموعة جديدة من الجهات الحكومية في دبي، والتي تسعى إلى تقليل استهلاكها للورق بنسبة 50% في الستة أشهر الأولى. لتنمو القائمة بمرور الوقت وتضم حالياً 42 جهة حكومية حققت أكثر من نسبة النصف في تخفيض استهلاك الورق.

وبدأت المجموعة الأولى والمكونة من ست جهات تنفيذ الاستراتيجية في فبراير 2018، وهي كل من: هيئة الطرق والمواصلات، شرطة دبي، هيئة كهرباء ومياه دبي، دائرة التنمية الاقتصادية، دائرة السياحة والتسويق التجاري، دائرة الأراضي والأملاك، وتجاوزت المجموعة هدفها المحدد لتخفض استهلاكها الجماعي للورق بنسبة 57% بنهاية عام 2018.

في فبراير 2019، انضمت المجموعة الثانية إلى الاستراتيجية، مع ثماني جهات جديدة، ليصل العدد الإجمالي للمشاركين إلى 14 جهة. وتألفت هذه الجهات من: محاكم دبي، وبلدية دبي، والنيابة العامة في دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، وهيئة الصحة بدبي، وهيئة تنمية المجتمع، وجمارك دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي. وشاركت المجموعة في 64 ورشة عمل، ونجحت في خفض استهلاكها من الورق بنسبة 57.5 ٪ بنهاية عام 2019.

انضمام جهات

وانضمت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، مؤسسة دبي للإعلام، دائرة المالية، دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، دبي للثقافة، هيئة دبي للطيران المدني، مركز الجليلة لثقافة الطفل، ودائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي. ليصل عدد الجهات المشاركة في الاستراتيجية إلى 23 جهة. وقد شاركت المجموعة الثالثة في 59 ورشة عمل، وتمكنت من خفض استهلاكها للورق بنسبة 60.4% بحلول أبريل 2020.

المرحلة الخامسة

وأخيراً تم إطلاق المرحلة الخامسة لتشمل 9 جهات جديدة انضمت للاستراتيجية وهي: مركز محمد بن راشد للفضاء، مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، مؤسسة دبي للمستقبل، اللجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي، مؤسسـة الاتصالات المتخصصة نداء، المجلس التنفيذي لإمارة دبي، مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ورشة حكومة دبي، والدفاع المدني في دبي. وتشارك المجموعة في سلسلة مستمرة من ورش العمل التي تسعى إلى تحديد الخطط اللاورقية لها، للوصول إلى هدف نهائي يتمثل في خفض استهلاك الورق بنسبة 50 ٪ بحلول ديسمبر 2020.

اقرأ أيضاً:

«إقامة دبي» تقدم تجربة فريدة في عالم تكنولوجيا المستقبل «عن بعد»

«صحة دبي» تطلق نظام «ترميز» لإدارة مخزونها الاستراتيجي من الدواء

«اتصالات»: الجيل الخامس ركيزة نمو للقطاعات الحيوية

حضور قوي لكبرى شركات التقنية العالمية

جمارك دبي تعرض 12 مشروعاً مبتكراً ومبادرة ذكية في «جيتكس»

دبي تفتح أبواب العالمية لشركات التقنية الناشئة

الإمارات ضمن الفئة المتميزة على مؤشر عالمي جديد للاقتصاد الرقمي

طباعة Email