جيسي طراد

جيسي طراد

كاتبة وباحثة اقتصادية

أرشيف الكاتب

  • يجتمع العالم في واشنطن هذا الأسبوع ضمن الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين لمناقشة آفاق الاقتصاد العالمي، في مقدمتها النمو والانتعاش الاقتصادي الهش.
  • تزيد التعقيدات والتحديات الجيوسياسية من الضغوط على التعافي الاقتصادي في القارة الآسيوية التي تشكل محوراً أساسياً في الاقتصاد العالمي.
  • لطالما اعتبرت الإيرادات النفطية للدول الخليجية والقطاعات الاقتصادية التقليدية قاطرة الإنفاق والنمو والازدهار.
  • مؤشرات اقتصادية مهمة عدة ترافق الاكتتابات العامة الأولية، التي كشفت عنها حكومة دبي نهاية العام 2021، لإدراج 10 شركات مملوكة للحكومة، تم طرح 6 شركات منها خلال عامين تقريباً. فاللطرح العام الأولي مفهوم عام يتمثل في استقطاب الأموال، توسيع
  • بعد أن حسمت مجموعة العمل المالي الدولية (FATF) قرارها بتصنيف دولة الإمارات كدولة غير معرضة لخطر تدفقات الأموال غير المشروعة.
  • يتشابك القطاع المصرفي بالاقتصاد، ويترابط بتطوراته أو تقلباته. ويدعم القطاع المصرفي الاقتصاد، الذي بدوره يؤمن الرافعة الأساسية لتطور المصارف، ومن هنا يأتي التكامل والتشابك. وفي الإمارات، شكل النمو المطرد في السنوات الماضية، المدعوم بنمو قوي
  • بدأت سنة 2024 بكثير من الزخم الاقتصادي في الإمارات عموماً ودبي خصوصاً، على الرغم من ارتفاع حالة عدم اليقين عالمياً في ظل تحديات كبيرة وصراعات مشتعلة. ويواصل قطاع السياحة أداءه المتميز وخاصة في دبي، وذلك بعدما حقق القطاع في العام الماضي
  • تتعدد المقومات التي تبرز تفوق النموذج الاقتصادي الذي يرسخ تفوّق دبي، ودولة الإمارات عموماً، كمركز مالي ومصرفي عالمي.
  • في عالم متقلب سياسياً واقتصادياً، ومع ارتفاع المخاطر، خصوصاً في الدول الناشئة التي تجذب رؤوس الأموال عادة، يبحث المستثمرون عن ملاذات آمنة، وفرص استثمارية تؤمّن عوائد مجدية. هنا تبرز بقوة دولة الإمارات، وذلك بحسب تأكيدات وكالات التصنيف
  • تكثر التحليلات والتوقعات عن النموذج الاقتصادي الناجح والنمو المستدام الذي حققته إمارة دبي ولا تزال. يركز بعضهم على الطفرة العقارية، ويسلط آخرون الضوء على القطاع السياحي الذي يواصل مسيرته المتميزة ويحقق أداء قوياً ومستداماً. وتأتي الأرقام
  • يشكل إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، إطلاق صندوق بقيمة 150 مليون درهم (41 مليون دولار) من أجل دعم صناع المحتوى، وتأسيس مقر دائم للمؤثرين نقطة تحول في مسار إعلامي عربي
  • في عام 2006 وبعد أن انتقلت إلى دبي للعمل في إحدى محطاتها التلفزيونية عرض علي أحد المطورين العقاريين شقة في برج من أبراج «دبي مارينا»، التي كان قد بدأ العمل فيها مع تسهيلات كبيرة للدفع، تمتد لسنوات. أخفقت وقتها في اتخاذ قرار كان ليشكل
  • استهلت دبي العام الجديد باحتفالات مبهرة تألقت فيها كالعادة عن الاحتفالات التقليدية في سيدني وباريس ونيويورك، فالإمارة أصبحت عنواناً ومركزاً للرفاهية، والثروة والرخاء، فيما تشهد البلاد عموماً تدفقاً كبيراً لرأس المال والعمالة الأجنبية
  • في ذاكرتي، صورتان تلخصان، التحول الهائل الذي شهدته دبي خلال عقدين أو أكثر قليلاً.
  • برؤية ثاقبة، ومسار واضح استهل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
  • «دبي وجدت لتبقى»، عبارة لخصت في إحدى المقالات السابقة حزمة من المقومات التي تؤكد متانة اقتصاد الإمارة وتنوع قطاعاته.
  • تطالعنا بين الحين والآخر مواد إعلامية ودعائية من هنا وهناك تتحدث عن منافسة تنتظر دبي في ظل محاولات متكررة لمضاهاة تألقها وتفوقها خاصة المعماري والتكنولوجي والتجاري.
  • تحتفل الإمارات بعد أيام بعيد الاتحاد الثاني والخمسين.. دولة فتية في العمر وعريقة في الإنجازات.
  • على بعد 10 أيام على انطلاق فعاليات المؤتمر الذي وصفه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة،
  • «نريد أن نرى الإمارات في مقدمة الاقتصادات العالمية»، هذا هو الهدف الذي وضعته حكومة الدولة التي تحتفل بالذكرى الـ 52 لقيام الاتحاد، بداية الشهر المقبل، وأكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء
  • تسابق الدول لتحقيق النمو الاقتصادي والرفاه الاجتماعي، لكن يبرز عامل أهم في رفع أي دولة إلى المراتب الأولى عالمياً،
  • شهدت السنوات القليلة الماضية ثورة في صناعة الدواء في دولة الإمارات عموماً ودبي خصوصاً،
  • أعطى صندوق النقد الدولي من خلال تقريره، الصادر منذ أيام قليلة، شهادة جديدة على متانة اقتصاد الإمارات،
  • قد تكون الأسواق المالية أول ما يتأثر بانعدام الاستقرار، فرأس المال جبان، يخاف عدم وضوح الرؤية الاقتصادية،
  • عاد التعافي القوي لقطاع السياحة والسفر عالمياً إذ سافر ما يقدر بـ235 مليون سائح دولياً في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام
  • عندما يختار رأس المال، أو بعبارة أكثر تحديداً، المستثمرون المتحكمون برأس المال، دولة أو اقتصاداً ما لأعمالهم، فذلك لا يكون وليد صدفة أو نزوة، فالقرار يأتي بناء على دراسات معمقة للسوق، وكذا الفرص الاستثمارية المتاحة، المخاطر، العوائد،