محمد يوسف

00
إكسبو 2020 دبي اليوم

محمد يوسف

محمد يوسف

كاتب إماراتي

أرشيف الكاتب

  • لن يطول الانتظار 21 يناير 2022
    وأخيراً بدأ جو بايدن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يفكر ويدرس، وهذا تطور مهم جداً، فهذا الرئيس خالف أسلوب الذين سبقوه في حكم الدولة العظمى.
  • هذا قول حمدان بن محمد بن راشد، في بضع أبيات من الشعر جمع ما يقوله غيره في معلقة، وسرد بشعره الموصوف وهو «فزاع» ما يجيش في قلوبنا نحو قائدنا، محمد بن زايد الذي يضفي الصفاء على وطن لا تهزّه أفعال المأزومين.
  • أصدر الشيطان أوامره للزبانية، واحد «ينهق» في الشمال، وآخر «ينبح» في الجنوب، ووضع بين أيديهم ألعاباً تتفجر وتشتعل، ليثبت أنه يملك أذرعاً تصل إلى حيث يريد.
  • مكابرة الكبار 18 يناير 2022
    كانت أمام العالم فرصة ذهبية، ليثبت خلالها أنه ذاهب إلى التعايش السلمي، بدلاً من الصراع المستمر حول الهيمنة والنفوذ والتسلط.
  • لم تدخل السياسة في مسألة إلا أفسدتها. والدليل أمامكم، فهذه جائحة كورونا مازالت تجدد طاقتها لتعود كما كانت في ذروة نشاطها مع انطلاقتها الأولى، المتحور الأخير أعاد الأرقام إلى الحد الأقصى،
  • يد الخير لا تتوقف عن العطاء، تمتد حتى توصل الغذاء والدواء، إلى الذين هم بحاجة إليه، أصحابها مسخرون من لدن عزيز مقتدر، رحيم كريم.
  • عندما أطلقت جائزة الصحافة العربية من هنا، من دبي، قال بعض زملائنا وأساتذتنا إن بلادهم أولى بتنظيم هذه الجائزة، فهي التي انطلقت منها الصحافة العربية، وهم من علموا الآخرين، ونحن منهم، هذه المهنة، وأسسوا الصحف.
  • النجاح يسكتهم 12 يناير 2022
    ضرائب النجاح كثيرة، الساعي إليه يريد مردوداً إيجابياً، ينتفع منه الناس ويسجل في قوائم إنجازات الدولة، والمتصيدون لا يعجبهم ذلك، يذمون كل خطوة حتى قبل أن تتضح نتائجها، مثل أولئك الذين شنوا حملة شعواء على «مسبار الأمل»،
  • نقود ولا نقلد 11 يناير 2022
    نحن لا نؤزم أنفسنا، نعبر المراحل واحدة تلو الأخرى بسلاسة وهدوء، ولا نثير ضجيجاً حولنا، نجدد أنظمتنا عندما تستدعي الحاجة ذلك، ونصدر تشريعات تعزز منظومتنا القانونية مراعاة لظروف مجتمعنا، ولا نتجمد مثل «قوالب الثلج». الجمود اليوم يعني التخلف
  • الجمعة الجامعة 10 يناير 2022
    مرت الجمعة الأولى لنظام العمل الجديد، فما الذي اختلف؟
  • النزاهة والفساد 06 يناير 2022
    عندما تتحدث الأرقام، تصمت الأقلام.
  • كاذب بلا حياء 05 يناير 2022
    أطلق «حسن نصر الله» مجموعة من الصواريخ الهوائية، وكان يتوقع أن يكون لها مفعول السلاح الحقيقي، ولم نرَ منها شيئاً، ولكننا شممنا رائحة تزكم الأنوف. هذا الذي كان زعيماً أصبح «برميلاً» للكذب والتدليس وإنكار الحقائق، منذ أن حول اتجاهه وهو يزيف
  • هي بشائر الخير 04 يناير 2022
    اعتدت أن أكون هادئاً، خلال موجات المطر المتواصلة وتداعياتها، لا أتذمر، ولا أتأفف، حتى لو لحقت بي بعض الأضرار. دائماً أعود إلى الوراء قرابة أربعين عاماً، وأتذكر علامات الفرح، وهي تعلو وجه زايد، طيب الله ثراه، وهو يقف مسروراً تحت حبات المطر
  • في اليوم الأول من العام الجديد تصاعدت أعمدة الدخان في مناطق عدة، فهذا العام لن يكون هادئاً، فقد أحيلت إليه تركة ثقيلة من عام تراكمت فيه المشاكل القابلة للانفجار في أية لحظة.
  • جادت قريحة محمد بن راشد، الشيخ الشاعر، صاحب الكلام العذب والمعاني الجياشة، ومحرك الإبداع في كل ميدان خاض في بحره، وهو واثق بأنه قادر على تحقيق الأحلام وما بعدها، بمناسبة العام الجديد، وهو عام التحديات الذي تراودنا الأحاسيس بأننا سندخل معه
  • بكلمات قليلة وصلت معانيها الكبيرة. هكذا تكون القيادة، تخفف ولا تضخم، تبث الاطمئنان ولا تنشر الخوف، وتكون دوماً متفائلة،
  • يتجه العالم نحو التعايش السلمي، ويبني جسور التسامح حتى مع الذين كانوا خصوماً، الشعوب ملت من الحروب والعداوات القائمة نتيجة تصرفات أنظمة وقيادات ما زالت تعيش في الماضي،
  • إذا نزع الإنسان الحياء عن وجهه قست نفسه، ومات ضميره، وتلاشت عواطفه، واقترب كثيراً في سلوكه من الكائنات الأخرى، لا تميزه غير ربطة عنق ملونة وبدلة فاخرة وحذاء يلمع!
  • حطم الغرب فكر «هتلر» و«موسوليني»، وقضى على العنصرية والفاشية والتمييز العرقي في أوروبا، ثم اتجه إلى نفسه، قرر أن يعيد تركيب الشعوب من الداخل،
  • حرية الإنكار 27 ديسمبر 2021
    عندما أفاق الغرب من تأثيرات الحرب العالمية الثانية أحس بأن كارثة عظيمة قد مرت به، فكانت الصدمة، وتوقع الكل أن تكون درساً لأولئك الذين استعمروا، واستبدوا، وسرقوا الثروات، وعاشوا في رفاهية، عززتها انطلاقة حضارية،
  • لا يمكن للغرب أن يسيّر العالم في اتجاه واحد، الأوروبي لا يمكن أن يكون آسيوياً، والأفريقي لن يعيش في بلاده كما يعيش الأمريكي، ولا يؤمن بما يؤمن به، حتى وإن تحضّر ولبس البدلة وربطة العنق،
  • نغضب، وننفعل، وتحترق أعصابنا، ونلعن ونشتم، ونعبر عن خوفنا بشتى الطرق، فنحن نرى حرباً تشن على قيمنا وأخلاقنا.
  • الفتنة ليست شطارة 22 ديسمبر 2021
    «غمز ولمز»، وبعد ذلك لم يخرج إلا بسواد الوجه.
  • بن سليم نموذجاً 21 ديسمبر 2021
    بدأ محمد بن سليم علاقته بالسيارات، مثل كل الشباب الذين أحبوا السرعة والحركات الاستعراضية، ثم ميز نفسه.
  • اشتعلت أوروبا، خوفاً وحذراً وتداركاً لما هو آت، «أوميكرون» ينتشر بسرعة بين الناس ويتوسع في المناطق، كما قال مسؤول إيطالي مساء السبت.
  • مازلنا عند الصفر 19 ديسمبر 2021
    لن نفزع من متحورات كورونا، ولن نضيّع وقتنا في البحث عن أسباب ارتفاع عدد الإصابات اليومية المعلنة، ولن نلتفت إلى الإشاعات التي تهول الأمور.
  • الحليف الضبابي 16 ديسمبر 2021
    لا نعرف مدى حقيقة ما أوردته وكالة «رويترز» للأنباء من معلومات حول صفقة طائرات «إف 35» الأمريكية لدولة الإمارات.
  • رحيل مخلوف 15 ديسمبر 2021
    رحم الله المهندس عبد الرحمن مخلوف وأسكنه فسيح جناته، غادر الدنيا جسداً ولن يغادرها اسماً.
  • أين وصل التوطين؟ 14 ديسمبر 2021
    ما أروعنا عندما نتحدث عن المواطن والتوطين، والشباب وبرامج التدريب، نعزف «سيمفونيات».
  • شوهنا صورة جميلة 13 ديسمبر 2021
    لا يلام الناس على ردة فعلهم إذا جرحت مشاعرهم، وقد كان جرح منتصف ليلة الجمعة عميقاً، لأنه يمس رمزاً وطنياً.
  • الفاسدون المفسدون 12 ديسمبر 2021
    تضاربت مصالح الإخوان بعضها البعض، وبدأت كل طائفة من التنظيم «تنشر غسيل» الآخرين، وتكشف أسراراً كانت تغطيها «أوراق التوت» منذ عقود طويلة.
  • حفظنا الدرس 09 ديسمبر 2021
    بعيداً عن ابتزاز شركات الأدوية العالمية الكبرى واستغلالها للفرص لتزيد أرباحها، وتجنباً لحالة الذعر.
  • العلم يكشف العلماء 08 ديسمبر 2021
    علماء ومنظمات متخصصة، ومستشارون مسؤولون عن صحة شعوبهم وسلامة بلادهم.
  • كما جاء رحل 07 ديسمبر 2021
    تسبب جورج قرداحي في إلحاق ضرر كبير لبلاده وشعبه، وكابر حتى أشبع غروره، وزاد الطين بلة
  • صفقة طائرات «رافال» جزء يسير من الاتفاقيات، التي أبرمتها دولة الإمارات مع فرنسا، خلال زيارة الرئيس ماكرون.
  • القوة صمام أمان 05 ديسمبر 2021
    الدولة القوية خير من الدولة الضعيفة، والدولة المعتمدة على نفسها خير من الدولة المعتمدة على غيرها، والدولة التي تنظر إلى المستقبل خير من الدولة التي تتحدث عن الماضي.
  • الانحياز لمن يستحق 01 ديسمبر 2021
    ليس انحيازاً ولكنها الحقيقة، الأرقام لا تكذب، ولا تبالغ، ولا تمنح إلا لمن يستحقها، وقد منحت دولة الإمارات العلامات الكاملة في عشرات المؤشرات الدولية، وهي الدولة التي تنهي العقد الخامس من عمرها في هذه الأيام، وهذا زمن قبل الإمارات كان لا
  • لن يمر على بابي مسؤول، كلهم منشغلون هذه الأيام، ومكاني بعيد عن صخب المدن وأضوائها، ومع ذلك زينت بيتي وسور بيتي بعلامات الفرح، أعلام خضراء وبيضاء وسوداء يحتضنها الأحمر القاني، ترفرف فرحاً بهذا اليوم الذي صنع تاريخاً، وكتب عن أسطورة لم تشهد
  • سلام على الأرواح الطاهرة، ورحمة من الله وبركاته على رجال نستعيد ذكراهم في يوم ليس مثل كل الأيام،
  • ميزة قيادتنا أنها لا تغلق الأبواب في وجه الآخرين، حتى لو رأت منهم جحوداً أو نكراناً، ولا تتعجل في اتخاذ المواقف، ولا تخلط مصالح الناس في الدول الأخرى بقوة أو ضعف علاقاتها بقيادة تلك الدول.
  • ويتساءل المرجفون 28 نوفمبر 2021
    كثيرون ضـــربوا أخماسـاً في أسـداس وهم يرون محمــد بن زايد في العاصمة التركية، بعضهم نعرف أنهم خائفون مما تخفيه الأيام.
  • أب وأخ وقائد 25 نوفمبر 2021
    «عندما تلتقي بالشيخ زايد تشعر بأنه صديق قديم رغم أنك لم تره أو تتحدث معه من قبل».
  • تعمير الأرض 24 نوفمبر 2021
    من بعد الثاني من ديسمبر 1971 لم ينشغل قائد دولة الاتحاد بما عند الآخرين، ولم يخض منافسة مع أحد، كان يعرف أنه قادر على اللحاق بالركب، وأن مهاماً كبيرة تنتظره، واستدعى كل من توسم فيه الخير،
  • أرض الفرص 23 نوفمبر 2021
    السمعة الطيبة، والأخبار الإيجابية المتداولة، هي التي لفتت الأنظار إلى بلادنا، دولة الإمارات العربية المتحدة، من لحظة مولدها وحتى اليوم، ليس الثراء، فالأثرياء كثر، ولكنه الحب الذي ينثر على بقاع العالم، البعيدة والقريبة،
  • السهل الممتنع 22 نوفمبر 2021
    جاء الفارق من خلال رؤية اتبعت أسلوب «السهل الممتنع» بعيداً عن العقد، وفلسفة الأنظمة المحبة لإضفاء هالة حولها، فإذا بتلك الهالة تصبح سداً.
  • هنا يصنع الفارق 21 نوفمبر 2021
    عندما وصلت إلى عاصمة الدولة العظمى، وأنهيت إجراءات الفندق، قال لي موظف الاستقبال «عليك بالالتزام التام بما سأقوله لك».
  • على خط النهاية 18 نوفمبر 2021
    المتصارعون على النفوذ والمصالح، لا تهمهم حياة مئات من المهاجرين المحتجزين عند نقاط الحدود الفاصلة بين بيلاروسيا وبولندا.
  • أبناء الظلام 17 نوفمبر 2021
    ارتجفت فرائص الإخوان، الصورة أثارت الرعب في قلوبهم، أما التوقيع فقد جعل كبيرهم قبل صغيرهم يتحسّس رأسه.
  • إزالة المعوقات 16 نوفمبر 2021
    المرأة الحاضنة أو المعيلة هي الأشد حاجة إلى المسكن الخاص الذي يوفر لها استقراراً وأماناً يحميها من تقلبات الزمان.
  • عودة جديدة إلى الإسكان، فالبيت أهم أساسيات الحياة، هو الاستقرار، وهو راحة البال، وهو ضمان مستقبل الأطفال، وهو الستر والاطمئنان.
  • يغيب شهرين أو ثلاثة، ثم يظهر، ينتفض، مثل دجاجة أصابها البلل، وينثر ما علق به من تراب وغبار، ومعهما أوساخ سنين من العمل في الخفاء، متستراً بأردية لم تكن يوماً على مقاسه.
  • رسائل مزعجة 11 نوفمبر 2021
    نبهت بعض الدوائر الاقتصادية الشركات العقارية التي تمارس عملها من خلال إزعاج الناس، ولم تسمع تلك الشركات التنبيه أو تلتفت إليه.
  • مساكن المواطنين في الغالب تبنى من القروض الميسّرة التي تقدمها الدولة، سواء أكانت الوزارة الاتحادية المعنية أم هيئات الإسكان المحلية.
  • سلطان الثقافة 09 نوفمبر 2021
    جاءت إشادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد معبرة رغم كلماتها القليلة، فهي تختصر المسافة الفاصلة ما بين الحاكم والثقافة
  • العراق سينتصر 08 نوفمبر 2021
    أصحاب الأطماع لا يريدون للعراق أن يستقر، هم حملة «أجندة» رسمت في الخارج، ومهمتهم أن يصلوا إلى كل ما يريده الأجنبي.
  • يريدون انتعاشاً اقتصادياً بعد الجائحة، فهم في مرحلة التعافي، مثلهم مثل كل دول العالم، ولكنهم مختلفون، فهم المنتجون، هم الصناع.
  • التاريخ أمانة، والكتابة عن التاريخ مسؤولية، فما يُكتب اليوم لا يخص هذا الجيل فقط، لكنه ينتقل إلى الأجيال القادمة.
  • من يكتب التاريخ؟ 03 نوفمبر 2021
    سؤال مهم، إجابته صعبة، وفي الغالب شائكة، قد يتحسس منها البعض، وقد يعتقد البعض الآخر أنه المعني بما سيرد في كتاباتي بهذا الشأن.
  • خطوة إلى الأمام 02 نوفمبر 2021
    انتظرنا أن تأتي من الأندية فجاءت من مجلس أبوظبي الرياضي.
  • تبرير وتفريط 01 نوفمبر 2021
    إجراءات دول الخليج العربي ضد لبنان، لا علاقة لها بالضغط أو الابتزاز، كما يدعي أتباع حسن نصر الله.
  • لا أسف عليهم 31 أكتوبر 2021
    هو حلقة من سلسلة طويلة، وليس حالة منفردة وشاذة، ما كان الأول، ولن يكون الأخير.
  • النجم الذي هوى 28 أكتوبر 2021
    مزق جورج قرداحي الصورة التي رسمت له طوال 25 عاماً بيده، وليس بيد عمرو، وأصبح مثل «براقش»، التي جنت على نفسها.
  • متى نعيد النظر؟ 27 أكتوبر 2021
    نعود إلى الملعب من بعد الحكام والمدربين، ونطرح السؤال على أنفسنا، فنحن من يطالب بمنتخب يرفع الرأس وينافس، ولا نقول يحصد البطولات، لأننا متواضعون، ولا نريد غير الخروج بعد كل مباراة للمنتخب ونحن نلقي اللوم على الحظ وليس على نجوم الفريق،
  • لماذا نتراجع؟ 26 أكتوبر 2021
    الواقع يقول إن كرة القدم المستحوذة على جل اهتماماتنا متعثرة. تلك الجملة تكفي، فلو طرحت في نقاش وطني، لكان رد الجميع بكلمة «نعم»، وما دام الأمر كذلك، لن نحتاج إلى تبريرات وهروب من المسؤولية، من الاتحاد أو من الأندية، فنحن نتراجع، وآخر خطوة
  • لن ننافق 25 أكتوبر 2021
    كلامي اليوم ليس تدخلاً في شؤون أحد، فالرياضة شأن عام، من حقنا جميعاً أن نخوض في النقاشات الدائرة حولها، سواء كانت حول منتخب أو ناد من الأندية، كَبُر حجمه أو صغر.
  • الإعلام منهم براء 24 أكتوبر 2021
    من يريد أن يقارن هو حر، عقله في رأسه، يفكر ويقرر ما يشاء، لن يمنعه أحد، حتى لو نفث سماً في صورة تغريدة، ولو لوث نقاء الجو بكلمات مصحوبة بروائح كريهة.
  • هرقل آخر الزمان 21 أكتوبر 2021
    حسن نصر الله يسير على درب العظماء المجانين، أولئك الذين قادهم غرورهم إلى التهلكة، هم وجيوشهم الجرّارة، كلهم كانوا يتشبّهون بفرعون مصر.
  • كلنا رقباء 20 أكتوبر 2021
    اقتربنا من نقطة الصفر، بل نستطيع أن نقول إننا قد أصبحنا ضمنها، فنحن ندور حول 100 إصابة بفيروس كورونا في اليوم، وهذا عدد لا يكاد يحسب مقارنة بعدد سكان الدولة. هذه النتيجة الإيجابية نتاج جهود بذلتها كل الجهات المعنية بمواجهة الجائحة العالمية
  • جهد وعرق ووقت وصحة 19 أكتوبر 2021
    دولتنا، والحمد لله، حققت منذ الاستقلال والاتحاد وبدء مرحلة الانطلاق وحتى الآن، إنجازات عند غيرنا ما تزال أحلاماً وأمنيات، وأصبح الكل يشير إلينا مستشهداً بما يراه أو يسمع عنه، ومطالباً بأن يكون لديه بعض ما لدينا. ما تسمعونه من بعض الأشخاص
  • أزمة مصطنعة 18 أكتوبر 2021
    لست بحاجة إلى عتب من أحد، فما كتبته يوم أمس كان قضية عامة، وليس شخصية، فمن يريد أن «يزعل» سنتركه مع «زعله» حتى يرضى ذات يوم.
  • أين هم؟ 17 أكتوبر 2021
    مع احترامنا وتقديرنا للقطاع الخاص، ودوره الفاعل في الدورة الاقتصادية، لا نرى أنه يمكن أن يكون شريكاً فاعلاً في قضية تشغيل العاطلين عن العمل من الشباب.
  • الرحيل 14 أكتوبر 2021
    من يفشل يرحل، وفي أحيان كثيرة، يكون الرحيل شجاعة، ويكون البقاء قصوراً في تحمل المسؤولية، وعندما تتنوع المسؤوليات، وتتشابك الإدارات.
  • بشارات عام الخمسين 13 أكتوبر 2021
    عام الخمسين يحمل كثيراً من البشارات، انظروا إلى الوجوه وستتأكدون من ذلك، وجوه من يحملون الهم نيابة عنا، وهي تشع نوراً عندما يتحدثون، وعندما يجتمعون، وعندما يلمسون مواطن أنات سمعوها من بعيد، وتلك الابتسامات المعهودة تزداد إشراقاً، فينضح
  • شكراً 12 أكتوبر 2021
    توجيهات أثلجت الصدور بعد أن أزاحت هماً كان جاثماً عليها، وشرعت أبواباً من التفاؤل لفئات كثيرة من المواطنين. تلك هي التوجيهات الصادرة عن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بإعفاء المؤمن عليهم لدى صندوق أبوظبي للتقاعد من دفع تكلفة ضم سنوات الخدمة
  • ننتظر التصحيح 11 أكتوبر 2021
    هناك شيء يحدث في منتخبنا الوطني لكرة القدم، تحدثوا أو لم يتحدثوا، صرحوا أو التزموا الصمت، تحملوا المسؤولية أو تهربوا منها.
  • الصمت المطبق 10 أكتوبر 2021
    سأدخل في الموضوع مباشرة، وسأدوس على الشوك، لا يهم، فالحديث عندما يكون حول المنتخب الذي يحمل اسم الوطن، ويمثل كل من ينتمي لهذه الأرض، يحتاج إلى بعض الجرأة، مع تحمل العواقب، فالرياضة أرضها وعرة.
  • تكيّفَ الإنسان مع الكوارث الطبيعية، علّمته التجارب، ونفعته تجهيزات فرق الإنقاذ التي استحدثتها الدول المعرضة أكثر من غيرها للأعاصير والزلازل والحرائق وغيرها من الكوارث.
  • مر «شاهين» مخلفاً بعض الخسائر في سلطنة عمان الشقيقة، وسلمت منه دولة الإمارات، وهذا فضل من رب العالمين، فالإعصار المدمر هدأ وقلل من سرعته فور وصوله إلى البر، فتحول إلى عاصفة مدارية لفترة وجيزة، ثم إلى منخفض جوي توغل في الصحراء. جهات
  • من منا ليست لديه ملاحظات على حفل افتتاح «إكسبو»؟ لا أحد، كلنا قد نخرج بملاحظات، وقد نتفلسف في استخدام «لو»، «لو فعلوا كذا»، و«لو أضافوا كذا»، و«لو استضافوا المغنية الفلانية»، و«لو كانت القبة أكبر حجماً»، و«لو كان فلان بدلاً من فلان»،
  • شاهد الحدث فانبهر، ولأنه انبهر أراد أن يتحفنا بعاداته السيئة، فهو من أولئك الذين لا تطيب لهم الأمور إذا لم يفرغوا قليلاً
  • إبهار العالم 03 أكتوبر 2021
    تألقت بلادنا، وقالت ما لم تقله الكلمات، وتحدثت بأجمل العبارات، عبر صورة تنطق دون صوت، فيسمع القاصي والداني.
  • هنا تتحقق الأحلام 30 سبتمبر 2021
    هنا، وهنا فقط، ترى ما لم تحلم به، وتسمع ما لم تتخيله، هنا الإمارات، هنا دبي، وهنا يطل علينا بشموخ «إكسبو 2020» في عام الخروج من جائحة كورونا.
  • هذه البداية 29 سبتمبر 2021
    أدوات التغيير لا تقتصر على الأشخاص، فالوزير يتغير، والمدير العام يتغير، ورؤساء الإدارات والأقسام يتغيرون، ويتحمس القادم الجديد، ويحاول أن يكون جديراً بالثقة التي منحت له، ويصطدم بلوائح وإجراءات ومستشارين، يسدون الطرق أمامه، «يكسرون مجاديفه
  • اختصر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منهجية الحكومة ومؤسساتها الاتحادية في ثلاث كلمات، رغم الشرح والتفسير وتحديد النقاط لاحقاً، تلك الكلمات الثلاث كانت تقدم الإجابة الكافية الشافية الدالة على رؤية من خبر الحياة وتمرس في العمل
  • افتحوا الأبواب 27 سبتمبر 2021
    المراجعون للمؤسسات الخدمية حدودهم «كاونتر» الاستقبال المواجه للمدخل الرئيسي. هذه هي فلسفة الإدارة الحديثة، التي تستنكر في أغلب الأحيان عدم استخدام المراجع للتكنولوجيا المتطورة، وتحمله مشقة الذهاب إلى مقر المؤسسة، وتصاب بالدهشة إذا طلب ذلك
  • تَعَلَّموا 26 سبتمبر 2021
    بعض المسؤولين يختبئون خوفاً من تسليط الأضواء عليهم، معتقدين بأنهم إذا رسموا هالة وهمية حول أنفسهم وتركوا أقسام الاستقبال والعلاقات العامة وبعض رؤساء الأقسام للتعامل مع المراجعين سيبعدون اللوم والعتب عنهم. والبعض الآخر استغل التقنيات
  • الحقيقة المبهرة 23 سبتمبر 2021
    في الأيام الثلاثة الماضية انحزت للمصداقية والنزاهة، وحفظ العهود وصون الوعود، ولم أنحز لفرنسا. تحدثت عن مواقف الأصدقاء، والتزامات الحلفاء، قاصداً الولايات المتحدة، التي بدأت مرحلة جديدة في عهد جو بايدن، عنوانها الابتعاد عن الروابط القديمة،
  • الصفعة بمثلها 22 سبتمبر 2021
    لم يحدث أن سحبت دولة أوروبية غربية سفيرها من الولايات المتحدة، وعلى أقل تقدير منذ الحرب العالمية الثانية لم نقرأ ولم نسمع عن شيء مشابه، فالأوروبيون كانوا مدينين للدولة التي انتشلتهم من تحت براثن هتلر، وأصبحت قائدة المعسكر الغربي دون منازع،
  • تعاملت الولايات المتحدة مع فرنسا وكأنها تتعامل مع أصغر وأضعف دولة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، لم تردعها الأحكام التي تربط الحلفاء ببعضهم، ولم تلزمها شروط الناتو، ولم تلتفت إلى العلاقات الوثيقة بينها وبين فرنسا. وفرنسا في الجانب
  • خطوة تتبع خطوة 20 سبتمبر 2021
    قرار هيئة المعاشات بإلغاء شرط دفع مستحقات نهاية الخدمة مقدماً للراغبين في ضم خدمتهم السابقة تستحق الإشادة، فالهيئة وبهذا القرار رفعت المعاناة عن أعداد كبيرة من المواطنين الذين غيروا أماكن عملهم، وعجزوا عن تنفيذ الشرط الذي كان بمثابة صخرة تقف في طريقهم،
  • حتى لا تقطف الرؤوس 19 سبتمبر 2021
    قبل أن تهدأ الضجة الأفغانية تحول المشهد إلى أقصى الشرق والجنوب، ليؤكد الكبار أنهم بالفعل يتعاملون مع رقعة شطرنج، وليس مع أمم وشعوب وموت وحياة. أفغانستان كانت كفيلة برؤوس «قد أينعت» ووجب قطافها أو فصلها، فالأمر سيان، بعد كل الفوضى
  • وشهد شاهد 16 سبتمبر 2021
    الأمة كانت بحاجة للسنوات العشر الماضية، بأحداثها ووقائعها والفوضى التي خلفتها.
  • «كفى» كانت كافية 15 سبتمبر 2021
    هذه مسحة شبيهة بمسحة «كوفيد 19» أجريت لجماعة الإخوان في المغرب، وقد حصلوا على نتيجة إيجابية في الجهل بأمور الإدارة.
  • بأمر الوطن سقطوا 14 سبتمبر 2021
    انهارت آخر منصات الإخوان في الوطن العربي الكبير، سقط حزب العدالة والتنمية المغربي، سقطة لن تقوم له قائمة بعدها، تبع كل أحزاب التنظيم الدولي، التي كانت في مصر والسودان وتونس، وتأكدت الحقيقة التي لا يريدون الاعتراف بها، وهي أن الشعوب العربية
  • استثمار المأساة 13 سبتمبر 2021
    استثمرت الولايات المتحدة مأساة 11 سبتمبر 2001، لتحقيق مكاسب، وتنفيذ أجندات، بدأت عسكرية، وانتهت إلى الابتزاز. شكّلت لجاناً سرية وعلنية، وأعدت تقارير لم يفصح عن أغلبها، وما سرب منها كان يلمح إلى مسؤولية دول شارك بعض مواطنيها في الهجوم
  • عشرون عاماً ومازالت أحداث 11 سبتمبر حاضرة في الأذهان، وتداعياتها لم تنتهِ بعد. في ذلك اليوم كانت الصدمة قاسية على الجميع، من يحب أمريكا ومن يكرهها، الكل اتحدت مشاعرهم، لأنهم يتخيلون من كانوا في البرجين، أناس أبرياء، لا ذنب لهم حتى يكونوا
  • هنيئاً لكم 09 سبتمبر 2021
    أفغانستان في محنة، شعبها يعاني الأمرين، خوف وجوع ونقص في الدواء ومهجرون ونازحون يطلبون الأمان، وعالم يضع شروطاً وينتظر نتائج ليدرس الأوضاع، ويطلقون وعوداً جوفاء! هي حالة إنسانية، بعيداً عن السياسة، ودون التفات إلى من فاز ومن انهزم ومن يجلس
  • ابتلاء أفريقيا 08 سبتمبر 2021
    أرضها هي الأغنى، ثرواتها لا تعد ولا تحصى، أنهارها تمتد طولاً وعرضاً، وهي الأفقر في العالم، والأكثر عرضة للمجاعات والجفاف وتكاثر الأمراض. تلك هي أفريقيا، القارة السمراء العملاقة، التي لا يراد لها أن تستقر أو تنهض لتلحق بالركب الحضاري، فهي
  • الفن إبداع 07 سبتمبر 2021
    نترحّم على أيام الفن الجميل والطرب الراقي، والقمم الفنية التي كانت تتربع على عرش الغناء والإبداع، أسماء إذا ذكرت اهتزّت الأرجاء، تقديراً واحتراماً لها، وإذا شدت أسرت الجميع. في ستينيات القرن الماضي، كانت الساحة الفنية تغصّ بهم، والعواصم
  • الانحدار 06 سبتمبر 2021
    سمعت تسجيلاً لشخص يقال إنه شاعر معروف، وليتني لم أسمعه، فقد أسفت أشد الأسف لحال وصلنا إليه نتيجة مفهوم خطأ، واستخدام غير مسؤول، لوسائل أتيحت حتى نرتقي عبر التواصل السريع والمباشر، فإذا بالبعض تأخذه الحمية، وهو في وضع غير سوي، وتفلت منه