ريم الهاشمي خلال إحاطة لـ 400 صحفي وإعلامي:

إكسبو منبر للعمل المشترك من الإمارات إلى العالم

ريم الهاشمي خلال المؤتمر الصحفي في فندق العنوان مارينا دبي أمس | تصوير: غلام كاركر

أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، أن الحدث سيترك بعد انتهاء فعاليته في أبريل 2021 إرثاً مستمراً، بينما تواصل دولة الإمارات تقدمها نحو اقتصاد قوامه الطاقات البشرية، بعد أن قدمت للعالم منبراً حيوياً للإبداع والعمل المشترك والطموح لتحقيق المزيد.

وخلال مؤتمر للإحاطة الإعلامية شارك بها أمس ما يقارب 400 صحفي وإعلامي من مختلف أنحاء العالم، خاطبت ممثلي وسائل الإعلام قائلة: شاهدتم أول أمس الأحد كيف عبرت الإمارات كلها عن شوقها لليوم الكبير، يوم افتتاح إكسبو بعد 12 شهراً، وهو حدث يهم منطقتنا كلها بأطفالها وشبابها ومسنيها برجالها ونسائها بحكوماتها وشعوبها، فنحن لم تتح لنا أي فرصة كهذه كي نضع منجزاتنا وثقافتنا وتراثنا، بل وطموحاتنا وأحلامنا أمام العالم كله من خلال منصة وحدث عالمي كإكسبو.

وتابعت الهاشمي حديثها عن إكسبو 2020 قائلة: نرى هذا الحدث فرصة لشبابنا كي يتفاعل مع العالم، ولتسليط أضواء العالم من خلالكم - أنتم الإعلاميين - على عالمنا الذي نعرفه جيداً، ونريد أن يعرفه باقي الناس مثلنا. لذلك كانت «تواصل» أول كلمة في الشعار الذي رفعناه، وكان الوصل هو الاسم الذي اخترناه للساحة التي تتوسط الصرح الهائل الذي سيستضيف إكسبو، وهو- كما يعرف بعضكم- الاسم القديم لدبي.

وأكدت أن إكسبو فرصة للشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، هذه المنطقة التي فيها تعداد سكاني هو بين الأصغر سناً في العالم، كي تترك بصمتها في المستقبل، فإكسبو سيشهد تبادلاً للأفكار والخبرات، وتوفيراً للوظائف وفرصاً جديدة لإقامة الأعمال، وأكدت أن جذور منطقتنا، وحضارتها قديمة قدم التاريخ. وأضافت: كانت منطقتنا من قَدّمَ للإنسانية العديد من القيم والأفكار والمخترعات التي يقوم عليها حاضرنا. وجدير بنا أن نكون في أول الصفوف، لنسير في ركب الإنسانية المتحضرة الطامحة لغد نحلم به جميعاً.

وتابعت الهاشمي: إن تلاقي الناس من مختلف أنحاء العالم تحت راية إكسبو هو بالضبط ما يحتاجه كوكبنا لتجاوز ما يواجهه من تحديات من خلال استكشاف حلول وأفكار جديدة. ولا شك أن تركيزنا في إكسبو 2020 دبي منصب على المستقبل، فما نقوم به الآن، من تواصل للعقول وصنع للمستقبل، يؤتي ثماره الآن، وسيستمر في ذلك خلال إكسبو وبعده إن شاء الله.

مسيرة التحضير

ومن جانبها أشارت مها القرقاوي نائب رئيس المشاركات الدولية في إكسبو 2020 دبي، أن الإحاطة الإعلامية للحدث استقطبت ما يقرب من 400 إعلامي من مختلف دول العالم للاطلاع على ما تحقق في مسيرة التحضير إلى إكسبو 2020 دبي.

وأوضحت أن عدد الدول المشاركة وصل إلى 192 دولة وهو رقم قياسي في تاريخ إكسبو الدولي، كما تتمتع كل دولة بجناحها الخاص، وهو إنجاز أيضاً يحدث للمرة الأولى في تاريخ هذا الحدث الدولي الذي يصل عمره لما يقارب 170 عاماً.

ولفتت القرقاوي من جانب آخر إلى أن الشباب الإماراتي في قلب الحدث منذ البداية، وهم اليوم يشغلون مناصب متنوعة في إدارات إكسبو، ويعملون في الموقع مع آلاف الفنيين والمهندسين وفي المكاتب يتواصلون مع دول العالم ومع الشركاء المحليين والعالميين ويعملون بشغف وحب لخدمة هذا الوطن الغالي ولتعزيز سمعة بلادهم، وأكدت أن شباب الإمارات يقودون تطور إكسبو الدولي إلى مستوى عالمي جديد.

وأكدت أن إكسبو 2020 دبي يعمل على تعزيز سمعة دولة الإمارات المرموقة في أرجاء العالم من خلال استضافة العالم على أرضها الطيبة، ومن خلال إكسبو سيتعرف ملايين الزوار على ما حققته الدولة من إنجازات في جميع القطاعات أبرزها الاجتماعية والاقتصادية، كما سيتعرف الزوار عن قرب على المعدن الأصيل للإنسان الإماراتي المحب لجميع الجنسيات والثقافات، والذي يحب الخير للجميع ويمد يد العون لكل من يحتاجها.

وفيما يتعلق ببرنامج المتطوعين قالت القرقاوي: يشكل العمل التطوعي جزءاً مهماً من رؤية قيادة الإمارات التنموية التي تهدف لتعزيز السعادة في نفوس الجميع، للمتطوعين دور محوري خلال استضافة الملايين، حيث سيكونون واجهة الحدث العالمي وسيقدمون جانباً من الثقافة الأصيلة للدولة وحسن الضيافة، فضلاً على القيم المتمثلة في الاحترام والتسامح والرحمة والتواضع لجميع البشر من مختلف الجنسيات.

وفي إطار الحديث عن مضمون شعار إكسبو 2020 «تواصل العقول وصنع المستقبل» قالت: بالرغم من التطور التقني للاتصال إلا أنه لم يغننا عن التواصل المباشر مع بعضنا البعض والتواصل والتعاون ركيزتان أساسيتان لتطوير الأفكار ولصنع المستقبل الأفضل لنا وللأجيال المقبلة، ونهدف من خلال المشاركة الواسعة إلى تحقيق شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل» وأن يتم التعاون للكشف عن ابتكارات تخدم الحضارة الإنسانية.

تنوع وشمول

وأكدت القرقاوي أن الرسائل الإنسانية التي يرغب إكسبو 2020 في إيصالها للعالم تكمن في أن التنوع والشمول في إكسبو الإمارات يرسلان رسالة قوية للعالم أجمع ومفادها أننا على يقين بأن لجميع سكان الأرض أدواراً رئيسية في كل مرحلة من مراحل تطور الإنسانية، وأن ليس لنا سوى التعاون، وأن نكمل بعضاً البعض لنحقق المزيد من الإنجازات الطيبة التي تصب في مصلحة الإنسانية والأرض التي نعيش عليها.

وتم خلال الإحاطة تعريف الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام العالمية والمحلية بأحدث المستجدات التشغيلية عن الخدمات والتسهيلات الإعلامية المُقدمة لوسائل الإعلام خلال إكسبو 2020 دبي، وسط توقعات بحضور 20 ألف صحفي وإعلامي لتغطية فعاليات الحدث التي تستمر لستة أشهر.

وشملت الإحاطة معلومات مفصلة عن عمليات وإجراءات الاعتماد الإعلامي، والشؤون التجارية بما يشمل الإقامة ودليل استخدام العلامة التجارية، بالإضافة إلى سياسات المحتوى وفعاليات البرامج والاحتفالات والجهة المُنظِّمة للبثّ وعمليات البثّ إلى جانب الخدمات اللوجستية والتقنية وأمور النقل والأمن.

اقرأ أيضاً:

عبدالله بن زايد: "إكسبو 2020" خطوة كبيرة على درب الخير والرخاء

إطلاق حملة «رحلة جمارك دبي إلى إكسبو 2020»

بوادر النجاح تلوح في الآفاق وعلى الجميع الاستعداد للفرص

ماليزيا تدشن جناحها الخالي من الكربون في إكسبو

إكسبو يرفع إشغال الفنادق إلى 100 %

الصحافة العالمية تجتمع في دبي للاطلاع على تفاصيل إكسبو 2020 دبي

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات