رسالة من إنسان 3-4

«قاهرو الصعاب» ظلمهم الفن وأنصفتهم الرياضة

عرضنا في الحلقة الماضية من هذا الملف، بعض القصص الملهمة لأبنائنا وبناتنا في عالمنا العربي من أصحاب الهمم «لذوي الإعاقة الذهنية» كما تناولنا حكايات مفزعة عن بعض الحالات التي واجه أصحابها، ولا يزال آلاف منهم، العنف الأسري.

في هذه الحلقة من الملف، نستعرض الدراما العربية التي لم تكن منصفة لأصحاب الإعاقة الذهنية، باستثناء بعض الأعمال القليلة. فيما أنصفتهم الملاعب الرياضية حيث حققوا فيها إنجازات مبهرة وخرجوا بها من الحصار الذي كان مفروضاً عليهم في الماضي.


رسالة من إنســــــان

أبي.. أمي، لا تخجلا مني..

Ⅶ فأنا.. إنسان.

الأمر ليس بيدي!

لم أخلق نفسي، وإنما جبلني من خلقكما وخلقني

أنا بين أيديكما، بريئاً، ليناً، مطيعاً، وراضياً..

في سنوات خلت.. عانيت من سخرية الساخرين، وممن جعلوني في مشاهد السينما، مزحة في ليالي السمر.

أيها الممثلون.. لا تجعلوني في قاع المجتمع، وأضحوكة في أعمالكم الفنية..

Ⅶ فأنا.. إنسان!

نعم، قد أكون مختلفاً.. لكني أمتلك من القدرات ما لم تضعوه في الحسبان.

لا أعبأ أبداً بالظلام.. لأنني:

Ⅶ أحمل بداخلي.. «شعلة أمل»

أرجوكم.. صححوا مفاهيمكم عني، فبدعمكم تفتح الأبواب المغلقة.. وتتلاشى المعتقدات الخاطئة فيما مضى أو كان.

أسعى للتكيف مع المجتمع، في شتى المجالات، وفي الرياضة تحديداً أظهرت ما لدي من مهارات..

انتظروني ومن معي من رفاق على منصات التتويج حيث تكون الإنجازات.

هذه هي حالتي، ورسالتي، واحد من أصحاب الهمم.

والتوقيع: إنسان

في ملف البيان المخصص تبرز الكثير من العناوين لعل أبرزها مايلي :

أحمد رزق: «محسن» خلق وعياً للتعامل مع «التوحد»

9 أعمال درامية تناولت القضية بشكل ساخر أو مثير للشفقة

حبيب غلوم: أعمال فنية إماراتية بالمجان

وائل الإبراشي: إبراز القدرات.. بدلاً من نماذج الشفقة

محمد المنصور: «مركز النوير» مصنع للمواهب الفنية

فاطمة صقر: لا نطالب بإظهارهم عباقرة.. بل احترامهم

وحرصا على تعميم الفائدة ننشر لكم صفحات البيان المخصصة بنظام " بي دي إف  " ولمشاهدتها يكفي الضغط  هنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات