حبيب غلوم: أعمال فنية إماراتية بالمجان

قال الفنان الإماراتي حبيب غلوم إنه وباسم زملائه الفنانين الإماراتيين يرحبون بتنفيذ أعمال فنية دون مقابل مادي، من شأنها أن تظهر أولادنا وبناتنا بالشكل اللائق، وتخلق التوعية المجتمعية المطلوبة، على أن تعرض هذه الأعمال مواكبة لانطلاق الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019، ويوجه مبادرته عبر «البيان الرياضي» إلى المؤسسات المعنية في دولة الإمارات وعلى رأسها الأولمبياد الخاص الإماراتي، بإعطاء الضوء الأخضر للتنفيذ.

واعترف غلوم أن فناني الدولة بعيدون عن تناول قضية أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية وتقديمها بالشكل الذي تستحقه، وهذا الأمر لا يتماشى على الإطلاق مع سياسة الدولة في دعم هذه الفئة، والتي تستحق من المجتمع وقفة جادة، وعلى رأسهم الفنانين، واتفق مع أولياء الأمور الذين نادوا بأهمية وضع أولادنا وبناتنا في الإطار الذي يستحقونه، وتبني مواد تلفزيونية وسينمائية تخدمهم.

لأن هذا الأمر لا شك يخلق نوعاً من التوعية لدى المجتمع، كما ناشد المجتمع الفني العربي بضرورة تغيير الصورة النمطية والسطحية في الطرح، وتبني أعمال فنية تعمل على الدمج المجتمعي وتقدم نماذج رياضية واجتماعية ناجحة، مطالباً بالبعد عن السخرية والتهميش، والتحلي بالواقعية في الطرح.

المنتج المنفذ

وأوضح غلوم أن العمل الفني في الدولة يتم تنفيذه بطريقة المنتج المنفذ وهي تنفيذ الأعمال الفنية عن طريق أحد تلفزيونات الدولة، و«التقصير» يشملها لأنها لم تضع على خارطتها وأجندة عملها، تبني مواد درامية أو سينمائية، أو تخصيص مساحة لأصحاب الهمم.

مؤكداً أن «التقصير» نفسه يطال الفنان الذي لم يضع نصب عينيه هذه القضية، ولم يطرحها على التلفزيون أو الإذاعة، وحل هذه القضية هو التعاون والتنسيق بين الفنان، والشريك التلفزيوني والإذاعي، علماً أن دولة الإمارات تسخر إمكانياتها في خدمة أصحاب الهمم.

وأوضح حبيب غلوم: دولة الإمارات تسخر إمكانياتها في خدمة أصحاب الهمم، وتشمل داخل الدولة بتوفير مراكز الرعاية المختلفة، والضمان الاجتماعي، وتسهيل المعاملات في مؤسسات الدولة، وتقديم الدعم النفسي والمالي، وتوفير بيئة رياضية خصبة.

وذلك بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتواصل الدعم على كافة المستويات والمرسوم الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ولم يتوقف دعم أصحاب الهمم عند المستوى المحلي للدولة، بل وصل إلى آفاق رحبة على المستويات العربية والإقليمية والدولية.

وخير شاهد استضافة الإمارات لثلاث نسخ ماضية لدورة الألعاب الإقليمية، وكلل جهد قادتنا باستضافة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 للمرة الأولى في الشرق الأوسط، وبرعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولذلك أؤكد على حتمية أن تصبح مؤسسات الدولة المعنية بالأمر الفني والإعلام بجميع مشتقاته أن يتماشى مع جهد قادتنا في دعم هذه الفئة التي تستحق وقفة جادة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات