كرنفال الكرة السودانية في أبوظبي

الهلال يغزو المريخ بثنائيـة ويتزين بكأس عام زايد

محمد خلفان الرميثي يتوج الهلال السوداني بلقب كأس زايد بحضور سلطان بن أحمد الجابر | تصوير: مجدي اسكندر

توَّج الهلال بطلاً لكلاسيكو السودان عندما تغلب على خصمه التقليدي المريخ 2/‏‏‏1 في مباراة ماراثونية بين الفريقين، أمس على استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، احتفاءً بعام زايد، وسط حضور جماهيري ضخم، وكان الهلال الأفضل نسبياً في الشوط الأول، وعاد المريخ في الشوط الثاني منفذاً العديد من الهجمات الخطيرة، وبادر الهلال بالتسجيل في الدقيقة ق 22 عن طريق محمد موسى، وتعادل سيف الدين للمريخ ق 86، وفي الوقت القاتل سجل مدافع المريخ خالد عبدالمنعم هدفاً بالخطأ في مرماه في الوقت القاتل 90+5، ليتوّج الهلال بكأس الكلاسيكو.

توج الفريق البطل بكأس عام زايد، بالإضافة إلى الميداليات الذهبية للوصيف، معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة وعبدالرحمن الصادق المهدي مساعد رئيس الجمهورية السودانية، واللواء الدكتور عامر عبدالرحمن نائب رئيس اتحاد الكرة السوداني وأشرف الكاردينال رئيس نادي الهلال، ورئيس بعثة المريخ محمد جعفر.

بداية قوية

انطلقت المباراة بمغامرة هجومية للهلال أنهاها شرف الدين شيبوب بتسديدة قوية على حارس مرمى الخصم منجد النيل أبوزيد، ورد المريخ بهجمة مرتدة وتسديدة جانبت القائم لبكري عبدالقادر ق 4، بعدها هدأ إيقاع اللعب وانحصرت الكرة في منتصف الملعب، دون هجمات خطورة على المرميين ق 10.

تفاعل جمهور «الأحمر» مع هجمة مرتدة انتهت إلى بكري عبدالقادر الذي استخدم سرعته في العبور من الجهة اليسرى، لكنه لم يحسن إنهاءها وسددها في الشباك من الخارج، وفي الهجمة التالية عاقب الهلال الخصم بهجمة مرتدة أيضاً انتهت إلى محمد موسى الذي تقدم وسدد كرة قوية هزت الشباك، ق 22، وسط صيحات جماهير الهلال.

جاءت ردة فعل المريخ جيدة نسبياً عقب تلقي مرماهم بهدف، مسيطراً على منتصف الملعب، وأتيحت فرصتين عن طريق محمد الرشيد وبكري عبدالقادر، لكن لم يكتب لهما النهاية السعيدة، واتصف اللعب بين الفريقين بالسرعة والقوة خصوصاً من جانب المريخ، مع ثبات هلالي والرد بهجمات مرتدة سريعة من الحين للآخر ق 34، ونتيجة الحماس المتبادل، جاء التلاحم بين اللاعبين قوياً.

وطالبت جماهير المريخ بركلة جزاء ق 38 عند سقوط أحمد الحامد إثر تدخل واحتكاك مباشر من أبوبكر ديارا.

عاد الهلال إلى هيجانه بالانطلاقات من الجهة اليمنى التي تزعمها محمد موسى صاحب هدف التقدم، ونفذ الأخير عرضية متقنة استلمها وليد بخيت في قلب منطقة الجزاء، لكنه تمادى في المراوغة وأهدرت الفرصة ق 39، في المقابل عكس المريخ هجمة مرتدة انتهت إلى سيف الدين مالك ق 42، من الجهة اليسرى، لكنه سدد من زاوية صعبة هزت الشباك من الخارج، وفي حال تمريريها إلى أحد زملائه في منطقة الجزاء كانت ستكون أكثر خطورة، وانتهى شوط المباراة معلناً تقدم الهلال بهدف.

سيطرة المريخ

مع انطلاقة الشوط الثاني سجل المريخ حضوره بالضغط بقوة والتواجد في منطقة عمليات الخصم، وكان قريباً من تسجيل هدف عن طريق محمد حامد، كما عاود بكري عبدالقادر تنفيذ الهجمات الخطرة وسدد كرة من الجهة اليمنى على المرمى لكنها أهدرت، ووسط محاولات متبادلة مدفوعة بصيحات الجماهير أصبح رمضان عجب في مواجهة المرمى لكنه سدد الكرة بغرابة بعيداً عن المرمى ق 55.

أجرى يامن الزلفاني المدير الفني للمريخ تبديلاً بدخول خالد عبدالمنعم بديلاً عن رمضان عجب ق 64، وتبعه بتبديل آخر بدخول محمد عبدالرحمن بديلاً عن عبدالمجيد بوبكر.

أدرك المريخ التعادل من رأسية سيف الدين في الدقيقة 68، من ركلة ركنية متقنة أرسلها أحمد آدم، لتتعالى صيحات مشجعي الفريق الأحمر، وسط هتافات مثمنة جهود الفريق في الضغط واللعب على الأطراف.

نهاية مثيرة

وفي الدقيقة 84، كاد سيف الدين أن يضيف الهدف الثاني من رأسية متقنة تصدى لها الحارس يونس الطيب، واللافت أن طرفي اللعب للفريق الأحمر خصوصاً الجهة اليمنى شهدا تحسناً كبيراً بتميز بكري عبدالقادر، وتمريرة العديد من الكرات العرضية الخطرة، وكان في إمكان محمد الرشيد استغلال انطلاقاته من الجهة اليمنى ق 89، لكنه سدد الكرة في الدفاع، وعاود «الأحمر» انطلاقاته المزعجة، وكان البديل محمد عبدالرحمن على بعد سنتيمترات من تسجيل هدف.

وعلى عكس سير جريان الشوط الثاني، سجل خالد عبدالمنعم هدفاً بالخطأ في مرماه، في الوقت القاتل ق 90+5، من تغطية خاطئة برأسه أودعها بسهولة في مرماه، لتعلن صافرة الحكم نهاية المباراة 2/‏‏‏1 لصالح الهلال.

سيارة وجوائز عينية للجماهير

تم الإعلان بين شوطي المباراة عن الفائزين من الجماهير بالجوائز المقدمة من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد العالمي للخيول العربية الأصيلة، وحصل أحد المشجعين على سيارة مع تقديم جوائز 10 ساعات يدوية من المهرجان. كما قدمت شركة بدر للطيران 20 تذكرة سفر، و10 تذاكر سفر من شركة سوداني للاتصالات، وتم الإعلان عن جميع الجوائز بين شوطي اللقاء بواسطة لارا صوايا المدير التنفيذي لمهرجان منصور بن زايد، بحضور محمد عبدالله ممثل شركة المسعود للسيارات.

معسكر بالعين للقمة

ينتقل فريقا الهلال والمريخ من أبوظبي إلى العين غداً الأحد لإقامة معسكر إعدادي، يتأهب خلاله الهلال للموسم الجديد، والمريخ لمباراته أمام اتحاد العاصمة الجزائري يوم 21 من الشهر الجاري في مرحلة دور الـ16 من البطولة العربية بالخرطوم. ويبحث الفريقان إقامة أكثر من مباراة ودية، وطلب المريخ مواجهة الظفرة الذي اعتذر عن أداء اللقاء.

تيري يفك «النحس»

نجح سيف تيري، مهاجم المريخ، في فك النحس الذي ظل يطارده في مباريات القمة السابقة عندما نجح في إحراز هدف الترجيح لفريقه، وظل تيري محل رهان جماهير المريخ باعتباره واحداً من أميز المهاجمين، ومعروف بخطورته، لكنه لم يكن موفقاً في 3 جولات سابقة ضد الهلال، الشيء الذي ضاعف من فرحته بعد أن عانقت رأسيته مرمى يونس الطيب حارس الهلال.

اللاعب المثير بديلاً

جلس الأوغندي جمال سالم حارس مرمى الهلال، القادم من المريخ على مقاعد البدلاء الشيء الذي شكل مفاجأة للجماهير، حيث يعتبر حالياً الأكثر إثارة للجدل في الشارع الرياضي السوداني، ويصاحب انضمامه إلى الهلال، حول توقيعه العقد مع الهلال، وأبدى الجمهور دهشته من عدم مشاركة سالم.

النعسان يذرف الدموع حزناً على «الهدف العكسي»

ذرف خالد النعسان، لاعب المريخ، الذي أهدى الهلال لقب كأس عام زايد بإحرازه هدفاً عكسياً في مرماه، عقب نهاية المباراة حزناً على الخطأ الذي ارتكبه، ليحظى بمواساة زملائه اللاعبين وأعضاء مجلس الإدارة وجماهير النادي في المدرجات التي صفقت له، لمواساته في تلك اللحظات الصعبة. وكان النعسان قد شارك في منتصف الحصة الثانية في خانة الطرف الأمين، بديلاً لزميله رمضان عجب المُصاب، وجاءت مشاركة النعسان في هذه الخانة اضطرارية، حيث يلعب في خانة الهجوم لكن المدرب اضطر للدفع به في خط الدفاع.

صاحب الهدف الأول أساسي آخر لحظة

لم يكن محمد موسى، مهاجم الهلال، الذي أحرز الهدف الأول في اللقاء، ضمن خيارات الجهاز الفني طوال الموسم التنافسي أو من خيارات الجهاز الفني، لكن المدرب مامادو الأمين رأى في الثواني الأخيرة التي سبقت إعلانه التشكيلة الأساسية وضعه ضمن مجموعة الـ11 تقديراً لاجتهاده في التدريبات السابقة، ونجح موسى الذي توج بلقب هداف الدوري السوداني في الموسم قبل الماضي مع ناديه السابق الأهلي الخرطوم، في تقديم مستوى متميز، وكان واحداً من أفضل نجوم اللقاء بحركته النشطة في المقدمة الهجومية واختراقه دفاع المريخ مع محاولاته المستمرة لهز الشباك.

بشة: انتصار للتاريخ

عبر قائد الهلال محمد بشير بشة، هدّاف مباريات القمة برصيد 5 أهداف، عن سعادته بانتصار فريقه على المريخ وتتويجه بدرع كأس الشيخ زايد وقال إنه انتصار للتاريخ وإنه كلاعب سيتشرف دائماً بهذا الإنجاز. وأضاف: «الفوز لم يكن بالدرع فقط ولكنه كان بالمناسبة التي أقيمت من أجلها المباراة، نحن نقابل الهلال سنوياً في أكثر من 3 أو 4 مباريات، سواء بالدوري أو منافسة كأس السودان، بينما لم نتقابل سوياً في خارج السودان في الوقت القريب؛ لأن هذا الحدث لا يتكرر إلا نادراً، وبالتالي من حقنا أن نفتخر بالانتصار لأنه مختلف في مناسبة مختلفة تماماً».

فيديو يستعرض العلاقات الأخوية بين البلدين

تفاعلت الجماهير الحاضرة بقوة مع فيديو عرض قبل انطلاقة المباراة يعكس العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية السودان، وهذا المحتوى عرض لقاءً أرشيفياً جمع بين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والرئيس السوداني عمر البشير.

وثمن خلاله القائدان العلاقات الممتدة منذ القدم، وقال خلاله الرئيس عمر البشير، إن جمهورية السودان تكن كل المحبة والمودة للشقيقة الإمارات، وإن هذه العلاقات راسخة منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ووصف المغفور له بإذن الله بأنه القائد العظيم، الذي كان حريصاً على دعم الأمة العربية، وكان دائم الود والصلة مع الشعب السوداني.أبوظبي - البيان الرياضي

محمد عبدالله لم يحتج لتقنية «الفار»

لم يحتج حكمنا الدولي المونديالي محمد عبدالله لحسم أي من حالات المباراة بتقنية الفيديو عبر نظام «الفار» رغم حساسية المباراة بفضل قراراته الدقيقة ومتابعته للمباراة بشكل أكثر من جيد استحق عليه الإشادة والثناء من جمهور الفريقين واللاعبين، ورغم إشفاق الكثيرين على طاقم التحكيم من صعوبة المهمة في ظل الاهتمام الكبير بالمباراة والحضور الجماهيري الهائل، فإن الحكم محمد عبدالله ومساعديه سهَّلوا كثيراً من مهمتهم وجعلوا المباراة تسير بشكل مثالي.

ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل إن حُسن إدارة التحكيم للمباراة قلل من إشهار الحكم لأي إنذارات، وتجلت براعة الحكم محمد عبدالله ومساعديه في تقبل المريخ الخاسر للمباراة للنتيجة، رغم سيناريو الخسارة الذي جاء بهدف قاتل في آخر دقيقة للمباراة. أبوظبي - البيان الرياضي

شخصيات بارزة في الموعد

شرف اللقاء بالحضور اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي رئيس الهيئة العامة للرياضة، واللواء عبدالرحمن الصادق المهدي مساعد رئيس جمهورية السودان، ومحمد حمد الجنيبي سفير الدولة لدى السودان، ومحمد الأمين الكارب سفير السودان لدى الدولة، وسلطان بن أحمد الجابر وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام الوطني الإماراتي، وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، ومروان بن غليطة رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، واللواء عامر عبدالرحمن نائب رئيس اتحاد كرة القدم السوداني، وأشرف سيد أحمد الكاردينال رئيس الهلال، ومحمد جعفر قريش الأمين العام للمريخ، وجمال الوالي رئيس نادي المريخ الأسبق، ولارا صوايا المدير التنفيذي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية. أبوظبي - البيان الرياضي

200 إعلامي في تغطية اللقاء

شارك حوالي 200 إعلامي بين محرر ومراسل في تغطية اللقاء، من بينهم زملاء من داخل الدولة وعدد كبير حضروا من السودان. وامتلأت المنصة الإعلامية باستاد محمد بن زايد بالكامل، رغم سعتها العالية، بجانب ذلك وجد اللقاء تغطية عبر عدة شاشات فضائية سودانية قامت بنقل اللقاء على الهواء مباشرة. أبوظبي- البيان الرياضي

الكلاسيكو السوداني رقم 3 في «تريند الإمارات»

سجل الكلاسيكو السوداني اهتماماً وتفاعلاً كبيراً في مواقع البحث والتفاعل الإسفيري، حيث وصل للرقم 3 في «تريند الإمارات»، مساء أمس، خلال المباراة التي جمعت فريقي الهلال والمريخ وحضرها جمهور كبير فاق 37 ألف شخص، واهتم الجمهور السوداني وجمهور الجاليات العربية والأجنبية بالكلاسيكو السوداني من خلال مواقع البحث وحسابات التواصل الاجتماعي. أبوظبي - البيان الرياضي

اقرأ أيضاً:

سوداني يقطع 4500 كلم بسيارته لعيون «الكلاسيكو»

الجمهـور السـوداني توافد قبــل 6 ساعات على الملعب

اللواء عامر: حدث استثنائي وتنظيم فاق التوقعات

الأهلي يفوز على الترجي بالثلاثة وحسم لقب أفريقيا في رادس

الهلال بطلاً لكأس عام زايد

ندوة بعنوان «الكرة السودانية في قلب الإمارات»

احتفالات ضخمة تسبق «كلاسيكو» السودان

تعليقات

تعليقات