217 لاعباً أجنبيـاً في 4 مواسم.. هدر للمال!

الصفقات «المضروبة» صندوق أسود في دورينا

إيغور كورونادو محترف الشارقة أبرز الأجانب | البيان

لمشاهدة ملف"الصفقات المضروبة" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

افتتح دورينا منذ 3 أسابيع نسخته الـ12 في زمن الاحتراف، ورغم التطور الطفيف في مستواه الفني، إلا أنه مازال يعاني من عدة نقائص، أبرزها غياب الحضور الجماهيري في الملاعب وصفقات اللاعبين الأجانب، التي كلفت خزائن الأندية مبالغ طائلة في السنوات العشر الأخيرة، في وقت لم يحقق عدد منها الفائدة المرجوة، الأمر الذي كبّد الأندية خسائر مادية وفنية كبيرة.

ومن العجيب أن بعد كل هذه السنوات لم تستوعب معظم الأندية الدرس، ومازالت ترتكب ذات الأخطاء من موسم لآخر، وفي كل مرة تفوح رائحة «السمسرة والعمولة» من بعض الصفقـات التي يقف وراءها وكلاء بعينهم، أو بعض المدربين والإداريين غير المخلصين لأنديتهم.

ولو تطرقنا إلى الموسم الحالي، سنجد أن الأندية تعاقدت مع 44 لاعباً أجنبياً جديداً من بينهم لاعب عجمان غودوين مينشا الذي تم استبداله قبل غلق الميركاتو الصيفي لتصل نسبة تغيير الأجانب إلى 77%، ولم يبق من الموسم الماضي إلا 13 لاعباً فقط، فيما سجل موسم 2018 ـ 2019 نسبة تغيير في صفوف اللاعبين الأجانب بلغت 70%، حيث تم استقطاب 40 لاعباً جديداً مقابل استمرار 16 من الموسم السابق له.

وقد شهدت انطلاقة موسم 2017 ـ 2018 استقطاب 37 لاعباً أجنبياً أي ما يعادل نسبة تغيير في الأجانب 66%، وبشكل عام تتراوح نسبة تغيير اللاعبين الأجانب منذ تدشين الاحتراف في موسم 2008 ـ 2009 بين 65 و80% ما يؤكد أن هناك خللاً في معايير الاختيار الصحيح، خصوصاً أن أغلب الصفقات لا تنتهي بنهاية طبيعية للتعاقد، بل بالفسخ، سواء كان بالتراضي أو من جانب واحد وفي بعض الحالات القليلة بسبب الإصابة، أو لبيع عقد اللاعب لنادٍ آخر.

المشكلة الحقيقية التي تعاني منها الأندية في ملف الأجانب، هي الصفقات «المضروبة» التي لا تخضع لشروط الاختيار الصحيح والمعايير السليمة بقدر ما ترتبط بمشاهدة فيديوهات قديمة للاعب أو إحصائيات غير دقيقة.

المثير أن هذا الملف الشائك، الذي يبدو أنه معلوم للقاصي والداني إلا أن الأندية تحيطه بسرية كاملة، دون الإعلان الرسمي عن خسائرها في هذا الصدد، لدرجة تجعل من المعلومات الخاصة بالأجانب مثل الـ«صندوق أسود».

وخلال المواسم الأربعة الأخيرة، شهد دوري الخليج العربي استقطاب 217 لاعباً أجنبياً ولكن لم يصمد منهم إلا 6 أسماء فقط، وهم الأوزبكي شوكوروف لاعب الشارقة الذي تم التعاقد معه موسم 2016، والياباني شيوتاني لاعب العين المستمر للموسم الرابع، والأرجنتيني تيغالي مهاجم الوحدة المتواجد في دورينا من 7 مواسم وزميله الكوري الجنوبي شانغ واو ريم المستمر للموسم الرابع والبرازيلي فابيو ليما مهاجم الوصل ومواطنه لوفانور لاعب شباب الأهلي من 6 مواسم إضافة إلى 3 لاعبين آخرين مستمرون من 3 مواسم أو أكثر وهم الأردني ياسين البخيت لاعب اتحاد كلباء والبرازيلي كايو كانيدو لاعب العين ومواطنه ويلتون سواريز مهاجم الوصل.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ خالد إسماعيل: «يوتيوب» وراء المأساة

ـــ مسفر: احذروا المدرّب السمسار

ـــ منذر علي: غير المختصين يتخذون قرارات خاطئة

ـــ زبيّر بيـة: أسباب عدة تمنع تألق الأجنبي

ـــ موسى عباس: مشكلة كبيرة تواجه الأندية

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات