أثنى على إصـرار وعزيمة الأطفـال لنيل المراكز الأولى

محمد بن زايد يشهد «ختاميـة» مهرجان أبوظبي للجوجيتسو

محمد بن زايد يصافح الفائزين خلال مهرجان أبوظبي للجوجيتسو | وام

لمشاهدة ملف "ختام مهرجان أبوظبي للجوجيتسو" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، جانباً من فعاليات الجولة الختامية لمهرجان أبوظبي للجوجيتسو 2018 التي شارك فيها لاعبون ولاعبات محليون ودوليون من مختلف الفئات، خاصة منافسات «البارا جوجيتسو» ضمن منافسات النسخة العاشرة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي تعد أكبر وأهم البطولات بتاريخ رياضة الجوجيتسو على مستوى العالم.

محمد بن زايد وأحفاده يتابعون نزالات الجوجيتسو في أبوظبي | تصوير: محمد الحمادي

 

سموه يلتقط صورة تذكارية مع أبطال الجوجيتسو الصغار | وام

 

محمد بن زايد يحيي الفائزين على منصة تتويج مهرجان أبوظبي للجوجيتسو | وام

 

وتابع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في مشهد أبوي وعائلي إلى جانب عدد من أحفاده النزالات وتتويج اللاعبين الصغار والأشبال الفائزين بالمنافسات التي احتضنتها صالة مبادلة أرينا في أبوظبي. وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على عزيمة وإصرار الأطفال لنيل المراكز الأولى وعلى جهودهم في الثبات والحصول على الميداليات.

كما أثنى سموّه على متابعة الأسر لأطفالهم وأشبالهم وتشجيعهم والاهتمام بهم ورعايتهم لمواصلة مسيرة نجاحاتهم.. معرباً سموّه عن سعادته بالمشهد الرياضي والعائلي الذي ميز هذه البطولة.

محمد بن زايد يتوّج الفائزين في مهرجان أبوظبي للجوجيتسو | وام

 

سموه يقلد الأبطال الصغار بالميداليات | وام

 

محمد بن زايد متحدثاً مع أحد الأبطال الصغار | وام

 

تشريف

ومن جانبه شدّد عبدالمنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، على أن تشريف سموّه وحضوره منافسات اليوم السادس وتتويجه لبعض اللاعبين صغار السن، رسالة سامية إلى كل منتسبي الرياضة والمسؤولين والإعلاميين، ودافع معنوي للحثّ على بذل الجهد والعطاء للمتميزين من اللاعبين صغار السن والكبار، وتأكيد على حرص القيادة الرشيدة على دعم الرياضة ونشاطات المجتمع. وأضاف الهاشمي: «سموه أوصل رسالة مهمة لأسر هؤلاء الأطفال قائلاً لهم إننا جميعاً نعمل من أجل المستقبل، ومن أجل التطور والتقدم ونهضة الإنسان، والتنمية، وكون سموّه يأتي بأحفاده فهذه رسالة سامية يخاطب بها سموه المجتمع قائلاً بدأتها في بيتي والآن لكل مواطن في البيت الكبير».

وشدّد الهاشمي على أن كلمة «شكراً» وحدها لا تكفي لرد الجميل إلى سموه، الداعم لرياضات الإمارات والساهر على راحة أبنائها والأب الروحي لرياضة الجوجيتسو، مهما قدمنا آيات الشكر والعرفان فإنها نقطة في بحر عطاء سموه، مؤكداً أن رد الجميل يكون بالسير على ما خطط من تقدم وتطور ونهضة شاملة لرياضة الجوجيتسو على المستويين المحلي والدولي، وتتويج أبنائنا بالمراكز الأولى، وتقدم وجهة مشرفة وحضارية عن العاصمة أبوظبي، قائدة ومحركة الجوجيتسو العالمي، ومحتضنة كبرى الأحداث الرياضية، التي نالت إشادات دولية لتنظيمها المتميز وإنجاح الأحداث التي تحتضنها.

الحضور يتابع نزالات مهرجان أبوظبي | وام

 

فرحة الصغار خلال مهرجان الجوجيتسو | وام

 

الأولاد يتنافسون خلال مهرجان أبوظبي للجوجيتسو | وام

 

فرح وسرور

وأضاف: «رأينا الفرح والسرور لدى كل الحاضرين، وهي رسالة قائد إلى شعبه بأهمية العمل والجد والاجتهاد في جميع المجالات وليس فقط المجال الرياضي، والحاضر لتصفيق وتفاعل الجمهور بجميع فئاته يتيقن أنها رسالة تقدير وعرفان بالجميل، لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي رغم مشاغله المتعددة حضر بشخصه الكريم ومعه أحفاده إلى بطولة عالمية تضم وفوداً من أكثر من 100 دولة، مؤكداً أنه لا يتوانى في تشريفنا بالحضور أو استقبال أبطال الإمارات في الرياضات المختلفة، وأن العمل مستمر في اتحاد الجوجيتسو بأقصى طاقة وجهد من أجل تطوير أكثر وتألق في سماء الإنجازات».

 

اقرأ أيضاً:

تعليقات

تعليقات