«البيان» تفتـح الملف بجرأة رسالة الموسم الجديد (10)

توطين القطاع المالي يلامس الطموح ويواجه تحدي التمكين

لمشاهدة ملف"التوطين" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

في الوقت الذي يأتي التوطين فيه ضمن أولويات المؤسسات المالية، باعتباره ركيزة أساسية في أهداف رؤية الإمارات 2021، لبناء اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والابتكار، تلامس أعداد المواطنين في هذا القطاع الطموح في كل المستويات الوظيفية لتحقيق ذلك الهدف وفقاً لرصد أجراه «البيان الاقتصادي» من واقع بيانات عدد من المراكز المالية في الدولة.

ويعتمد مفهوم توطين الوظائف في القطاع على خطط منهجية لا تستهدف فقط تسجيل زيادة كمية في أعداد المواطنين ونسبتهم إلى إجمالي العاملين، وإنما أيضاً زيادة نوعية تستهدف تحقيق معدلات توطين فعالة والمساهمة في إعداد الكفاءات الوطنية القادرة على قيادة القطاع وتعزيز قدرتها الوظيفية التنافسية لمواجهة تحديّات تمكين الكادر الوطني من الإمساك بمفاصل القطاع.

ويقول خبراء في القطاع المالي، إنه بالرغم من التحديات التي تواجه استراتيجيات التوطين، وأبرزها المنافسة في سوق العمل الخاصة به، إلا أن المؤسسات والمراكز المالية في الدولة نجحت في التغلب على معظم هذه المشكلات عبر التأهيل والتدريب وفقاً المعايير العالمية.

وفيما أثبت المواطنون جدارة وكفاءة واضحة في وظائف القطاع المالي في الدولة، في ظل توافر بيئة عمل داعمة وتفاعلية أكثر قدرة على جذب المواهب والخبرات الوطنية، يستحوذ القطاع على اهتمام من جانب المواطنين، ويعزى ذلك إلى زيادة التحفيز المقدّم من المؤسسات المالية لجذب المواطن للعمل بالقطاع، فضلاً على برامج التدريب التي تقوم بها المؤسسات المالية لتأهيل الخريجين للقطاع.

 

تشجيع الابتكار

وقال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، إن الدولة تعمل بشكل وثيق على تعزيز بيئة الأعمال عبر تشجيع الابتكار والبحث والتطوير، وتواصل جهودها في إطلاق إمكانات المواطنين ليقودوا عجلة التطوير الاقتصادي من خلال تشجيع المشاريع، وغرس ثقافة ريادة الأعمال في الجامعات والمدارس، لافتاً إلى أن أهم ما تقوم به الحكومة هو تشجيع كل من القطاعين العام والخاص على تعزيز سياسات توطين الوظائف في كافة الجوانب من خلال تأسيس إدارة خاصة للتوطين وزيادة حصة نسبة المواطنين في قطاعات العمل المختلفة، فضلاً عن تقديم الحوافز لرفع معدّلات التوطين في القطاعات المختلفة.

وأضاف أن تعزيز نسبة التوطين في القطاع المالي يقوم بشكل أساسي على خلق منظومة توطين وتمكين متنوعة ومتكاملة تسمح باستقطاب وتوفير الكفاءات المهنية ودعمها، فضلاً عن تحفيز الابتكار في أساليب التوظيف عبر تجميع الكفاءات المالية، من خلال الدورات التدريبية المهنية ومساقات التعليم العالي عالمية المستوى التي من الضروري تقديمها للموظفين.

وأوضح عارف أميري، أن المركز يحرص على استقطاب المواطنين ودعم تطورهم المهني وتعزيز الكادر البشري الوطني، عبر مسارات التدريب والتعليم لإنشاء قاعدة موظفين مدربين ومؤهلين قادرين على الاضطلاع بمسؤولياتهم بكفاءة انسجاماً مع الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 حول التوطين وانعكاسه المباشر على اقتصاد المعرفة، باعتباره واحدة من الركائز المهمة الخاصة لهذه الرؤية.

تعيينات وترقيات

وأوضح أنه في إطار تمكين الكوادر الوطنية قام المركز مؤخراً بإجراء عدة تعيينات وترقيات في مناصب استراتيجية ليشغلها مواطنون إماراتيون من ذوي الكفاءة لقيادة وتوجيه المبادرات الرئيسية التي تدعم رؤيته في تمكين التقنية المالية في المنطقة، وبما ينسجم مع خطط التوسع، وتأتي هذه التعيينات والترقيات الاستراتيجية في وقت يوجّه مساعيه نحو إرساء بيئة جاذبة تضمن للقوى العاملة في المركز، والبالغ عددها 24 ألف موظف، مواصلة مسيرة النمو.

وكشف المركز في وقت سابق من العام الحالي، عن قانون التوظيف الجديد، كما تم إطلاق خطة صناديق مدخرات الموظفين في مكان العمل، ومن شأن هذه المبادرات تعزيز التوظيف المبتكر في بيئة عمل تواكب التغييرات الحالية في أسواق العمل ومتطلبات الأعمال الجديدة كالتكنولوجيا المالية.

وأكد عارف أميري أن مسألة التوطين والابتكار والتنوع في بيئة العمل من شأنها أن تعزز الثقة بأهمية مكانة المركز بين أكبر المراكز المالية في العالم، حيث يبقى الوجهة الأفضل للعمل وممارسة الأعمال على حد سواء.

وقال إن المركز تمكن طوال السنوات الخمس عشرة الماضية من تعزيز مكانته بين أهم المراكز المالية حول العالم وأكثرها تطوراً، وهو أمرٌ ما كان ليتحقق ما لم نضمن له الأسبقية والريادة بالبيئة الداعمة الموجودة، والتي تمتاز بقدرتها على استقطاب الكفاءات رفيعة المستوى ومساعدتها على النمو ضمن المركز، والارتقاء لبلوغ الأدوار القيادية.

استقطاب المواهب

وأكد، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي حرص المركز على استقطاب المواهب الإماراتية ذات الكفاءة والمبتكرة بشكل كبير، نظراً لارتباط التطور الحاصل به بتعيين الأشخاص المناسبين في المناصب المناسبة للمساعدة في تحقيق رؤية المركز، حيث إن نسبة الإماراتيين تقارب 40% من مجمل القوى العاملة في المركز والبالغة 198 موظفاً، ونسبة الإماراتيين في مناصب الإدارة العليا حوالي 75% وسيسعى المركز دائماً في تحقيق كافة التزاماته تجاه التوطين وتعزيز دور الكوادر الإماراتية بما يحفظ التنوع والتوازن الوظيفي بين كافة المواهب المحلية والإقليمية والعالمية التي يحتضنها المركز.

التعاقب الوظيفي

ولفت إلى أن المركز يمتلك خطة واضحة وقوية للتعاقب الوظيفي في إطار دعم التوطين من خلال زيادة نسبة الإماراتيين في مناصب الإدارة العليا في المركز، وخلال السنوات القليلة الماضية، استطاع تمكين مجموعة مهمة من المواطنين في تولّيهم لمناصب قيادية، حيث حرص المركز منذ انضمامهم للعمل لديه على تطويرهم المهني. فعلى سبيل المثال لا الحصر، نجحت نائب الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات في المركز (حالياً) في تبوؤ هذا المنصب القيادي بعد أن شغلت منصب إدارة وسطى كمدير مسؤول لمكتب الخدمات الحكومية. كذلك تمكّنت نائب الرئيس التنفيذي لمسرّع التقنيات المالية «فينتك هايف» (حالياً) من تبوؤ هذا المنصب القيادي في المركز بعد أن شغلت منصب إدارة وسطى كرئيس قسم تكنولوجيا المعلومات. وتمكّن رئيس قطاع التقنية المالية (حالياً) من تبوؤ هذا المنصب القيادي بعد أن شغل منصب إدارة وسطى كمدير أول للشؤون المؤسسية ومزودي الخدمات.

 

استحداث الوظائف

ومن جهته قال وليد العوضي، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى «سلطة دبي للخدمات المالية»، إن القطاع المالي في الدولة يعتبر من القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية والحيوية التي تتميز بقدرتها على استحداث الوظائف المتنوعة التي تلبي تطلعات الباحثين عن العمل من حيث الامتيازات والاستقرار الوظيفي.

وأضاف: بذلت السلطة جهوداً لتصبح جهة حكومية فعالة في تشجيع المواطنين على الالتحاق بالعمل لديها، ويأتي ذلك من خلال عدة برامج أطلقتها منذ تأسيسها حيث ركزت على إعداد الكوادر الوطنية ليصبحوا أعمدة أساسية في الحفاظ على مكانة السلطة عالمياً.

وأوضح وليد العوضي، أن البرنامج المؤسسي الذي وضعته السلطة لتمكين الشباب من مواطني الدولة تحت اسم «قادة الغد التنظيميون» حقق نجاحاً كبيراً منذ بدايته في عام 2006، وهو برنامج مصمم خصيصاً لتنمية الشباب من مواطني الدولة في مجال تنظيم الخدمات المالية ذات خاصية تقنية محددة في الإشراف والرقابة والتنفيذ على المؤسسات المالية ليجعل منهم قادة تنظيميين تماشياً مع أعلى المعايير الدولية.

وأفاد الرئيس التنفيذي للعمليات لدى «سلطة دبي للخدمات المالية»، بأن السلطة تعمل باستمرار على تطوير هذا البرنامج لجعله أكثر تركيزاً لمواكبة التطورات المستقبلية والاحتياجات المحلية، مؤكداً مواصلة السلطة إعطاء الأولية لعملية تطوير القدرات التنظيمية لمواطني الدولة.

وأضاف أن البرنامج حقق منذ تأسيسه مشاركة ما يقارب 55 شاباً وشابة من مواطني الدولة مؤهلين للعمل في الهيئات التنظيمية العالمية، فضلاً عن مجموعة كبيرة منهم وصلوا إلى مناصب قيادية.

ولفت العوضي، إلى أن السلطة أطلقت أيضاً برنامج «تقَدم» في عام 2017 والذي يهدف إلى تزويد مواطني الدولة بالخبرة وأحدث البرامج التدريبية لتعزيز مهاراتهم القيادية، وليساهموا في تطوير نمو السلطة، حيث أسهم البرنامج في إتاحة فرص إعارة للمواطنين في البنوك والمؤسسات الكبرى العالمية وتستمر الخطة في إعارة وانتداب المواطنين إلى المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية لصقل مهاراتهم وتطوير خبراتهم، فيما ستعمل السلطة على الاستمرار في إعارة الكوادر الوطنية بشكل سنوي، كما تشجع موظفيها من مواطني الدولة على استكمال دراساتهم العليا من جامعات عالمية كجامعة هارفارد وغيرها.

تدريب صيفي

وتسعى السلطة لتمكين ودعم الطاقات الإماراتية الشابة، باعتبارهم المحور والركيزة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة، من خلال برنامج تدريبي صيفي يمنح الخريجين المواطنين فرصة العمل في السلطة لاكتساب الخبرة العملية والمهارات في المجالات التشغيلية، ومنها الشؤون المؤسسية والتمويل والشؤون الإدارية والموارد البشرية وتقنية المعلومات.

وبحسب التقرير السنوي للسلطة لعام 2018، يمثل مواطنو الإمارات 26% من فريق السلطة وعددهم 152 موظفاً بنهاية العام الماضي، ونحو 34% من الموظفين التنظيميين وعددهم 95 موظفاً.

 

 

لمتابعة  تفاصيل أخرى اقرأ:

ـــ سوق دبي المالي.. مجال حيوي للكوادر المواطنة

ـــ تشجيع الشركات على استقطاب المواهب

ـــ 114 موظفاً مواطناً في «سوق أبوظبي»

ـــ «العقاري الإماراتي» يؤهل الباحثين عن عمل في القطاع

ـــ «صندوق خليفة» يدعم مشروعين وطنيين في معرض الفنادق

 

 

لمتابعة الحلقات السابقة:

ـ التوطين.. «البيان» تفتح الملف بجرأة رسالة الموسم الجديد «1»

ــ «البيان» تفتـح الملف بجرأة رسالة الموسم الجديد «2»

ـــ الرؤيــة والتأهيـل والانضباط (3)

ـــ قطاع الطيران.. توطين منخفض التحليق (4)

ــ «البيان» تعلن مسحاً سنوياً شاملاً للتوطين (5)

ــ تفاعلاً مع حملة «البيان»: هيئة التأمين تكـشف آليات خطة تنفيذ مبادرات التوطين (6)

ــ «البيان» تفتح الـملف بجرأة رسالـة الموسم الجديد «7»

ــ  القطاع الخاص والتوطين.. عقدة قابلة للحل (8)

ــ مواطنون لـ«الموارد البشرية»: لا توطين دون متابعة ورقابة (9)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات