سارة عبد الرحمن الريسي

00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سارة عبد الرحمن الريسي

أرشيف الكاتب

  • البعض يعزف على الأوتار سيمفونية عنوانها «الدوغماتية» ويندمج فيها حتى يصاب عقله بترهل شديد يجعله يخلط بين آرائه والحقائق المطروحة أمامه على طاولة النقاش. ورده التلقائي المعروف حينما يواجه حقيقة ما «لا تتفلسف علينا» وهذا التصرف يعد من أسوأ
  • دق ناقوس الخطر 26 ديسمبر 2021
    في قانون القنص إما أن تكون صياداً بارعاً وإما أن تكون فريسة يسهل التقاطها ووضعها في مقبرة الحمقى. فحينما يكون البحر خالياً من الأمواج الهائجة يبدأ الجميع بربط الأحزمة ليكونوا مكان قبطان السفينة، فإما أن تكون من الناجين في تلك الرحلة وإما
  • في حضرة لغة الضاد 19 ديسمبر 2021
    إن الحياة بكل ما تحتويها من جماليات ومحاسن مخفية إلا أن الجمال وقف في زاوية حتى عجز عن وصف لغة تحمل بين أحشائها أجنة من الفصاحة والبلاغة وأنجبت من رحم الزمان حروفاً نقشت بحبر الطلاقة حتى أعجب الجميع بها ومن لا يعجب بلغة لها من الاشتقاقات
  • روائع الخمسين 01 ديسمبر 2021
    ذات يوم قص أحدهم قصة أعجبت المارة حتى ذهلوا وانتابهم الفضول
  • حينما تنطق الأحلام 14 نوفمبر 2021
    يقال: إن كنت تريد التحليق مع النسور، فلا يمكنك أن تتسكع مع الغربان. فالنسور لا تنتظر أحداً لتعلن بداية السباق بل تكتسح الصدارة وتنبثق من بين النجوم.
  • جثة على قيد الحياة 20 أكتوبر 2021
    بعض الرسائل لا تأتي مباشرة كما يحملها الحمام الزاجل، بل تلتوي وتدخل في منعطفات ومنحنيات
  • في حوارٍ شيق بين الممكن والمستحيل الذي أثار جدلاً كبيراً حينما وجه الممكن سؤاله للمستحيل قائلاً: أين تقيم؟ فرد عليه المستحيل أنا لا أنفش ريشي إلا في عقول العاجزين! ما بين الأحلام والواقع تولد الأفكار وتتمركز الأنظار في دولةٍ لا تعرف
  • وطأة الانتظار 14 سبتمبر 2021
    ترمى الفؤوس في منتصف الأخشاب وتغوص في صرامة تلك اللحظة الساكنة! فنجد أنفسنا في عراك شرس ٍ بين من أنا وكيف أصبحت الآن؟! تتراود في قفصك العقلي علامات استفهام كثيرة وتشعر في تلك اللحظة بأن عقلك الباطن يحمل قضباناً من الخوف والتردد في مواجهة
  • في وصف النساء 25 أغسطس 2021
    يُقال إن المرأة لغز محير في قاموس الأبجديات، حتى أصبحت الحروف تعجز عن وصف مكانتها وقيمتها الجوهرية
  • هدر الأرواح 03 أغسطس 2021
    لا يسرق جماليات الحياة سوى المغريات الفتاكة التي تجعل الأرواح تسلم نفسها تدريجياً حول الهلاك، ولكن ماذا إذا أصدر الشخص الحكم لذاته؟ وكان الحكم هو أن تعيش تلك الروح في دوامة مخيفة تبدأ أمواجها ترتطم بالصخور تكراراً ومراراً دون أن تكل. وهل
  • لا يقتل الترهات سوى رماح فارس صنديد آمن بقوة فكره حتى أصاب الدائرة من المنتصف، ولا يخرج النور من بين الديجور إلا إذا كان هناك أمل يخبرنا بأن غداً هو بداية للأفضل، إذا لم نكن كالغيث نروي الأرض أملاً، فسلاماً على تلك الأرض ومن فيها، تموت
  • رهن الاعتقال 26 يونيو 2021
    في لحظة سكون مميتة، بدأت السيوف تلقي التحية على بعضها حتى تزيح ذلك الصمت المخيف الذي أحاط ذلك المكان، حيث كانت علامات التعجب ترسم على جبين الحضور وهم بكامل دهشتهم متسائلين عن الخلل الذي أصاب إحدى كفتي الميزان، وأصبحت الأمور تُرى بنظرة
  • مشهد الكومبارس 14 يونيو 2021
    بعض الأدوار تركن في زوايا ضبابية حتى يصبح إخراجها مختوماً باسم الغموض والتشويش إلى أن تخرج من الدائرة سيناريوهات
  • على الأرجح 02 يونيو 2021
    قد يتفق البشر في العناوين، ولكنهم يختلفون كثيراً في سرد التفاصيل، فمنهم من يرى أن «كل الطرق تؤدي إلى روما»، ومنهم من يرى أن بعض الطرق تؤدي به إلى اتجاهات معاكسة تجعله يصل إلى نهاية الخط السريع حتى يجد نفسه تائهاً في لعبة تسمى «لعبة الفرص»،
  • حينما تتمايل الأضواء وتضع البعض على الهامش والآخر في منتصف الدائرة حينها تبدأ البطاقات بالتحرك من تحت الطاولة! ويبدأ رداء الزيف بالسقوط وسحب خيط الحقيقة للوجهة المطلوبة، ويبدأ النرد بالتحرك تحت نطاق «شيلني وأشيلك»، «اكتب عني وأكتب عنك» و«
  • سلامٌ لبقعة ولدت للسلام ولم يطرق السلام أبوابها منذ زمن بعيد، سلامٌ لمدينة تحكي عن قصة صمود شعبٍ آلم الزمان مسامع أهلها بأوتار الأسى والحزن.
  • في مسرح الجريمة تخطف الأرواح، وتعلق الأجساد في مشنقة الفناء، ترددات من الهلع والارتياع، التي سيطرت على قلب المجني عليه، وكأن تذكرة الوداع عجلت قدومها، وسلبت تلك الأنفس البريئة، التي كان جانباً منها يستغيث للحياة، والآخر فقد دقاته الأخيرة
  • نعيق الغربان 19 أبريل 2021
    كثيرة هي تلك الغربان التي تصعق السماء بنعيقها الصاخب حتى باتت أجنحتها ترفرف على طبق من الفراغ المميت، شتان ما بين تغريد البلابل التي أخرجت نفسها من بين الأسلاك الحديدية، وما بين غربان جعلت من نفسها مادة متناولة للجميع! وحين تصبح كذلك تأكد
  • شغلنا براكة 07 أبريل 2021
    ما لم تدركه عقارب الساعة يوماً، بأن ربيع الزمان بدأ يهل في دولة الإمارات، مع مطلع الخمسين، ليبدأ ذلك الحمام الزاجل يحلق في الوجود.
  • جداريات 29 مارس 2021
    لا صوت يعلو على صوت الأحبال المعلقة في أعناق جداريات الحياة، التي حملت بين أحشائها أبجديات خطت بحبر التجربة والحكمة.
  • في حضرة النضج 09 مارس 2021
    تجرّنا الحياة لمسارات رمادية حتى تصدمنا بمحطات تجعلنا نبكي بحرقة ونركض وراء أحدٍ ما طالبين النجدة للخروج من تلك الكوة الحارقة إلى أن يخمد لهيبها اللاذع! ونشعر أننا وحدنا من نستطيع أن نخلق مخرجاً في حال اختفت كل المخارج! حتى لا تدعسنا كوابح
  • عرش الوهم 23 فبراير 2021
    تصل مراكب الوهم إلى مرسى الحقيقة، حتى يصبح الغوص في أعماق تلك البحار، التي تحمل بين أمواجها العاتية سجلات الواقع، أفضل من العوم على سطح كسَتْه أنياب الزمان بمعتقدات وأوهام تجعل من العقول أشباحاً تتراقص على هيئة بشر في نقطة اختلط بها الواقع
  • تذكرة إلى المريخ 10 فبراير 2021
    حلم تجاوز عنان السماء ليظهر بريقه الجوهري ويشق طريقه إلى ما لا نهاية، طريق تلونت مساراته باللون الأحمر الوهاج لتأخذ معها «حلم زايد»
  • كش ملك 25 يناير 2021
    أخذني الزمان في متاهة تبلورت حول قطع الشطرنج المخفية، حيث تتحرك البيادق بدقة محكمة، وسط أجواء حماسية، فإما أنك تتقمص شخصية الخصم الضعيف
  • حكم الحناجر 10 يناير 2021
    بين بعثرة الأحداث واتزانها تقف بعض الأرواح في زاوية متزعزعة منتظرة أن يطرق المارد السحري أبوابها حتى تعيد ترتيب الأمور التي لم يعطها ميزان الحياة قيمتها الحقيقية
  • عزاء الحمقى 21 ديسمبر 2020
    يقف البعض على هوامش سطرت بحروف أبجدية، اختتمت بعبارة «نهاية العالم»، في أول مرحلة تغرس بها عناقيد اليأس
  • ثامن عجائب الدنيا 01 ديسمبر 2020
    على صيحات الزمان تروى قصص وحكايات تقشعر لها الأبدان، تخطف الأسماع بجمال مضمونها الأخاذ حيث تحكي قصتها عن درة مكنونة متلألئة
  • ممنوع الدخول 24 نوفمبر 2020
    في لحظة مميتة بدأ بها العد التنازلي لإحضار كومة من الأفكار التي تبلورت في صورة عقل أصبحت تجاعيده تنطق بدلاً عنه قائلة «النجدة»، فقد توقفت جميع الأفكار والمشاعر لدي، لذا يرجى من قسم الطوارئ القيام بالإسعافات الأولية لوقف ذلك الجمود الفكري
  • مجزرة الثرثرة 12 نوفمبر 2020
    الصمت هيبة في زمن كثر به ضجيج الثرثرة، حتى أصبح البعض يتفنن في كثرة الكلام غير المنضبط ويحشر أنفه فيما لا يعنيه.
  • تنهيدة من طراز آخر 05 نوفمبر 2020
    تنبعث في مخيلتنا سلسلة من الأفكار التي تؤثر على حياتنا فإما أن تكون تلك الأفكار بداية لانطلاقة جديدة تتمركز على النظرة الإيجابية التي تجعلنا نرى الحياة وردية
  • رحيل الزِّبْرقان 06 أكتوبر 2020
    ولست أرى في أبصار العالم حزناً كما حزن الكويت على الصباح، صباح تظل تفاصيله تروى إلى الآن أصوات شهيق بدأت تخرج من الحناجر ودموع شعب.
  • اللعب بالجوكر 01 أكتوبر 2020
    على الطاولة، تنبري صيحات الحماس، لنجد أن أوراق اللعب تتطاير من لاعب إلى آخر، إلى أن يقطع السيناريو، ليفاجئ أحدهم خصمه بالبطاقة الرابحة.
  • إلى إخوان نورة 24 سبتمبر 2020
    جنة سندسية اللون تتباهى كعروس في يوم عرسها، تزدان كل بقعة من بقاعها الطاهرة باللون الأخضر الأبلج البراق تخطف أنظار الجميع بهيبتها ومكانتها المرموقة
  • نفحة بارود 15 سبتمبر 2020
    وسط ميادين الواقع تسقط أقنعة البعض وترفع القبعات للآخرين في حلبة رفعت بها راية الفوز لأحدهم وسجلت صفراً للطرف الآخر.
  • وجهان لعملة واحدة 03 سبتمبر 2020
    طالما ترددت على أسماعنا موجات صوتية، تقف قيثارتها لتسمعنا صدى أصوات تظل تتردد بين الحين والآخر، تسرق السامع بأوتارها.
  • غوغائية البشر 18 أغسطس 2020
    تجرّنا تيارات الواقع إلى دوائر كهربائية تتدفق فيها الشحنات السلبية لترينا المنطقة السوداء التي حاربت الضوء المشرق حتى بقيت الأسلاك عاجزة عن مقاومتها،
  • إنعاش بلا توقيت 09 أغسطس 2020
    هناك أحداث قاطعة تكتب بأقلام سقاها الزمان مرارة الأوجاع، لتحتسي قهوة الوداع وسط أجواء ترانيم صوت فيروز المخملي، إلى أن يبدأ انقطاع أوتار الفرح شيئاً فشيئاً،
  • مثلث برمودا 05 أغسطس 2020
    وسط ضجيج دوامة عاتية تتساقط في جوفها ظلال تتشكل على هيئة أشباح تتراقص متباهية أنها استوطنت على عرش مقاعد لم تصنع لها.
  • حرب بلا أطراف 20 يوليو 2020
    خلف القضبان الحديدية التي تملأ أرجاءها جدران مهجورة لا تسمع فيها سوى صدى طلقات رصاص تضرب في عرض الحائط لتصطد في الزاوية الأخرى بأعناق بندقيات تقتل حتى نفسها! عالم حالك يتعنون بأصوات صراخ تكاد تخرج قوقعة الأذن من مكانها، هنا يجلس المعتقل
  • اشتاقت المجرات السماوية لاحتضان ضيوف جدد في ساحات الفضاء، وبدأت النجوم تطبطب على أكتافها تواقة لرؤية زوارها الذين امتطوا جواد عزمهم وفكرهم، وبدأت حناجرهم الذهبية تصدع بصوت يكاد يصل لقلب الفضاء، لتصفق الكواكب وتقرع الطبول، لتعزف لنا وتيرة
  • جيوب مستنزفة 29 يونيو 2020
    مكيدة مفبركة تحمل بين أحشائها أجنة ذات محتوى مضلل بدأت تهيمن شيئاً فشيئاً على بصيرة المشاهد، لتجعله أداة لرمي خيوطها الحريرية التي تنحني داخل إبرتها الجشعة، لتخيط بحيلتها المراوغة أسلوباً فتاكاً لإقناع المشاهد بمصداقية ما يتم تقديمه من
  • رفعت الجلسة 23 يونيو 2020
    تخطفنا عدسة الحقائق لتلتقط لنا صوراً حالكة تكشف لنا عن ألغام فكرية زرعت في عقول بعض البشر، لنجدها تنفجر أمام أفكار وآراء الآخرين بصورة وحشية يحيكها شخص أعماه فكره المتخلف، ليجد أن العالم كله يقف صفاً بين يديه، ليسقط البعض في فخاخه المعقدة
  • مقتطفات تحوم حول سحب رمادية اللون، تهطل بين أجوافها قطرات تشع أملاً من دولة الإمارات، معلنة أن أشرعة العمل بدأت تأخذ مجراها استعداداً لعودة الحياة إلى نصابها، وحينما يتهافت صدى العالم بحثاً عن لقاح يقاتل ذاك الفيروس المتمرد اللدود، الذي
  • لطالما يخفي لنا الستار خبايا ومشاهد يتصدر بطولتها مديرٌ ذو سلطة، جعل منها أداة لنجاح تلك المسرحية التي يختبئ بسببها الموظف بين جدران المؤسسة.. في الواقع هذا الستار لون بعض المؤسسات باللون الأسود الكاحل المتعجرف، لنجد أن حب السلطة والحفاظ
  • تسابقت دولة الإمارات لإطلاق العنان حول القيود الفكرية التي تعرقل أدمغة الشباب الإماراتي في تطبيق أسس القيادة والريادة في مختلف الميادين المحلية والعالمية، حيث أصبح الفكر القيادي الإماراتي صورة حية يشار إليها بالبنان لتثبت الإمارات أن لديها