محمد خالد الأزعر

محمد خالد الأزعر

فلسطينى من مواليد مدينة خان يونس 1955
حاصل على بكالوريوس  وماجستيرالعلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة عامى 1977 و1989 على التوالى.
حاصل على دبلوم  الدراسات القومية من معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة 1980 وماجستير ودكتوراه العلاقات الدولية من المعهد ذاته عامى 1986 و1999 .
 
عمل فى حقل التدريس بين عامى 1980 و1983 .عمل باحثا فى المجلس الأعلى للتربية والثقافة والعلوم بمنظمة التحرير الفلسطينية (1985-2007)
حاليا هو المستشار الثقافى لسفارة فلسطين بالقاهرة منذ 2007.
 
كما يعمل كأستاذ بمعهد الدراسات العربية بالقاهرة مشرفا على رسائل الدبلوم والماجستير والدكتوراه.
مؤلف لثلاثة عشر كتابا فى الشؤون الفلسطينية والعربية . ومستشار خبير لأكثر من مركز بحثى .شارك فى عشرات المؤتمرات وورش البحث المتخصصة .
كتب أكثر من خمسين بحثا  ، منشورا  ومحكما فى معظم الدوريات العربية السياسية.
كتب المقالة السياسية فى عدد من الصحف العربية وفىطليعتها البيان ( منذ1984) والحياة الدولية والأهرام .
 ..
 

أرشيف الكاتب

  • يشكك نفر غير قليل من المهتمين بحقل العلاقات الدولية في جدوى أداء الأمم المتحدة، والمنظمات التابعة لها، وبخاصة لجهة صيانة الأمن والسلم في مناطق الصراعات الساخنة. ويجادل فريق من هؤلاء بأن عالم ما بعد نشوء هذه المنظمة.
  • من الفتاوى التي يلوكها بعض المتفيهقين والهواة والمحدثين في عالمي القانون الدولي وحقوق الإنسان والشعوب، أن قيام الدولة الفلسطينية سوف يؤدي تلقائياً وبالتداعي إلى طي حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى داخل إسرائيل «طالما أصبحت لهم دولة معترف بها وعضوا في الأمم المتحدة يمكنهم العودة إليها».
  • أصاب الإسرائيليون حل الدولتين بأضرار جسيمة. فهم استقطعوا؛ ومازالوا عاكفين على استقطاع، أجزاء ثمينة من النطاق الجغرافي المرشح للدولة الفلسطينية، عبر أنشطة وسياسات استيطانية فوارة وعصية على الملل. وأعلنوا سيادتهم علي القدس.
  • من غير الطبيعي أن تكون المشاحنات والمشادات الفلسطينية الداخلية لازمة، تكررها خطابات بعض المتابعين. وتقديرنا أن أصحاب هذه اللازمة المملة ليسوا سواء من حيث المنطقات والأهداف.
  • قيل في يوليو الماضي، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يدرس إمكانية التوجه إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باقتراح، يستهدف رفع مستوى العلاقات بين تل أبيب وواشنطن، إلى درجة التحالف الدفاعي المشترك. ولم يكن من الصعب تخمين ما يدور
  • الأصل في الديمقراطيات الليبرالية، أن يكون للاستفتاء الشعبي العام القول الفصل للتعامل مع القضايا الخلافية الكبرى، التي قد تطرأ بين يدي الاجتماع السياسي للأمة. هذا ما أراده البريطانيون من وراء الاستفتاء على سؤال الخروج من الاتحاد الأوروبي (البريكسيت)،
  • في سابقة لافتة، ناقشت لجنة الأمم المتحدة لمكافحة العنصرية تقريراً عن محتويات مناهج التعليم الفلسطينية؛ يطالب الفلسطينيين بإزالة ما يزعم أنه تحريض على العنف في كتبهم المدرسية. فالفلسطينيون «يتعلمون في مادة الرياضيات كيف يحصون أعداد شهداء
  • اجتثاث شعب فلسطين من وطنه التاريخي بشتى الأساليب المتصورة وغير المتصورة، وإخفاء معالم كينونته الوطنية الجغرافية، يمثل جوهرة التاج في ثوابت المشروع الصهيوني الاستيطاني. ولذا، لا عجب في تزامن الخطوة الإسرائيلية الرامية لتشجيع هجرة الفلسطينيين، مع الخطوة الأمريكية بشطب دولة فلسطين من خرائط الشرق الأوسط..
  • بالتوازي مع صعود نجم القوى القومية اليمينية المتطرفة في الرحاب الأوروبية، تتوسع باطراد مساحة المداخلات الصهيونية التي توحي بأن يهود العالم، الأوروبيين منهم بخاصة، يعانون تهديدات على خلفيتهم الدينية أو أصولهم العرقية..
  • على الرغم من تذبذبه بين الصعود والهبوط والرتابة، يبقى الخط البياني لحركة التحرر الفلسطيني بخير طالما استعصم الفلسطينيون بثابتين جوهريين: أولهما، إعاقة السبل أمام تدفق هجرة اليهود إلى «فلسطين التاريخية» واستيطانهم فيها،
  • بعيد إعلان دولة إسرائيل، تنازع ناحوم غولدمان رئيس المؤتمر اليهودي العالمي وقتذاك مع ديفيد بن غوريون أول رئيس وزراء للدولة الوليدة، على من له الكلمة العليا في دعوى التحدث باسم يهود العالم. وقد انتهى الجدل بهذا الخصوص لصالح الأخير وأنصاره،
  • إحدى الوثائق الإسرائيلية؛ المنسوبة إلى مناقشات قيادات عليا في حزب الماباي عام 1959، تتحدث عن ضفيرة من التوصيات الكفيلة بالسيطرة على فلسطينيي 1948.
  • إذا كان المال ظهيراً للغزاة وأداة من أدواتهم، فإنه يبقى رديفاً مطلوباً وربما كان حاسماً بالنسبة لمصائر حركات التحرر. قال نابليون بونابرت يوماً إن «الجيوش تزحف على بطونها». وبدورنا نحسب أن مقاومة الاستعمار تحتاج إلى ما يشد عضدها. الشعب
  • كان لجوء أكثر من ثمانمائة ألف فلسطيني إلى دول الجوار العربي، في سياق الجولة الأولى للمواجهة العسكرية العربية للغزوة الصهيونية عامي 1948/1949، أبرز معالم ما عرف لاحقاً بنكبة فلسطين. وقتذاك، لم تكن تلك الدول،
  • في الثالث والعشرين من يونيو الماضي، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر موقع «تويتر» حرفياً «قمت اليوم بجولة ميدانية مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في غور الأردن؛ وقلت له إن موقفنا بأن أي سلام مستقبلي ..
  • لم يكن لجماعة الأمريكيين اليهود من دور مهم في تصعيد ترامب إلى سدة الرئاسة في انتخابات 2016، وقد تأكد أن ثلثي ناخبيها صوتوا وقتذاك لصالح منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون. ومع ذلك، لم يدع الرجل موقفاً يعبّر به عن انحيازه لإسرائيل بالمطلق،
  • غداة تسلمه مهامه رسمياً في يناير 2017، بادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باتهام سلفه باراك أوباما ومساعديه من الحزب الديمقراطي، بالتجسس على حملته الانتخابية عام 2016؛ وطالب الكونغرس بفتح تحقيق بشأن هذه القضية.
  • كل ما يتعلق بسيرة دونالد ترامب على الصعيدين الشخصي الخاص والسياسي العام، قبل وبعد تسيده البيت الأبيض الأمريكي، يبدو غرائبياً وغير اعتيادي ومثيراً للدهشة والفضول. ومن ذلك أنه في الوقت الذي يتطلع فيه بعض أعضاء الكونغرس،
  • طالب رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، الدول الأجنبية بسحب جوازات السفر من مواطنيها المقيمين بالمستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بشأنهم، بعد الكشف عنهم. وذلك على اعتبار أن «وجودهم غير
  • دولة ضد التاريخ 20 مايو 2019
    حقائق ومعطيات كثيرة توجب الاعتقاد بأن الكيان السياسي الصهيوني، إسرائيل، نشأ كفكرة، ثم تبلور ونما وتحرك إقليمياً ودولياً، في عكس اتجاه التطور الإنساني. فأيديولوجياً وفكرياً أسست الصهيونية، ولعلها رسخت، للتوجهات الانعزالية لدى يهود العالم.
  • في تفصيلات الأحداث الموصولة بالنكبة الفلسطينية، نعثر على حقائق قد تبدو أقرب إلى الخيال منها إلى الواقع، منها مثلاً، تبدل مواقف أطراف الصراع الدامي تجاه مقترحات أو مشاريع التسوية، من حال إلى حال نقيض على طول الخط، في مراحل لا تزيد الفواصل
  • على مدار تاريخها، لم تمارس هيئة الأمم المتحدة دوراً فاعلاً بقوة في إنشاء كيان سياسي من عدم؛ بناء على روايات تاريخية ملفقة وأسانيد حقوقية متهافتة، مثلما فعلت مع إسرائيل. ومن المساخر أن دولة في هذا العالم، لم تحط من شأن هذه الهيئة ولا تمردت
  • بين بلفور وترامب 29 أبريل 2019
    قرارات اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل ونقل سفارته إليها، وبالسيادة الإسرائيلية على الجولان،
  • انفض سامر الانتخابات النيابية في إسرائيل، بعد أن أعاد إنتاج نسخة مزيدة وشديدة التطرف من نخب الحكم والسياسة، الموصوفة باليمين الديني والعلماني بزعامة بنيامين نتنياهو.
  • أبرزت نتائج انتخابات الكنيست الحادي والعشرين أن حال فلسطينيي 1948 يكاد يحاكي حال أروميتهم الفلسطينية الوطنية والعربية القومية: تباينات ايديولوجية وفكرية؛ تدافع طبقي اجتماعي؛
  • يدخل الصهاينة والإسرائيليون في زمرة أكثر الناس جدلاً. من المرويات الشعبية الهزلية الشائعة أنه إذا تجادل اثنان من الصهاينة في غرفة مغلقة، فقد يخرجان وقد شكلا ثلاثة أحزاب.
  • قبل بضعة أيام، ذكر موقع تويتر أن وزارة الخارجية الإسرائيلية أشرفت على استطلاع للرأي في رحاب الشرق الأوسط في ديسمبر الماضي، أكد أن نسبة مرتفعة من شعوب الدول العربية التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، ترغب في مثل هذه العلاقات.
  • أثناء حملته الانتخابية للرئاسة الأمريكية، أفصح المرشح الجمهوري دونالد ترامب عن شيء من الفوقية تجاه معظم الجماعات والأقليات العرقية والطوائف الدينية؛ لا سيما المغايرة منها لذوي البشرة البيضاء الأنجلوساكسون البروتستانت.. ودعا في إحدى
  • فتنة البريكست 18 مارس 2019
    سيذكر البريطانيون الثالث والعشرين من يونيو 2016، حين صوتوا لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي بنسبة لا تتعدى الـ 51.9%، بصفته اليوم الذي دخلوا فيه نفقاً ضبابياً؛ لا يعرفون على وجه اليقين أي مستقبل ينتظرهم على صعد كثيرة في نهايته.
  • في مقال له بصحيفة إسرائيل اليوم (4/‏3/‏2019)، استفسر الكاتب الإسرائيلي ايال زيسر، عما ينتظره الفلسطينيون بعد رفضهم الخطة الأميركية ؟! سؤال وجيه يستحق الاهتمام.
  • يسابق بنيامين نتنياهو الزمن كي يصل يوم الانتخابات النيابية الإسرائيلية المبكرة، في التاسع من أبريل المقبل، قبل أن يتلقى من الادعاء العام الإسرائيلي بضع إدانات..
  • للمناقشات والمناظرات والحوارات والمؤتمرات وورش البحث والمداخلات والتصريحات وتقديرات الحالة، التي يقارب الإسرائيليون في سياقها قضاياهم وهواجسهم الأمنية، طبيعة متفردة يعزّ نظيرها لدى أي كيان سياسي آخر. في هذه الأطر، يجري تداول تعبيرات وأفكار
  • بينما كانت العاصمة البولندية وارسو تستقبل وفود القوى التي استجابت للدعوة الأميركية، للمشاركة فيما عرف بمؤتمر السلام والأمن في الشرق الأوسط، دعت الدبلوماسية الأيرلندية إلى عقد مؤتمر، قيل إنه سوف يلتئم وشيكاً، يهدف للتوصل إلى صيغة للتعامل مع
  • فقهاء العلاقات الدولية التقليديون، يعتقدون بأن معظم الوحدات السياسية، عادة ما تتوخى تحقيق مصالحها الخارجية، من خلال التمييز بين أهداف معلنة ظاهرة، وأخرى خفية باطنة. من أراد اختباراً عملياً لصحة هذا الاعتقاد، عليه مراجعة أساليب ساسة التاج
  • في مضمار مقاومتهم الباسلة للمشروع الصهيوني وكيانه السياسي إسرائيل، واجه الفلسطينيون أنماطاً شديدة البأس من التحديات على المستويات الداخلية والإقليمية والدولية. وعلى مدار أكثر من مئة عام، كان من الطبيعي أن تتعرض هذه التحديات للتغير وإعادة
  • قبيل إقرار الصهاينة الإسرائيليين لقانون القومية اليهودية في يوليو 2018، سعى الأوروبيون إلى الـتأثير على توجهات نواب الكنيست، لثنيهم عن التصويت لصالحه وعدم تمريره..
  • أخذت مجموعة الـ77 مسماها من عدد الدول المؤسسة لها في يونيو 1964، أثناء فعاليات مؤتمر التجارة العالمية التابع للأمم المتحدة (أونكتاد). وعند إطلالته، حظي هذا التوجه بدعم الصين..
  • عبر عمليات استخبارية سرية، استماتت الحركة الصهيونية لأجل استفزاز اليهود العرب وتحريضهم، بالوعد والإغراء وبالتخويف والوعيد، على مغادرة مواطنهم ومساقط رؤوسهم والهجرة إلى كيانها السياسي الاستيطاني إسرائيل. كل القادة الصهاينة الذين تبوأوا
  • بعض الأدبيات العربية، دون استثناء الفلسطينية منها، تقع في خطأ جسيم بالمعنيين التاريخي الأنثروبولوجي واللغوي الاصطلاحي، حين تصف إسرائيل بالدولة العبرية. ويتجلى الخطأ ذاته عندما يتم تنسيب صهاينة هذا العصر وإسرائيلييه إلى مفهومي العبرية والعبرانيين القدامى.
  • القرار المفاجئ للرئيس الأميركي دونالد ترامب بسحب قواته من سوريا، أطلق وابلاً من التوقعات بشأن التداعيات العاجلة والآجلة لهذه الخطوة النوعية. سياق الجدل بهذا الخصوص، غطى مروحة واسعة من القضايا، منها بلا حصر أسلوب ترامب في اتخاذ قرار
  • في مقاربته لقضية انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي (البريكسيت)، يتبنى الرئيس الأميركي دونالد ترامب موقفاً مثيراً للحيرة والاضطراب. غداة تصويت البريطانيين لصالح مفارقة الاتحاد، كان الرجل في أوج حملته الانتخابية وقد أعلن استحسانه لهذا
  • منذ ثلاثين شهراً صوّت البريطانيون بأغلبية ضئيلة جداً، لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك فإنهم مازالوا حائرين؛ يفكرون، يتساءلون ولم يجمعوا أمرهم على رأي راجح بقوة، بشأن جدوى مفارقة تجربة وحدوية قارية، انخرطوا فيها بعد تردد
  • كانت بدعة الانتدابات، التي صاغها العقل الاستعماري الغربي للسيطرة على بلاد المشرق العربي، غداة سكوت مدافع الحرب العالمية (الأوروبية!) الأولى، إخلالاً جسيماً بتعهدات التاج البريطاني وشركائه للعرب بالاستقلال والوحدة فور تصفية السلطنة
  • أخبار الاستيطان اليهودي الزاحف على أراضي القدس الشرقية، بأساليب ووسائل جهنمية متعددة العناوين، أضحت من طقوس الحياة اليومية للفلسطينيين وعموم المعنيين بمصير زهرة المدائن. وبالتوازي مع الشؤم الذي تحمله هذه الأخبار نحسب أن الصهاينة، داخل
  • باستثناء الجماعة الأميركية اليهودية، البالغة نحو 5.7 ملايين نسمة، أوشكت الخزانات البشرية اليهودية الكبرى في العالم؛ المرشحة الدائمة لتغذية إسرائيل بالمستوطنين، على النفاد..
  • حروبهم العالمية 19 نوفمبر 2018
    بلغ عدد الذين شاركوا في القتال الفعلي على مختلف جبهات ما عرف بالحرب العالمية الأولى نحو 70 مليون جندي، كان منهم 60 مليوناً من الأوروبيين. وباستثناء الدولة العثمانية واليابان..
  • عين على غزة 12 نوفمبر 2018
    بينما تتوالى حلقات المسلسل الفلسطيني الطويل، تحت عنوان البحث عن المصالحة الوطنية بين فرقاء الأيديولوجيا والسياسة من جانب، ومقاومة التوحش الإسرائيلي من جانب آخر..
  • بصمات أنجيلا ميركل 05 نوفمبر 2018
    بشكل مباغت، أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها ستتخلى وشيكاً عن رئاسة الحزب الديمقراطي المسيحي؛ الذي تترأسه منذ 18 عاماً..
  • طبقاً لبيانات مركز الإحصاء الفلسطيني، زاد عدد الفلسطينيين من 1.37 مليون نسمة عام 1948 إلى 11.6 مليوناً عام 2012، وفي نهاية العام 2017 بلغ العدد 12.7 مليوناً. وهذا يعني تضاعفهم أكثر من تسع مرات منذ بداية نكبتهم الوطنية.
  • إقرار الكنيست الإسرائيلي في يوليو الماضي ما يسمى «قانون القومية اليهودية»، كان بمثابة التوقيع الأخير على لوحة تضمنت مئات المعالم والخطوط وأنماط السلوك الثقافية والاجتماعية والحقوقية والسياسية داخلياً وخارجياً؛ التي يكفي كل واحد منها لوسم إسرائيل الدولة بالعنصرية
  • قبل نحو أربعة عقود؛ حين كانت السياسة الأوروبية الخارجية الموحدة غضة وطرية العود، ذهب البعض إلى أن مستقبل التجربة الاتحادية القارية برمتها مرهون بتعميد هذه السياسة. وداخل هذه القناعة شدد هؤلاء على أن هذا التعميد والرسوخ..
  • يلخص بعض الصهاينة الإسرائيليين أسباب رفضهم لحل الدولتين مع الفلسطينيين، في أنه "سيئ للجانبين. فهو بالنسبة لإسرائيل سيؤدي إلى ضياع الحدود القابلة للدفاع، والتنازل عن مناطق من أرضها، وتقسيم القدس، واقتلاع مواطنين إسرائيليين من الضفة الغربية.
  • على هامش الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، اجتمعت اللجنة الرباعية الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط، وخرجت على الخلق ببيان موجزه «التعبير عن القلق البالغ إزاء الوضع الإنساني في قطاع غزة، وكذلك إزاء استمرار التصعيد
  • في أواخر يناير الماضي حذر رجال استخبارات وضباط إسرائيليون كبار، من تداعيات خفض المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية ووكالة غوث اللاجئين وتشغيلهم الأممية (أونروا)
  • عبرة أوسلو 17 سبتمبر 2018
    بعد ربع قرن بالتمام من توقيعه في حفل مشهود بحديقة البيت الأبيض، أمسى اتفاق أوسلو يعاني من النسيان والهجران. الاتفاق الأشهر؛ الذي دشن الاعتراف المتبادل بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل..
  • بين بداية القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين، ساد تنافس دام بين القوى الدولية المتنفذة للسيطرة على مناطق الثروات الطبيعية ومحاولات بسط السيطرة والنفوذ في جهات الدنيا الأربع..
  • نجح الرئيس دونالد ترامب في إشعال هوجة من اللاعقلانية وغير المألوف في مستوى الخطابات بمختلف أنماطها، الاجتماعية والاثنية والسياسية..
  • بصدور قانون القومية اليهودية، انتهى زمن تحايل الدولة الصهيونية وتلاعبها بالمفاهيم والتعبيرات الموصولة بفلسفة الليبرالية وتقاليدها، وبالأطر القانونية والأخلاقية العاطفة على الحكم الديمقراطي. ولم يعد بوسع أي مكابر صهيوني أن يجادل الآن حول انشقاق إسرائيل وتمردها المعلن عن القوانين الدولية عموماً،
  • لا تضم إسرائيل كل يهود العالم، فليس كل يهودي إسرائيلي. وفي الوقت ذاته، ينضوي تحت المواطنة الإسرائيلية أكثر من مليون ونصف المليون نسمة من العرب الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين غير اليهود. وهكذا فإنه ليس كل إسرائيلي يهودي. وربما لا تخلو دولة
  • يقال: إن الفضل ما شهدت به الأعداء، وفي إسرائيل من يغردون بشأن القضية الفلسطينية خارج السرب وينطبق عليهم هذا القول. نتكلم هنا عن دائرة ضيقة جداً من الأشخاص الذين يتبنون أفكاراً، ويتخذون مواقف مغايرة للسائد؛ ويتحركون بشكل منفرد.
  • للصهاينة والإسرائيليين وأنصارهم في عالم الغرب قدرة فذة على إعادة إنتاج الأفكار والمشروعات؛ التي يأنسون فيها تحقيق مصالحهم، ولكنهم لم يتمكنوا من تمريرها في لحظة بعينها. التقاليد والخبرات تقول إنه إذا أطل هؤلاء القوم بخطط أو مشروعات،
  • من ثنايا التصريحات والتلميحات والتسريبات المنسوبة للبيت الأبيض الأميركي، نفهم أن محتويات ما يسمى بصفقة القرن، المبنية حتى اللحظة للمجهول والغامض وغير المحدد، ليست مطروحة للنقاش أو للمراجعة من الجانب الفلسطيني.
  • في مستهل يونيو الجاري، صرح فيليب ألستون مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بأن الفقر في الولايات المتحدة منتشر ويستفحل أكثر في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب «الذي يبدو أن هدف سياساته هو إلغاء شبكة الأمان التي تحمي الفقراء ..
  • القدس في روايتين 17 يونيو 2018
    في محاججاتهم الموصولة بقضية القدس مساراً ومصيراً، عادة ما يجادل الصهاينة والإسرائيليون بأن المدينة تقع ضمن ميراثهم التاريخي
  • حين يستنفد العاجزون عن التصدي لسطوة الولايات المتحدة وسائلهم، يرفعون في وجهها حجة يحسبونها حاسمة، وهي أنها دولة قوية كبيرة الحجم ولكنها قليلة الخبرة؛ ولا يزيد عمرها عن أربعة قرون. وهذه حقبة محدودة لا تقاس حتى بأعمار أحد الأبنية الحكومية ..
  • في إسرائيل يريدون تربيع الدائرة، وذلك بصك قانون يعتبر الدولة بيتاً قومياً للشعب اليهودي، ودولة ديمقراطية في الوقت ذاته. وفي هذا السياق التلفيقي، يجري نقاش وتناظر مستفيض، بحثاً عن صيغ التفافية تحايلية لتمرير عدد من المفاهيم،
  • في انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016، صوّت الأميركيون اليهود بنسبة لا تقل عن 70 % لصالح هيلاري كلينتون مرشح الحزب الديمقراطي..
  • نشأت عصبة الأمم عام 1919، كممثل لعالم القانون والنظام والشرعية الدولية، بناءً على فكرة بريطانية تبناها الرئيس الأميركي وودرو ويلسون..
  • مرور سبعين عاماً على نشوء دولة ما، لا يكفي لتحويلها من ذروة استشعار المثالية إلى حضيض الفساد بكل أنماطه وسوءاته..
  • قبل عامين أوصت لجنة رسمية، عينها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت رئيس حزب البيت اليهودي..
  • بعد سبعين عاماً من قيام دولتهم، هناك ما يوحى بأن الإسرائيليين يفتقدون لقراءة موحدة لماضيها وحاضرها، ولا يجمعون على رؤية مشتركة لمستقبلها. وفى غضون حيرتهم هذه وضبابية البوصلة، يبدو هؤلاء القوم على شاكلة فريدة، لا نظير لها، قياساً حتى بأحوال
  • يؤرخ البعض لمطلب إسرائيل بالاعتراف الفلسطيني بها كدولة يهودية، بخطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل آرييل شارون في مؤتمر عقد بمدينة العقبة يوم 4 يونيو 2003. وعلى حد علمنا، فإن هذا المطلب لم يطرح قبل ذلك ضمن فعاليات عملية السلام مع أي طرف
  • أدبيات القضية الفلسطينية الموصولة بحقبة الاحتلال الإسرائيلي للضفة وغزة منذ العام 1967، مشبعة بالروايات والحقائق، التي تغلب عليها المضامين والمحاججات التاريخية والسياسية والحقوقية القانونية. في غمرة الانشغال بهذه المناظرات والقعقعات الصاخبة
  • المؤكد أن الشعب الفلسطيني كان يتشبث بأرضه قبل الثلاثين من مارس 1976، تماماً كما هو الحال بعد ذلك اليوم، حتى ساعتنا الراهنة. قصة الصلة بالأرض ومصيرها، توجز الصراع المحتدم في فلسطين التاريخية منذ أكثر من مئة عام، فمن جانب، هناك الغزوة
  • كلما فتر الحماس للتسوية الفلسطينية وفقاً لحل الدولتين، تصاعدت فرص الحديث عن خيار الدولة الواحدة بين النهر والبحر. ومع استبعاد فرضية نجاح إسرائيل في استئصال الفلسطينيين أو اقتلاعهم كلياً وتهجيرهم، ترقى أكثر فأكثر، أهمية عامل التوازن السكاني
  • رون لاودر رئيس المؤتمر اليهودي العالمي، غاضب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، لأنه «منصاع وحكومته للأحزاب الدينية المتشددة، ويسمح لهم بفرض وإملاء سياسات تخص الدين والدولة، مثل استيطان الأراضي ..
  • سلاميون ولكن.. 19 مارس 2018
    كل القوى التي صكت التاريخ الأسود لاستعمار الآخرين واستعبادهم تحت مزاعم مختلفة، لم تعدم وجود أصوات داخلها كانت تغرد خارج السرب، محفوزة بضمائر مشبعة بالروح الإنسانية الحقة. معظم أصحاب هذه الأصوات تعرضوا في أزمنتهم للعنت والتعتيم والسخرية،
  • مطالعة المصطلحات والأفكار التي سادت بين يدي أحدث مؤتمرات اللجنة الأميركية للعلاقات العامة (إيباك)، تثير الاعتقاد بأن المشاركين الأميركيين والإسرائيليين، يقرأون عن شيخ واحد. ولولا مظنة المبالغة، لذهبنا إلى أن مداخلات مايك بنس نائب الرئيس الأميركي،
  • ما عدنا نعرف على وجه الدقة، عدد القرارات الصادرة عن أعلى مقامات صنع قرارات النظام الرسمي العربي، بخصوص رصد المال لدعم مقاومة سياسات تهويد القدس. وفي السياق ذاته، قد يصح الاعتقاد بصعوبة الوقوف على عدد الصناديق..
  • في كلمته الأخيرة أمام مجلس الأمن، قدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس خطة تفصيلية، لكيفية تحقيق التسوية الفلسطينية والآلية اللازمة لذلك..
  • يتجه المشرعون الإسرائيليون إلى تغليظ العقوبة ضد الأجانب؛ الذين يتواجدون في مستوطنات الضفة بما فيها القدس. يجري ذلك ضمن توجه أكبر..
  • أهلك بعض الصهاينة وقتاً وجهداً فائضين، وهم ينقبون عن أصول المناضلة عهد التميمي، التي يراوح عمرها الآن بين نهاية مرحلة الطفولة والصبا وبين أعتاب مرحلة الشباب..
  • بلغ استحماق النخب الأيديولوجية والسياسية الحاكمة في تل أبيب على الخلق، حد إضفاء مفهوم الإرهاب بكل قماءته، على أي حراك فلسطيني مقاوم لمظاهر الاحتلال الإسرائيلي.
  • لا تثريب على أي مجتهد يبحث عن بديل ينتشل التسوية الفلسطينية من حالة التأزم التي تمر بها، لكن جنوح بعض الاجتهادات والمجتهدين إلى تداول خيارات شبه خيالية، مثل حل الدولة الواحدة للشعبين اللدودين، الإسرائيلي المعتدي، والفلسطيني المعتدى عليه،
  • المقدسيون أولاً 22 يناير 2018
    الحديث عن أحقية الفلسطينيين التاريخية والدينية والقانونية في مدينة القدس، يجب أن يتعامد ويتلاقى مع ضرورة الانشغال باتخاذ السياسات والخطوات العملية المنظورة؛ الكفيلة بتثبيت هذه الأحقية على أرض الواقع. فطالما بقي الاحتلال الصهيوني جاثماً على
  • خاضت السياسة الفلسطينية في عملية التسوية السلمية مع إسرائيل، من خلال آليتي مدريد وأوسلو قبل ربع قرن، محفوفة بمحددات غير مواتية ذاتياً وعربياً ودولياً، إلا أن صانع القرار الفلسطيني اجتهد للحصول على أفضل الممكن بين يدي تلك المشاركة. نفهم ذلك
  • قطعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب شوطاً معتبراً، على طريق استخدام الأدوات الاقتصادية، المالية منها بخاصة، في محاولة إكراه الدول على الانصياع لسياسات واشنطن وتكييفاتها، داخل المؤسسات الدولية وخارجها. وفي إطار معالجتها للشأن الفلسطيني،
  • أوهام إسرائيلية 01 يناير 2018
    الشائع أن الزمن عنصر محايد؛ لا يعمل لصالح أحد بعينه وينحاز إلى من يحسنون استغلاله وتوظيفه في تحقيق مكتسبات وإنجازات، أثناء معالجة قضاياهم الملحة وأولوياتهم. وجهة النظر السائدة أن التعامل مع الزمن على هذا النحو قاعدة إنسانية عامة؛
  • إذا صح أن القيادة الفلسطينية تجتهد راهناً، مع قائمة أصدقائها في العالم، لإنشاء تحالف دولي ينهى الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، فإنها قد لا تجد آلية أنسب من تعويم مؤتمر باريس، الذي عقد في منتصف يناير الماضي.
  • المطلوب أوروبياً 18 ديسمبر 2017
    ظن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبطانة السوء الصهيونية من حوله، أنهم لن يجدوا توقيتا أكثر مواتاة لتطبيق قرار الاعتراف بالقدس..
  • فتنة ترامب 11 ديسمبر 2017
    يبدو أنه كتب على الفلسطينيين دفع أثمان باهظة من حقوقهم المشروعة وطموحاتهم الوطنية العادلة، لقاء تفاعلات وإشكاليات، فكرية نظرية أو حركية عملية.
  • الجاحدون 04 ديسمبر 2017
    لم يحدث أن أفصح بعض الصهاينة الإسرائيليين عما يضمرونه من نكران لجميل أولياء نعمتهم وحلفائهم، مثلما راحوا يفعلون منذ بداية عام 2017. رياح المناسبات والذكريات والمجادلات الفارقة تاريخياً، التي حملها هذا العام، شقت صدورهم وأظهرت مكنوناتهم
  • منذ قيام إسرائيل في العام 1948، لم يتأهل منتخبها لكرة القدم لنهائيات كأس العالم إلا لمرة واحدة فقط. كان ذلك عند المشاركة..
  • حديث الصفقة 20 نوفمبر 2017
    منذ تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة في يناير الماضي، أجرت الدبلوماسية الأميركية 17 جولة لقاءات مع مختلف الأطراف..
  • أحد أبرز الدروس التي يتعين ملاحظتها فقهياً من قراءة محاولتي انفصال الأكراد في العراق والكتالونيين في أسبانيا، يتعلق بأهمية..
  • احتفل بوريس جونسون وزير الخارجية البريطانية الحالي بذكرى التصريح المنكود؛ الذي أصدره سلفه آرثر جيمس بلفور، بطريقة توحي بإخلاصه..
  • جيش للصهاينة فقط 30 أكتوبر 2017
    لكي يتهرب اليافعون اليهود، الذين بلغت أعمارهم الثامنة عشر، من أداء الخدمة العسكرية في إسرائيل، لم يكن يتعين عليهم سوى الالتحاق..
  • القناعة الأكثر رواجاً ومقبولية لدى الأوساط المعنية بالمصير الفلسطيني، أن المصالحة الوطنية الفلسطينية تجري راهناً على أرضية..
  • عندما تجهر إسرائيل بتأييد طموح العراقيين الأكراد إلى الانخراط في دولة خاصة بهم، وتنكر ذلك على الشعب الفلسطيني، فإنها تبدو..
  • الاتحاديون الأوروبيون، على الصعيدين القومي الداخلي أو الاتحادي القاري، يعيشون في هذه الآونة حالة من الغضب والقلق. تكمن علة هذا الإحساس المقبض في التخوف