حيوان يبتر رأسه ذاتياً ويعيد بناء أطراف جديدة لنمو جسمه

توصل باحثون يابانيون أن نوعًا من البزاقات البحرية قادرة على البتر الذاتي لرأسها وإعادة بناء أطراف جديدة لنمو أجسامها، وهو اكتشاف قد تكون له تداعيات على الطب التجديدي، أو استرجاع الأطراف المبتورة.

من المعروف أن بعض الحيوانات قادرة على تجديد أطرافها، لكن العلماء يقولون إن قدرة حلزون ”البُزّاق“ كبيرة على إعادة نمو جسمه بالكامل انطلاقا من رأسه.

كتب الباحثان ساياكا ميتو ويوئيتشي يوسا في دراسة نُشرت في المجلة العلمية كارانت بيولوجي (Current Biology) هذا الأسبوع، أنهما يعتقدان أن الآلية هي طريقة غريبة لهذه الكائنات للتخلص من الطفيليات.

وتحتوي البزاقات الخضراء على خلايا طحالب في جلدها، لذا يمكنها أن تتغذى على الضوء مثل النبات حتى تطور جسمًا جديدًا، في عملية تستغرق حوالي 20 يومًا.

لاحظت ميتو، باحثة الدكتوراه في جامعة نارا للنساء، ذات يوم أن إحدى البزاقات البحرية، المعروفة باسم ساكوغلوسان، قد فصلت رأسها تلقائيًا عن جسدها.

وتقول ميتو: "لقد فوجئت واعتقدت أنها ستموت، لكنها استمرت في التحرك وتناول الطعام بنشاط كبير. وواصلت مراقبتها لفترة حتى وجدت أنها أعادت بناء قلبها وجسدها مرة أخرى".

ودفع ذلك إلى دراسة أظهرت أن 5 من 15 من الرخويات التي تم تربيتها في المختبر ونوع واحد من البرية فصلت جسدها على مستوى نقطة معينة بالرقبة خلال حياتها. وأحد هذه الرخويات فعل ذلك الأمر مرتين. وفي كل مرة، كان قلب الحيوان يبقى في جسده، الذي استمر في العيش لبعض الوقت، من دون أن ينمو له رأس آخر مرة أخرى.

وقالت ميتو: "أحد الأشياء المدهشة بشأن الخلايا الجذعية هو أنه يمكن استخدامها لتجديد القلب والجسم من حافة رأس الحيوان. ومع مزيد من الدراسة، قد نتمكن من تطبيق هذه النتائج على الطب التجديدي، ولكن هذا لا يزال بعيد المنال في المرحلة الحالية".

وقد قال الباحثون إنه من المعروف أن حيوانات أخرى تقوم بفصل أجزاء الجسم عن عمد قبل أن تعيد بناءها من جديد، وهي آلية تُعرف باسم البتر الذاتي، ولكن هذه الطريقة الغريبة لم تكن معروفة من قبل.

واعتقد الباحثون في البداية أن الأمر قد يكون بمثابة وسيلة للهروب من الحيوانات المفترسة، إلا أنهم يعتقدون الآن أنها تدابير تقوم بها هذه الكائنات للتخلص من الطفيليات التي تمنعها من التكاثر.

كلمات دالة:
  • حيوانات،
  • البُزّاق ،
  • رخويات ،
  • طحالب ،
  • البتر
طباعة Email