ابتسامة الرضا

لمشاهدة ملحق رمضان "الأخوة الإنسانية" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

«لتكن وثيقتنا شهادة لعظمة الإيمان بالله الذي يوحد القلوب المتفرقة ويسمو بالإنسان، لتكن رمزاً للعناق بين الشرق والغرب، والشمال والجنوب، وبين كل من يؤمن بأن الله خلقنا لنتعارف ونتعاون ونتعايش كإخوة متحابين، هذا ما نأمله ونسعى إلى تحقيقه بغية الوصول إلى سلام عالمي ينعم به الجميع في هذه الحياة»

 أحمد الطيب (شيخ الأزهر الشريف)  ـــ    فرنسيس   (بابا الكنيسة الكاثلوكية)

 

 

اقرأ أيضاً:

ـــ رئيس النادي السيرلانكي: الإمارات واحة متفردة في التسامح

ـــ مسيحيون كاثوليك: في الإمارات كلنا إخـوة وجوهرنا واحد

ـــ «دكان الحلاق قديماً».. للحديث دائماً بقية

ـــ ماتـي.. الروابط الأسرية تعزّز الهوية المجتمعية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات