زايد: أعطوني زراعة.. أضمن لكم الحضارة

قال الشيخ زايد زايد رحمه الله ــ  لقد كانوا يقولون: إن الزراعة ليس لها مستقبل، ولكن بعون الله وبتصميمنا فقد نجحنا في تحويل هذه الصحراء إلى أرض خضراء .

فمن كان يتصور أن الصحراء ستزينها جنان خضراء وأبسطة وأشجار وحدائق لا أجمل منها ولا أحلى!

ومن كان يتصور أن الإمارات ستنتج خضاراً، وفاكهة تغطي السوق المحلية وتزيد..

لقد تطورت الزراعة في الإمارات عما كانت عليه في السبعينيات وما قبل بأضعاف المرات: خضراوات وفواكه واثنان وعشرون مليون نخلة من التمور.

كل ذلك تحتضنه أرض الإمارات وتنتجه بخصوبة.. ها هي الإمارات تصبح واحدة من أكبر منتجي التمور في العالم..

إن إمارة أبوظبي وحدها غرست حتى عام 1998 أكثر من (120) مليون شجرة، فكيف إذا تحدثنا عن المساحات الخضراء والبساتين والحدائق والمزروعات والأشجار المثمرة في دبي ورأس الخيمة والشارقة، وعجمان والفجيرة، وأم القيوين؟!

إن ذلك خفض درجات الحرارة إلى بضع درجات مئوية وشكل أرضية صلبة للثورة الزراعية في الإمارات.

 

لمشاهدة ملحق رمضان "#زايد الخير" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

اقرأ في ملحق زايد الخير

تعليقات

تعليقات