قواعد أوروبية أكثر صرامة بشأن المتفجرات ومكافحة تمويل الإرهاب

دخلت القواعد الأوروبية الأكثر صرامة بشأن السلائف المتفجرة حيز التنفيذ اليوم. وأعلن الجهاز التنفيذي الأوروبي في بروكسل أن ذلك سوف يساعد على منع الأعمال الإرهابية عن طريق الحد من الوصول إلى المواد الخطرة مع تعزيز الضمانات والضوابط لبيع المواد الكيميائية الخطرة التي يمكن تحويلها لتصنيع متفجرات بدائية.

و ستحظر الإجراءات المتخذة المواد الجديدة ، وتوفق بين قواعد عمليات الشراء عبر الإنترنت وخارج الإنترنت ، وتحد من الوصول إلى الجمهور العام من خلال ترخيص للحصول على سلائف معينة فقط تخضع لقيود ، والسماح بتنظيم أفضل. الى جانب تبادل المعلومات بين الشركات والسلطات الوطنية.

وأعلنت المفوضية الأوروبية من جهة أخرى عن دخول القواعد الجديدة التي تسهل وصول سلطات إنفاذ القانون والسلطات القضائية عبر الحدود إلى المعلومات المالية خلال التحقيقات الجنائية حيز التنفيذ.

و تشمل الإجراءات الجديدة إعطاء السلطات ومكاتب استرداد الموجودات وسلطات مكافحة الفساد إمكانية الوصول المباشر إلى المعلومات المصرفية الواردة في سجلات الحسابات المصرفية المركزية الوطنية.

وسوف تؤمن أيضًا تعاونًا أكبر بين الخدمات الوطنية وجهاز شرطة اليوروبول ووحدات الاستخبارات المالية ، مع توفير ضمانات قوية لحماية البيانات والإجراءات ، تمشيا مع ميثاق الحقوق الأساسية.

وقالت المفوضية إنه أمام الدول الأعضاء الآن 18 شهرًا لتنفيذ القواعد الجديدة المتعلقة بالوصول إلى سلائف المتفجرات وسنتان للقواعد المتعلقة بالتقارير المالية وإنها "المفوضية" تحت تصرفهم لتزويدهم بالمساعدة اللازمة.  

 

كلمات دالة:
  • الاتحاد الأوروبي ،
  • مكافحة تمويل الإرهاب،
  • بروكسل،
  • الضوابط،
  • الشرطة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات